الأربعاء، 30 يونيو، 2010

ببّها ولد احمد يوره
مسؤولا للإعلام في عادل


أعلن حزب "العهد الوطني للديمقراطية والتنمية" (عادل)، اليوم الأربعاء عن لائحتي لجنته الدائمة ومكتبه السياسي.
وقد ضمت اللجنة الدائمة للحزب كل من ببها ولد أحمد يوره أمينا مكلفا بالإعلام، وأحمد سالم ولد اندري أمينا مكلفا بالشؤون الاجتماعية.
يذكر أن الإثنين ينحدران من مقاطعة المذرذرة، ففى حين يعرف عن ولد اندرى أنه أحد الأوجه الطبية المعروفة، وسبق أن شغل منصب المدير العام لمركز الإستطباب الوطنى.

فقد تقلّد ولد أحمد يوره عدة وظائف سامية كان من بينها وزير التجهيز فى الحكومة الموسّعة التى شكّلها الرئيس السابق سيدى محمد ولد الشيخ عبد الله، والتي لم تعمر طويلا بعد أن هدد البرلمان بحجب الثقة عنها، كما يعتبر ببها ولد أحمد يوره أحد الأوجه البارزة فى الحركة الوطنية الديمقراطية (يسار)، ويقال إنه كان من أقنع زعيم تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه بالعودة إلى موريتانيا والترشح لرئاسيات 1992 قبل أن يغادر المعارضة ويلتحق بصف النظام الحاكم حينها.

وعارض ولد اندرى وولد أحمد يوره بشدة انقلاب السادس من اغسطس الذى أطاح بأول رئيس مدني منتخب فى موريتانيا.


mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979
رياح وأمطار

أفاد مراسل المذرذرة اليوم، أن المدينة شهدت ليل الأربعاء 29/06/ 2010، غبارا كثيفا وأتربة متصاعدة في السماء مما أدى إلى حجب الرؤية،دون أن يتم تسجيل خسائر تذكر.
وأكد أن مصالح الرصد الجوى فى المقاطعة لم تسجل تساقط أمطارعلى كافة أنحاء المقاطعة.
وكانت الهيئة الوطنية للرصد الجوي، قد كشفت في وقت لاحق، أن فصل الخريف المقبل سيكون متوسط الأمطار إلى مطير.
واحتوت نشرية أصدرتها الهيئة على خريطة بينت نتائج التوقعات الموسمية والتوزيع المجالي للفئات الاحتمالية حسب مخارج النماذج العددية، ويتضح منها أن احتمال العجز المطري هو الأقل توقعا لهذا الموسم بمستوى ثقة يناهز 20% على التراب الوطني، بينما يظهر أن الاحتمال السائد هو لموسم عاد إلى مطير في الفترة من يوليو إلى سبتمبر.

وتوضح النشرية أن الأسس العلمية للتوقعات الموسمية تعتمد على خصائص وضعية حرارة سطح البحر والظروف العامة للغلاف الجوي.

وأفادت شبكة الاتصال الاداري بوزارة الداخلية والامركزية ان مصالح الرصد الجوي سجلت خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية تساقط كميات من الامطار على مناطق متفرقة من البلاد، وكان نصيب مقاطعة المذرذرة على النحو:
المذرذره.....................5 ملم
تكنت.....................3,5 ملم
وقد جاء ذلك بعد أربعا وعشرون ساعة من هبوب رياح وعواصف على كافة أنحاء المقاطعة.



mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979
محمد فال ولد سيد ميله
رئيسا لتحرير "مورينيوز"

جاء فى خبر أورده موقع "مورينيوز، "أن مجلس إدارة "مورينيوز" عيّن الصحفي المعروف، محمد فال ولد سيدي ميله في منصب رئيس التحرير المسؤول.
وجاء فى بيان نشره الموقع "وبموجب هذا الاجراء يتمتع ولد سيدي ميله بكل الصلاحيات في الأمور ذات الصلة بالتحرير.
ويعمل رئيس تحرير " مورينيوز" الجديد في الصحافة الموريتانية منذ بدايات تسعينيات القرن الماضي.
ومن بين المهمات القيادية التي مارسها في الميدان رئاسة تحرير النسخة العربية من صحيفة " القلم"، ورئاسة تحرير "الحرية" في طبعتها الأولى، ورئاسة تحرير "العلم" الجريدة والموقع.


الكاتب محمد فال ولد سيدى ميل المنحدر من مقاطعة المذرذرة، هو أحد الأقلام الوطنية النادرة حيث عرف بمقالاته المتميزة المدافعة عن مبادئ الحرية والديمقراطية.

mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979
محمد الخامس ولد سيدي
ممثلا لموريتانيا في اجتماع دولي

مثلت الحكومة الموريتانية في الاجتماع الذي نظمته الادارة الخاصة بالبحار في هيئة الامم المتحدة من طرف الامين العام لوزارة الصيد والاقتصاد البحري سيد محمد ولد سيد .
ويسعى لقاء نيويورك إلي صياغة معاهدة جديدة تكمل معاهدة 1982المتعلقة بالقانون البحري الدولي.
وقد تواصلت أشغال الاجتماع الاستشاري الحادي عشر حول البحار والمحيطات المنعقد في مدينة نيويورك مابين21 و26 يونيو الجاري حول قانون المحيطات وتدعيم قدرات الدول في مجال البحار والعلوم المرتبطة بها.


Tel 2240979

الأحد، 27 يونيو، 2010

الخليفة ولد سيد ألمين
يتفوّق في مسابقة دولية

نشرت المدرسة الوطنية للإدارة فى فرنسا يوم الأربعاء الماضي نتائج مسابقة دخول شعبتها الدولية للسنة الدراسية 2011 - 2012، والتى تشارك فيها نخب من الإداريين من مختلف دول العالم.

وقد كان الحظ هذه السنة من نصيب مقاطعة المذرذرة وتحديدا من بلدية التاكلالت حيث أعلن عن تفوق أحد أبنائها وهو الخليفة ولد سيد الأمين، وهو الموريتانى الوحيد فى هذه الشعبة.

ويعتبر الخليفة ولد سيد الأمين إطارا من أطر وزارة الداخلية المتخصصين فى اللامركزية والتنمية المحلية، كما أنه يعد وجها بارزا من الوجوه السياسية فى بلدية التاكلالت، حيث لعب دورا هاما فى حملة المرشح محمد ولد عبد العزيز.


Tel 2240979
تقية بنت سيدي
ضحية الإدارة والتجار

تقية بنت سيدى إحدى الأوجه النسوية البارزة فى مقاطعة المذرذرة، من المعلمات المعروفات فى المقاطعة، وأول سيدة تشغل منصب مدير مدرسة فى المقاطعة.
ترأس بنت سيدى أول تجمع نسوى يوحد نساء المقاطعة، وحتى وإن كانت لم تخف تذمرها من طريقة التى جرى فيها تنصيب هيئات حزب الإتحاد من أجل الجمهورية فإنها كلفت بمهمة لم يعلن عن طبيعتها فى مكتب الحزب على مستوى المقاطعة.
بنت سيدى وإن كانت وفقت فى تجاوز الكثير من الصعاب كما وفقت فى تأدية عديد المهام التى أنيطت بها، فإنها تواجه فى العاصمة نواكشوط إختبارا صعبا ربما يثبت مدى قدرتها على التحدى.
فى أحد أحياء الترحيل بمقاطعة عرفات، تتهم بنت سيدى مع عشرات النسوة من سكان الحي 10 قطاع11، بعض التجار النافذين من سكان الحي بالتمالؤ ضدهن لأخذ مساكنهن التي حصلن عليها طبقا للتخطيط السابق.
وتقول النسوة أن الرجال قد حصلوا على مساكن في الترحيل وأخرى في الحي المذكور لكنهم لم يقنعوا إلا بتلك التي تطل على الشوارع الرئيسية والتي كانت من نصيب هؤلاء النسوة لذلك قاموا بتجنيد كل وساطاتهم لأخذ هذه الأرض .
وتقول تقية منت سيدي إن حاكم مقاطعة عرفات حضر إلى المكان و أمر النسوة بالتوقف عن البناء بحجة أن بعض المواطنين تقدموا بشكوى عنده مضيفا أنه سيقوم بتحقيق في الموضوع.
وتضيف منت سيدي إنهن كن قد حصلن على إذن مسبق بالبناء و أن الرجال الذين رفعوا ضدهن شكاية عملوا على استقدام أحد المخططين المعروفين بتعاطي الرشوة من أجل تسهيل المهمة.
و أكدت أنهن يتعرضن لمؤامرة كبرى تهدف لانتزاع مساكنهن، مطالبة الرئيس الموريتاني بالتدخل لإنصافهن ووضع حد لمعاناة أسرهن وحمايتمهن من السماسرة والمفسدين.
..
Tel 2240979

السبت، 26 يونيو، 2010

الأساتذة المنحدرين من المذرذرة
تألّق وتكريم

كرّم قطاع التعليم العالي و الثانوي، 73 عنصرا على المستوى الوطني من ضمنهم أساتذة و طواقم إدارية وتلاميذ تميزوا بعطائهم التربوي والاداري وتحصيلهم المعرفي خلال السنة الدارسية المنصرمة.

وأشرف السيد احمد ولد باهيه، وزير التعليم الثانوي والعالي على الحفل الذي تميز بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ورفع للعلم الوطني على ايقاع النشيد الوطني.

و يهدف هذا التكريم حسب القائمين عليه، إلى إعادة الإعتبار لمهنة التدريس وتجسيد مبدإ العقوبة و المكافأة، وكان من بين المكرمين أساتذة ينحدرون من مقاطعة المذرذرة هم:

محمد المختار ولد الهادي /أستاذ الرياضيات
أحمد ولد كييه/ أستاذ العلوم
لمرابط ولد المبارك /أستاذ العلوم
محم ولد محمدن/ أستاذ العلوم والفيزياء


mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979
رئيس تحرير "أشطاري"
يكتب للمذرذرة اليوم

الإخوة في موقع المذرذرة اليوم .. تحية وبعد .. تسعدنى الكتابة إليكم’ لتهنئتكم على هذا الجهد الطيب’ الذي تبذلونه للتعريف بمدينة كانت وستبقى منارة علم وإشعاع ثقافي في هذ البلد’ والحفاظ على ثقافة محلية متميزة’ صاغت -عبر الحقب - لتلك المدينة برمتها - بل لموريتانيا كلها -شخصية حضارية فذة ’لا تنمحى ملامحها أبدا ولا تهزها كل عاديات الزمن.إن موقعكم الرائع- والذي لا يرى فيه البعض أكثر من مجرد مدونة أو كناش- تجاوز عمره وحجمه بسرعة’ ليقنع معظم المتصفحين المحليين بوضعه في "المفضلة"’ ذلك انه جمع الطرافة والأدب’ والتاريخ و الأخبار’ بطريقة خفيفة’ أبانت عن إبداع أقلام وطنية رائعة من أبناء تلك المنطقة الخالدة ’التي ظلت –بصدق- قبلة للإبداع ’والتألق’ والعطاء’ وقدمت للوطن الموريتاني كله- وللعالم- رجالا خيرين’ حازوا قصب السبق في كل ميادين الإبداع والعطاء’ وحلقوا بأجنحة غيرمهيضة’ طموحة لما فوق السماء فى عوالم الشهرة’ والمجد ’والسؤدد’ فابحث عنهم- إن شئت- في ميدان الشعر الفصيح والشعبي’ وان شئت فانظر إلى وجوههم الصبوحة’ المطلة أبدا من أمهات الكتب’ ومنارات المساجد ’واعرشة المحاظر’وزاحم بهم -إن شئت- عمالقة رجال الفن والصحافة والريادة المستحقة وطنيا وعالميا.وتستحق مدينة المذرذرة ’ليس على منحدريها فقط وإنما على كل أبناء الوطن الموريتاني’ الوقوف احتراما لماضيها المضيء’ الذي لن تحجب ظلمة حاضر التهميش والإهمال -الذي تعيشه اليوم- شمسه التي لا تغيب’ ولقد كان عبق تاريخ المدينة وأريجه- الذي لا ينقطع- ومازال ينسينا وعورة الطريق إليها و وعثاء السفر’ ويتسلل إلى أنوفنا عذبا رقيقا صافيا’ به من شعر ولد احمد يورة جلجلة لا تخطئها الآذان’ ومن نغمات أهل الميداح الخالدة أوتار حميمة لا ترضى بأقل من شغاف قلب السامع إقامة مكينة’ ومن عطاء جمال ولد الحسن تجدد لا تذروه الرياح أبدا’ ومن حافظة المختار ولد حامدن طيف لا يفارق ملاعب التاريخ الوطني وساحاته’ ومن كتابات حبيب ولد محفوظ أفق خالد من الإبداع لا يقبل بما دون الشمس سدرة لمنتهى التجدد والخلود.ولقد جاء موقعكم المبارك’ وفاء لذلك التاريخ المزدحم بوجوه العطاء في شتى مناحى الحياة’ ووقفة – مستحقة - مع مدينة جديرة بالاحترام والتقدير وبرهن كتابه والقائمون عليه على أن لأسد الحمى أشبالا لا تسلم العرين’ ولا تغادره إلا لزرع مجد هنا ’أو علو كعب هناك’ وان للرعيل الأول الرائع أبناء وأحفادا لا يتنكرون للتاريخ’ ولا يسمحون لصحراء القحط والتهميش المنظم باغتيال مدينتهم’ التي هي أيضا حصنهم الحصين’ وشجرتهم المورقة’ والوارفة الظلال’ التي تستمد خضرتها’ و تجذرها, والتفاف أغصانها’ وعذوبة مائها ومرعاها’ من عظام الأجداد النائمة تحتها بهدوء لانهاية له’ وذكرهم الذي سيبقى -عبر الزمن- ملا أسماع الدنيا وأبصارها’ فهنيئا لكم على جهدكم الطيب’ وشكرا لإبداعاتكم’ وشكرا لكم أيضا لأنكم نشرتم لنا مقالات رائعة عن تاريخ المدينة الجميل’ والذي استوقفتنا منه – بالأخص- تلك الأحاديث العائلية العفوية’ عن مدرسة المذرذرة التي قرانا ذكريات جميلة عنها لأساتذة كرام لا نجد متسعا من الوقت لذكر أسمائهم ومن ذلك طبعا - وفى مقدمته- حديث الذكريات العفوي المنساب’ لزميلنا الأستاذ الفاضل احمد ولد حمدو’ والذي كتب بحميمية لا يعلى عليها’ وحمل إلينا تاريخ المدرسة’ كما حملنا إليه بأسلوبه الشيق’ فالشكر موصول له وليته عاود الكتابة مرة أخرى عن تلك الأيام الجميلة الرائعة.هنيئا لكم بموقعكم الرائد والرائع’ ومزيدا من العطاء والتألق.

حبيب الله ولد أحمد

mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979

الخميس، 24 يونيو، 2010

تكيبر بنت الميدّاح
تعلن عن تأييدها لعزيز


ثمنت الفنانة تكيبر بنت الميداح قرار مشروع إنشاء معهد للموسيقي في موريتانيا.


واعتبرت بنت الميداح في اتصال هاتفي بـ"موريتانيد" أن هذا القرار هو لفتة كريمة من رئيس الجمهورية تجاه شريحة الفنانيين، معلنة تأييدها الكامل له وإشادتها بقرارات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.


mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979
محمد فال ولد بومبيرد
يكتب للمذرذرة اليوم

أصول لمعلمين
..


إن الرد على هذا السؤال يتطلب منا الرجوع إلى معرفة الأصول البيظانية، ومن أين جاءوا .. وهذه المسألة معروفة سلفا.
فهذه الشريحة الاجتماعية من المجتمع الموريتاني تحمل نفس الخصائص والأصول والعادات والتقاليد للمجتمع البيظاني، فهي جزء لا يتجزأ من التركيبة الإجتماعية لهذا المجتمع، ولم تأت من خارجه، ولا توجد لها أصول غيرالأصول المعروفة للمجتمع البيظاني، لكن المجتمع طبعهم بمهنتهم، بغض النظر عن أصولهم، وأصولهم كما أشرنا مختلفة اختلاف أصول القبائل الموريتانية، فمنهم من ينتمي إلى القبائل العربية المعروفة (قبائل بني حسان) ومنهم من ينتمي إلى القبائل البربرية (صنهاجة، لمتونة، ومسومة وغيرهم)، ومنهم من له أصول زنجية، ومنهم الشرفاء.
وحتى أنه بإمكانك أن تميز وبكل بساطة، أصول هذه الشريحة الإجتماعية، عن طريق عملها ومنتوجاتها التي تصنعها، حيث نجد صناعا يمارسون صناعة لها طابع قتالي، كالأسلحة مثلا، والبنادق، والسهام والرماح، والسروج، والخناجر.. وهذا ما يعني أن هذا النوع من الصنّاع في الغالب ينتمي عرقيا إلى القبائل العربية المعروفة، بإعتبارها القبائل الحاملة للسلاح.
كما نجد صنّاعا آخرين يوفّرون منتوجات أخرى غير المنتوجات القتالية، تعكس انتماءهم العرقي البربري الأصلي كالحلي والمجوهرات وآلات وأدوات الخيمة الموريتانية المعروفة، ويبدعون فيها أيّما إبداع.
وهذا يعني أن شريحة الصناع جزء لا يتجزأ من هذا النسيج الإجتماعي، والطابع الوحيد الذي يربطها هو طابع المهنة وخصوصية العمل اليدوي الذي تخصّصت فيه خدمة لبقاء هذا المجتمع المنتمية إليه عرقيا ودينيا وثقافيا، وهذا يدخل من باب تقسيم المهام في المجتمع كل حسب تخصصه وقدرته على إتقان المهام المناطة به.
ولكن إذا كان الأمر هكذا .. بمعني أنه إذا كان الصنّاع الموريتانيون يحملون نفس الأصول البيظانية، ونفس العادات والتقاليد فلما هذا التمييز في حقهم ولماذا هذا الاحتقار وما هي الجرائم التي ارتكبوها حتى ينظر إليهم بهذه النظرة الإزدرائية ؟!.
وإذا كان امتهانهم لهذه الصنعة التقليدية لعنة عليهم فلماذا لا يتركونها ويمارسون مهام أكثر قبولا عند المجتمع؟! وأكثر مردودية عليهم، ويتركون هذه الخدمة شبه المجانية التي لم تجلب لهم إلا العار والإحتقار؟!
إن الجواب على هذه التساؤلات يتطلب الرجوع إلى تاريخ مجتمعنا وعاداته وتقاليده الإجتماعية، والطريقة التي ينظر بها إلى الممارسين لمجمل الأعمال اليدوية، والتي تتطلب مجهودا عضليا، كما أشرنا في مقدمة هذا البحث، فالصانع لم يرتكب جريمة أكبر من ممارسته لهذا العمل، فلو لم يمارس هذا العمل الذي لم يرغم عليه أصلا لما كان على هذا الحال من الإحتقار والإزدراء، ولكان كباقي المجتمع، يتمتّع بنفس الحقوق ونفس الإمتيازات التي يتمتّع بها باقي المجتمع.

ولعله من الغرابة أن الشخص الذي يمتهن هذه المهنة بقناعته الشخصية، يغضب عليه من طرف القبيلة ويشطب على اسمه من سجلات القبيلة، ويدرج اسمه في لائحة المملوكين، وهذا ما يفسر تلك الهجرات الممتالية لبعض أسر الصنّاع من قبائلهم الأصلية إلى قبائل أخرى طلبا للتقدير والإحترام، والأمثلة كثيرة على ذلك، فالمتتبّع لشأن الصناع وتاريخهم، يدرك أن نسبة 85% منهم تقطن أو تسكن مع قبائل غير قبائلها الأصلية، كما أنك تجد من القبائل الموريتانية ما كانت الهجرة إليه كبيرة، وذلك راجع إلى أن تقديرهم للصنّاع في تلك الفترات كان تقديرا جيدا والعكس صحيح، فقد نجد قبائل لا توجد فيها أسر الصنّاع، وإذا وجدت فتوجد منهم نسبة ضئيلة أو أسرة واحدة، والأمر راجع حسب رأينا إلى طبيعة المعاملة التي يتحلّى بها الصنّاع من قبيلة لأخرى.
أما ما يتعلق بتركهم لهذه المهمة، والتي لعنتهم اجتماعيا، فتركهم لها لا يعني بالضرورة انتقالهم من وضعية اجتماعية إلى أخرى وبشكل سريع، فالطابع الإجتماعي لا يغيّره إلا المستوى الفكري للشعوب والمجتمعات، والتطور الثقافي والمستوى المعيشي والتاريخ الطويل.
ناهيك عن أن هذه المهمة الممارسة من طرفهم، كانت ومازالت مدرّة للدخل، كما أنها أصبحت جزء من حياتهم اليومية الروتينية، ومتوارثة لديهم، وبالتالي يكون التخلّص منها مسألة صعبة.

لكنه من الملاحظ أنها بدأت تتلاشى في صفوف الشباب المتعلم، بدأوا يمتنعون عن ممارستها لما تحمله من مذمة لدى أوساط المجتمع.

mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979

الاثنين، 21 يونيو، 2010

الإعتداء على أسرة ولد فال
إعتقال المعتدين

إعتقلت وحدة من الدرك الوطني، 19 سيدة في قرية المبروك، ببلدية الخط، التابعة لمقاطعة المذرذرة .. وذلك بعد اعتدائهن على أسرة من أقارب أحمد ولد فال، الموقوف بتهمة قتل شخصين قبل عدة أشهر.

Tel 2240979

الأحد، 20 يونيو، 2010

أسرة ولد فال
تتعرض لإعتداء

أفاد مراسل المذرذرة اليوم فى قرية "الميسر" ببلدية الخط، أن أسرة السيد أحمد ولد فال -وهو أحد أعمام المتهم ولد فال- تعرضت لإعتداء جسدي أمس السبت في قرية الميسر.

وأكّد المراسل أن الأسرة التى تم ترحيلها بعد حادثة التصفية التى بدأها المتهم أحمد ولد فال، يوم عيد الأضحى الماضي، عادت قبل أيام إلى القرية، حيث تمت مهاجمتها من طرف بعض النسوة، وهو ما تسبّب فى إصابة السيدة السالكة منت الكوري -زوجة أحمد ولد فال- وابنتها، إصابات بالغة فى الرأس، نقلن على إثرها إلى مستشفى مقاطعة المذرذرة.

ويتابع ولد فال قضائيا بتهم القتل العمد، بعد أن قام يوم عيد الأضحى المبارك، بإطلاق النار على بعض خصومه، وهو ما تسبب فى قتل إثنين منهم، وإصابة آخرين بجروح طفيفة .. وقد قام الدرك بعد ذلك بترحيل ذويه من القرية المذكورة خوفا من تعرضهم للإنتقام .. إلا أنهم عادوا قبل أيام إلى قرية الميسّر .. حيث وقع الإعتداء.
..
Tel 2240979
اللص المحيّر

أفاد مراسل المذرذرة اليوم فى مدينة المذرذرة، أن الأيام الأخيرة شهدت تسجيل عدة عمليات سرقة راح ضحيتها عدد من المواطنين وأصحاب المحلات التجارية.

وأكد مصدر أمنى فى المقاطعة فضّل عدم الكشف عن إسمه، في تصريح خاص للمذرذرة اليوم، أن فرقة الدرك الوطني، المحدودة العدد، لم تستطع حتى الآن العثور على الفاعل الحقيقي، ولم تحصل على أي معلومات عن ما إذا كان من يقومون بهذه العمليات، أفراد عاديون، أم عصابة منظّمة من خارج المقاطعة.

ويقول المراسل، إن المبالغ المسروقة بلغت حوالي مليوني أوقية.

يذكر أن فرقة من الدرك الوطني، محدودة العدد جدا، هي المكلّفة بحفظ الأمن، وتتبّع مثل هذه المخالفات، والسهر على رعاية أمن وممتلكات المواطنين، ولاتوجد فى المذرذرة مفوضية للشرطة، وهو ما جعل العديد من المواطنين يطالب بإجراءات أكثر صرامة لحفظ أمن وممتلكات المواطنين.

mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979

الخميس، 17 يونيو، 2010

ولد احمد يوره في الشام

نظم فرع حلب لنقابة المهندسين السوريين قبل أيام أمسية أدبية شارك فيها عدد من شعراء حلب وكتابها، كما حضرها جمهور من الأدباء والكتاب والمهندسين، وقد استهل الشاعر السوري الكبير المهندس محمد بشير دحدوح (النابغة الرندي) حديثه في هذه الأمسية بالثناء علي الشاعر الشنقيطي محمد ولد احمد يوره، معبرا عن إعجابه الشديد بالتجربة الشعرية الفريدة لهذا الشاعر العظيم وبالشعر الموريتاني عموما واصفا إياه بالأصالة والتميز، ثم أضاف قائلا:" اليوم سوف أنشدكم أبياتا لهذا الشاعر سمعتها من صديقي الشاعر الدكتور الشيخ احمد دومان الموريتاني، هذه الأبيات لم اسمع ما هو أكثر منها توجعا وتأوها وقد أطربتني وأدهشتني كما أطربت وأدهشت كل من سمعها من شعراء الشهباء وفتحت شهيتنا الشعرية لمعارضتها وسأعرض عليكم هده الأبيات مع بعض المعارضات وقد أسميتها "الأيَّـاتْ".

يقول الشاعر الموريتاني محمد احمد يوره المتوفي في ثلاثينيات القرن الماضي مخاطباً المدْرُوُمْ وهو موضع ببلاد شنقيط (موريتانيا):

على الربعِ بالمدرومِ أيِّـهْ وحيِّهِ = = وإن كان لا يدري جواب المؤيِّهِ
وقفتُ به جذلانَ نفس كأنما = = وقفت على ليلاهُ فيهِ وميِّـه
وقلت لخلٍّ طالما قد صحبتُه = = وأفردته من بين فتيان حيِّهِ
أعنّي بصوبِ الدمع من بعد صونِهِ = = ونشرِ سرير السرِّ من بعد طيِّهِ
فما أنتُ خلُّ المرءِ في حال رشدهِ = = إذا أنتَ لستَ الخلَّ في حالِ غَيِّهِ

فقال شاعر الشهباء محمد هلال فخرو:
تحاملتُ عصراً نحو أطراف حيِّهِ = = أسائلُ عن ليلاه فيه ومَيِّهِ
لقد كانتا ترباً لمن قد فقدتُـهُ = = لعلَّ لدى إحداهما علمَ حيِّهِ
فقال لي الصبيانُ : ليلى تُوفيتْ = = ومَيَّةُ في قاع الرشاد وغَّيِّهِ
فما تبتغي ..؟ قلتُ السلامةَ والهدى = = وسِرتُ شجيَّ الحلقِ من بعد ريِّهِ
يكاد يرى الراؤون وقعَ جوابهم = = فقد بانَ فوق الوجه آثارُ كَـيِّهِ
يحقُّ لمثلي أن يدلِّـهَهُ الهوى= = ويعرِضَ عن أزياءَ ليستْ كزِيِّهِ
فيا شاعرَ المدرومِ شعرُكَ قاتلي = = فأيِّهْ .. فما أسمعتَ غيرَ المؤيِّهِ

أما الشاعر الموريتاني الدكتور الشيخ أحمد دومان فقد قال :
رويتُ حمى المدروم مثلَ أُخيِّهِ = = بدمعي فما أوفيته حقَّ رَيِّهِ
فخاطبني طيفٌ لحسناءَ قائلاً = = أتبكي على المدروم يا ابنِ أُبَيِّـهِ
فقلتُ لها من أنتِ .؟ هل تعرفينه ؟ = = ولم تدري عن ليلاه شيئاً ومّيِّهِ
فقالتْ : أنا من أبرؤ العشقَ والهوى = = وأثني ذراعَ الشوق من بعدِ لّيِّهِ
فقلتُ: وجرحُ القلب بالأيِّ نازفاً = = كجرحِ فتى المدروم في يوم غّيِّهِ
فقالت : إذاً فالكيُّ .. قلتُ : لربما = = فليس يرجَّى البرءُ إلا بكيِّهِ
فقالتْ: لأنت الخلُّ في الرُّشدِ والغوى = = فأيِّهِ على المدروم يا شيخ أيِّهِ

أما النابغة الرندي فهذه مساهمته:
على ذكرِ أربابِ الودادِ فأيِّهِ = = وإن كان لم يسمعْكَ غيرُ المؤيِّهِ
عسى حرقةُ الأيَّـات تُرسلُ نسمةً = = فتحملَ من طيب الهوى ونديِّهِ
ومنْ لم تكنْ ليلاهُ بلسمَ جرحِهِ = = فليس له بُرءٌ بأعطافِ ميِّهِ
فيا نخلةَ المدروم سعفكِ شاهدٌ = = غداةَ دعا المختارَ من أهل حيِّهِ
ويا ظبيةَ المدروم طرفُك ساهمٌ = = ذروفٌ على صبح الفتى وعَشيِّهِ
وهمسِ صبايا الحي في كل خلوةٍ = = ونشرِ شَغاف السِّرِّ من بعد طيِّهِ
فيا سادراً في اللومِ ..حسبُك مرةً = = فما لك بالحسونُ من بعدِ رمْيِهِ
فلن يستبينَ الرُّشدَ فاقد خِلَّـه = = ولن يهتدي للحقِّ راكبُ غَيِّهِ
فهذا أخو الشهباءِ أيَّـهَ والهاً = = على فقد تربِ الودِّ وابنِ أُخيُّهِ
ففاح رطيب الشعر بالفقد روعةً = = كما فاح عودُ الرَّندِ طيباً بشيِّهِ
فيا شاعرَ المدرومِ أيِّـهْ على الحمى = = ويا شاعرَ الشهباءِ للتِّربِ أيِّهِ

وأخيرا نشير إلي أن أبيات محمد ولد احمد يوره الآنفة الذكر قد أصبحت ذائعة الصيت و متداولة بين الشعراء والنقاد في مدينة حلب الشهباء، وهي المدينة السورية العريقة والمعروفة بذائقة أهلها الفنية والأدبية العالية، كما أعادت لفت الانتباه إلى عظمة الشعر الموريتاني الذي لازال مجهولا لدي فئة عريضة من الإخوة في المشرق العربي .

الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

المعلومة بنت الميدّاح
تنتقد برنامج النغمة الذهبية

وتتحدّث عن أوضاع "إيكاون"

العالم يخلق الفرص لإنتشال ابنائه من الضياع والمخدرات، عبر برامج تلفزيونية تكتشف مواهبهم في مجال الغناء والرقص، وذلك من أجل أن يكون لهم هدف يساهم في التنمية الثقافية، وأن تفتح لهم فرص للعيش افضل.
هذه البرامج موجّهة لمن لم يحالفهم الحظ في الحياة العادية، والمشرفون عليها أساتذة وخبراء في مجال الموسيقى، والمتسابقون تأطّرهم مجموعة من المدرّبين والمربّين، مدة لاتقل عن أربعة أشهر، يتعلّمون خلالها التركيز والسلطنة في أداء المقام.

أما مايجري هنا، فماهو إلا رجوع إلى الوراء، وتكريس لتمييز ضد شريحة إسمها "إييكاوون"، تعانيه حتى يومنا هذ ا.
إن العقلية السا ئدة في مجتمعنا، مازالت ترفضهم على كثير من المستويات الإجتماعية، وترفض اعتلاءهم مناصب سامية في الدولة، مثل حقائب وزارية و دبلوماسية .. أو رأس إدارة، كما أن وجود أحدهم في البرلمان في منتهى الإزعاج، ولوكان الأمر ليس ثمرة نضال، لما كان ذلك أبد أبدا.
ومالنغمة الذهبية إلا شاهد على ما أقول، لأنها كرّست فقط لأبناء الفنانين، ورفضت أبناء الأسر الغيرفنية، بحجة "إيكاوون" سيضغطون على القبائل التي هم في حوزتها تقليديا، مما سيجعل التنافس قويا لشراء بطقات التصويت، والنتيجة هي أن تظل هذه الشريحة لاتهتم بالدراسة، ولابفرص الحياة الأخرى.
فقط تحتكرهذا الفن، والمجتمع يزداد احتقارا وتمييزا لها، وتارة يكفّرها، وهم لايدركون أن حقوقهم مهدورة، واسطواناتهم تنزل كل يوم في الأسواق، ولايعلمون من الفاعل، ولا كيف أومتى .. لا أحد ينتفض.
أنظروا إلى الشرائح الأخرى .. منهم زعماء وحقوقيين ووزراء وسفراء .. هم أيضا يلعنونكم، لأن رواتبكم في جيوب هؤلاء، وأنتم لايحق لكم أن تكون لديكم جيوب، وأخيرا فالكسب لشركات الإتصال، على حساب توظيفكم ودمجكم في المجتمع، وترقيتكم.

المعلومة بنت الميدّاح
..
Tel 2240979

الاثنين، 14 يونيو، 2010

جائزة المذرذرة اليوم
للأوائل في كونكور


تتمنى المذرذرة اليوم النجاح لكل المشاركين من أبناء مقاطعة المذرذرة في مسابقة دخول الإعدادية "كونكور"، وتعلن عن "جائزة المذرذرة اليوم" للفائزين بالرتبة الأولى في كل بلدية من البلديات الخمس .. المذرذرة، التاكلالت، تكند، ابير التورس والخط، بالتعاون مع جمعية المستقبل.


كما يسر المذرذرة اليوم أن تعلن عن إضافة جائزة جديدة هذه السنة، هي جائزة المتفوق الوطني، ويستفيد منها أي مرشح من أبناء مقاطعة المذرذرة يحتل المرتبة الأولى على المستوى الوطني، ولو كان مترشحا من نواكشوط أو نواذيبو أو أي مركز آخر على امتداد التراب الوطني.

كما يسر المذرذرة اليوم أن تفتح المجال لكل الجهات والشخصيات التي ترغب في رعاية الجوائز بالتنسيق مع المذرذرة اليوم وجمعية المستقبل .. كالتنسيق على مستوى بلدية من البلديات الخمس .. وعلى الشخصيات والجهات الراغبة في رعاية احدى الجوائز الإتصال برئيس التحرير .. السيد امام الدين ولد احمدو 2240979.

وتشمل الجوائز مبالغ نقدية وكتب وأشرطة وحفل تكريمي في مقر جمعية المستقبل في المذرذرة.

mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979

الأحد، 13 يونيو، 2010

العلامة حمدا ولد التاه
يتعرّض لمعاملة خشنة


خلال حفل الإستقبال الذى نظّم فى مدخل مدينة روصو للرئيس محمد ولد عبد العزيز، والذى أشار الرائد إلى أنه تميّز بالكثير من الفوضوية وغياب التنظيم، أقدمت مجموعة من عناصر الشرطة على دفع العلامة حمدا ولد التاه، وبعض الشخصيات الإعتبارية الأخرى بطريقة خشنة، حيث كاد العلامة حمدا يسقط على الأرض، لولا تدخّل بعض مرافقيه، الذين تعرضّوا للضرب والركل من طرف عناصر الشرطة.

وأشار إلى أنه مما أثار دهشة الحاضرين، أن هذه التصرفات تمّت بناءا على تعليمات مباشرة من طرف أحد مرافقي ولد عبد العزيز العسكريين، وبإشراف ومشاركة مفوض شرطة المدينة، وعلى مرآى ومسمع من الجميع.

mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979
محمد الحبيب ولد أحمد
ينتقد برنامج النغمة الذهبية


أثار برنامج "النغمة الذهبية" الذي يبثه التلفزيون الموريتاني هذه الأيام ردود فعل واسعة داخل المجتمع باعتباره تشويها للفن واستعراضا لمحاسن المشاركين فيه مع لغة هابطة من بعض النقاد.

عضو رابطة العلماء الموريتانيين محمد الحبيب ولد أحمد لم يتردد في خطبة الجمعة الأخيرة في دعوة السلطات الموريتانية إلى وقف البرنامج باعتباره يسيء للفن ولتاريخ موريتانيا وسمعتها ويخدش الحياء العام من خلال لغة الإثارة التي طبعت مجمل حلقاته.

البرنامج الذي توقف سابقا بسبب انزعاج وزارة الثقافة من بعض المشاركين فيه، واللغة المستخدمة وعدم انسجامه مع الشعور العام بالأسي والحزن أيام أحداث قافلة الحرية، عاود الظهور على تلفزيون موريتانيا وسط جدل متصاعد بشأنه امتد إلى الدوائر الرسمية بعد إهدار مئات الملايين من أموال الدولة في سبيله.

مصادر خاصة بوكالة أنباء "الأخبار" المستقلة وصفت حملة التصويت الجارية حاليا بأنها مدمرة لموازنة الدولة بعد أن استغل عدد من الفنانين النافذين علاقاتهم الخاصة برموز في السلطة لإستخدام هواتفها "المفتوحة" في عمليات التصويت وهو ما أثار المخاوف بشأن الفاتورة المنتظرة لهذه الهواتف نهاية الشهر الجاري مع قيمة مادية ومعنوية ضعيفة تعود على واحد من المشاركين فقط -ثلاثة ملايين أوقية.


يشار إلى أن السيد محمد الحبيب ولد احمد، عضو رابطة العلماء الموريتانيين، ومحاضر في المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية.

mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979
أمير الترارزة
يعلن دعمه لعزيز


قال أحمد سالم ولد احبيب -الأمير التقليدي لولاية الترارزه- إن عدم حضوره للإستقبالات المخصصة لرئيس الجمهورية في العامين الماضيين "كان بناء على موقف سياسي" معتبرا أن حضوره للإستقبال في روصو "جاء أيضا بسبب موقف سياسي جديد، داعم لبرنامج رئيس الجمهورية" حسب تعبير ولد احبيب.

وأضاف أمير الترارزه -وشيخ مقاطعة كرمسين السابق- في تصريح لأقلام، إن "الرئيس محمد ولد عبد العزيز برهن خلال العام الأول من حكمه أنه قادر على تلبية طموحات غالبية الشعب الموريتاني، وقد لمسنا من القواعد استفادة هامة في عهده وهو ما نصبوا إليه جميعا".

وامتدح ولد أحبيب ما وصفه بـ"الخطوات الحثيثة على درب تجسيد إدارة وطنية وفق أسس من العدالة والديمقراطية والحكم الرشيد" داعيا إلى "تكاتف جهود كل القوى الوطنية من أجل رفع التحديات في وئام وسكينة سبيلا إلى تجاوز عوائق التنمية وتسريع وتيرة البناء والنماء" وفق تعبيره.

يذكر أن أحمد سالم ولد احبيب وقف بقوة مع زعيم المعارضة الديمقراطية أحمد ولد داداه في الرئاسيات الماضية، وكان أحد الوجوه القيادية في تكتل القوى الديمقراطية المعارض.


mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979

السبت، 12 يونيو، 2010

عدد من أطر المذرذرة
في استقبال رئيس الجمهورية

أستقبل رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في روصو من طرف عدد من شخصيات الولاية.

وقد شهد الحفل الذى نظّم بمناسبة افتتاح الحملة الزراعية، حضور العديد من أطر مقاطعة المذرذرة وكبار موظفي الدولة المنتمين للمقاطعة، ومنتخبين ووجهاء، إضافة إلى أوجه سياسية تنتمى لمختلف بلديات المقاطعة.

وتظهر الصورة الجانبية رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، في حين يظهر في الصورة الأولى التى تليها الأمير أحمدسالم ولد احبيب، فيما يظهر في الصورة الثانية الشيخ حمدا ولد التاه ومحمد ولد أبياه ولد عبد الله والسيد رباح ولد أمهيدى عضو المجلس البلدى لبلدية الخط، وفي الصورة الثالثة الأمين العام لوزارة الصيد الدكتور محمد الخامس ولد سيدي والمرشح السابق لإنتخابات الشيوخ"قطاع أوروبا"السيد ولد عمير ولد باب ولد أحمد الديد.

وفي الصورة الرابعة كل من السيد ابراهيم فال ولد عيدله والسيدة فاطمة بنت اعلي، وفي الصورة الخامسة عمدة بلدية الخط السيد ابوبكر ولد بدّ، وفي الصورة السادسة الأمين العام لوزارة الشغل السيد بدّنا ولد سيدي، وفي الصورة السابعة وزير الداخلية السابق السيد محمد ولد معاوية وعمدة بلدية تكند السابق السيد بونن ولد الشريف، في حين تظهر الفنانة تكيبر بنت الميدّاح في الصورة الثامنة، وفي الصورة التاسعة تظهر السيدة مناه بنت لوليد، التي كانت الوحيدة التي سلمت رسالة خاصة لرئيس الجمهورية لم تعرف فحواها .


الخميس، 10 يونيو، 2010

عمدة الخط
في مقابلة خاصة مع المذرذرة اليوم


(1)

المذرذرة اليوم: ورقة تعريفية مختصرة ؟

عمدة الخط: أنا أبوبكر ولد محفوظ ولد بده من مجموعات المذرذرة التي كانت تبعد عنها شيئا ما .. في منطقة "لعكل"، واعتقد أن جل أهل الخط انتقلوا في سنوات الجفاف المشهورة، أواخر السبعينات، وتمركزوا في "الخط" .. حيث كانوا يمارسون السياسة في مقاطعة الركيز.
أنا من مواليد أبي تلميت سنة 1941 .. بعد ذلك أصبحنا نتبع لمقاطعة الركيز، نحن وبعض المجموعات التي كانت تابعة لأبي تلميت، ومجموعات كانت تتبع للمذرذرة، وحين تم التقطيع الإداري الأخير للبلديات، تحوّلت التبعية إلى مقاطعة المذرذرة، وتشرّفنا بذلك، أي في الحدود الشرقية للمذرذرة، بالقرب من الركيز، وقبل التقطيع أيام الهياكل، شغلنا مناصب من الدرجة الأولى والثانية، كل واحدة على حدة .. شغلتها في مقاطعة المذرذرة، رفقة أعيان مشهورين من أهل المذرذرة، في ما كان حينها يسمّى لجنة المقاطعة، وحين بدأ عهد البلديات، أصبحت عمدة للبلدية بإتفاق من مجموعات الخط بصفة عامة، جزاهم الله خيرا، حيث وضعوا فيّ الثقة لأكون على رأس البلدية سنة 1989، ومنذ ذلك الحين وأنا عمدة لتلك البلدية .. مقدّم من طرف أكثرية تلك المجموعات، وقد تعرّفت على أهل المذرذرة، ولديّ صداقات وطيدة معهم، ومنذ ذلك الحين ونحن نسير في اتجاه واحد.

المذرذرة اليوم: ذكرتم انكم تشغلون منصب عمدة البلدية منذ عام 1989 .. لاشك أن لكم تجربة طويلة في مجال العمل البلدي .. حبذا لو حدثتمونا عن تلك التجربة ؟

عمدة الخط: لقد انطلق العمل البلدي قبل أن تتضح سياسة الدولة اتجاه البلديات .. فقيل في البداية انها فقط لتقريب الدولة من المواطنين، وقد تسلّمنا البلدية حينها مع غياب الوسائل المطلوبة، وانتهزناها فرصة للتعارف والتآلف بين المجموعات فيما بينها وتجنب الخلافات والإتحاد على كلمة الحق، وتوحيد المصير، فيما يخدم المصلحة ككل، ومصالح مقاطعة المذرذرة، ومصلحة ولاية الترارزة .. هذا ما استلمنا البلدية من اجله، وهو ما عملنا من أجله على طريق نرجوا من الله أن تكون مستقيمة، ويكون فيها الصواب .. وقد تسلّمنا البلديات قبل أن تكون لها مداخيل مادية تذكر .. حتى الدولة حينها لم تكن تقدّم أي شيء يذكر للبلديات، وكنا في فترة لا يمكننا فيها فرض الضرائب على المواطنين، مراعاة لظروفهم المادية .. حيث لم نكن نريد أن نبدأ بذلك، وقد سرنا وفقا لخطة هادئة، تتحاشى الأخطاء، حتى وصلنا لمرحلة تعد فيها الدولة وتم إنجاز بعض المشاريع من طرف بعض المنظمات، حيث استفادت أغلب المجموعات، أو استفادت ككل، ولا أتذكّر أن هناك مجموعة تتبع للبلدية لم تستفد مرتين أو ثلاث فأكثر من انجازات البلدية.

المذرذرة اليوم: ماهي أهم الإنجازات التي حققتموها خلال الفترة المنصرمة ؟

عمدة الخط: الإنجازات التي حقّقناها كما سبق أن قلت لكم، كان من أهمها اتحاد كلمة 20 قرية لم تكن تجمعها جهة واحدة ولم يكن بينها تعارف سابق، وأصبحت اليوم يعبّر عنها وكأنها قرية واحدة، هذه العشرين قرية لا توجد فيها واحدة اليوم إلا وقد شيّدت بها مدرسة ومحظرة قرآنية ومحظرة لتدريس مختلف العلوم ومسجد في كل واحدة منها، وأصبحت هذه القرى اليوم بمعنى القرية الواحدة، لا يوجد أي خلاف او تنافس سوى التنافس في طريق الخير، ولا يوجد أحد إلا وينتمي إليها جميعا، ونعتقد أن ذلك من أهم ما حققناه.
بعد ذلك اعتقد أنه لا توجد قرية واحدة -وحين نتحدث نكون بحاجة للشهود، وهم شهود على ذلك- ولا أحاشي قرية واحدة من القرى الكبيرة التي تستحق ذلك إلا وقد شيّدت فيها البلدية مرفق عمومي .. إما مدرسة أو مستشفى أو مرافق أخرى .. كالتعاونيات أو حفر الآبار أو ترميم بئر أو مدرسة أو محظرة، هذا إضافة إلى منشآت حقيقية مشاهدة وموجودة، كذلك اعتقد أن المنطقة شهدت الكثير من المشاريع المنجزة من طرف البلدية .. مشاريع المياه والإنارة عن طريق الكهربة الريفية، وتنفيذ بعض المشاريع الأخرى التي كان من بينها مشروع إسباني، وواحد من البنك الدولي، وآخر من المنظمة العربية للزراعة .. إلى غيرها من المشاريع التي استجلب منها الكثير، مع ملاحظة نهضة ثقافية هامة، وهذا يمكن القول إنه من الأمور التي حقّقها الله سبحانه وتعالى بواسطة جهود البلدية، وبواسطة اعتناء شخصياتها الكبيرة والموجودة فيها، وهي شخصيات معروفة ومرموقة، وحين نذكر بلدية الخط، لا بد أن نذكر تلك الشخصيات الغنية عن التعريف، المعروفة لدى الجميع بفضائلها على البلدية والمقاطعة والولاية .. وحتى على الصعيد الوطني.

المذرذرة اليوم: البعض يقول إن هناك انفصام بين بلديتكم وعاصمة المقاطعة، لدرجة أن إحدى قراها "قرية البوط مثلا"، ترتبط أكثر بمقاطعة روصو، إلى ماذا تعزون ذلك ؟

عمدة الخط: اعتقد أن في ذلك مبالغة، ولا توجد قرية تعدّ وثائقها إلا في بلديتها، ولا توجد قرية من هذه القرى في حالة انفصال عن المقاطعة، يمكن القول إن طريق "المذرذرة - الخط"، طريق صعبة جدا، ولا توجد سيارات نقل متوفرة .. السيارات عادة ما تكون موجودة في الصباح أو في الليل، ولا يوجد خط نقل ثابت، فمن يريد الذهاب إلى المذرذرة لا بد له من تأجير سيارة، فرغم قرب المسافة، تصل أجرة السيارة إلى 16000 أوقية، وإذا أراد مؤجّرها المقيل، أو المكوث أكثر .. لابد في هذه الحالة، أن تزيد أجرة السيارة، وهذا بالطبع لا يساعد في حل مشاكل المجموعات، التي يوجد فيها أطفال بحاجة لإستصدار وثائقهم، وبعض النسوة اللواتي يحتجن لمتابعة طبية، ورجال يرتبطون بمهام ومصالح في المقاطعة التي يتبعون لها.

ورغم ذلك، فإنه لا يوجد بين بلدية الخط والمقاطعة المركزية، التي ينتمون إليها، ويبحثون عن حل لمشاكلهم فيها، أي انفصام يذكر، ربما يكون بعض السكان وبعض القرى التي ذكرت لديهم سيارات، ودكاكين في عاصمة الولاية، وقد تكون لهم ارتباطات من الأسهل تنفيذها في روصو، ولكن المراسلات والوثائق، من اللازم أن تنطلق من المقاطعة، حيث يرسلها الحاكم للولاية، ضف إلى ذلك، أن هناك ما يكذّب تلك المزاعم، فالخط والقرى التابعة له، إداريا، ينتمون لمقاطعة المذرذرة، ولا علاقة إدارية تربطهم بحاكم مقاطعة روصو.

المذرذرة اليوم: يقولون إن حلفكم السياسي، حافظ على فوز ساحق في كل الإستحقاقات الماضية .. كيف استطاع حلفكم أن يحافظ على هذا الفوز، رغم أن الفترات الماضية شهدت تصدّع أحلاف .. وحتى إنهيار تحالفات.

عمدة الخط: في الفترة الماضية من العام 1989 وإلى اليوم، تم اختياري من طرف المجموعات المحلية، لمنصب عمدة البلدية، وكانت في السابق تربطنا علاقات طيبة في الهياكل، وقد تم اختياري من طرف تلك الشخصيات البارزة، والتي كان من بينها، افكّو ولد محمبيت رحمه الله، والبانون ولد أمينو، ومحمد سيدين ولد أمينو .. وبقية مسؤولي القرى التى تمتلك شعبية كبيرة ومعتبرة ، وقد سرنا في ذلك الاتجاه، وفي الفترة الأخيرة، وخلال آخر انتخابات بلدية نظّمت في المقاطعة، والتي شاركت فيها أحزاب ولوائح مختلفة، اعتقد أن لائحتنا مع الأشخاص الذين ذكرت، حصلت على أكثرية الأصوات، ولذلك فازت بالأغلبية، رغم أن من بين اللوائح المرشّحة كان حزب التكتل، وكان لديه طموح كبير .. عصف بالكثير من البلديات في الولاية، ولكن في بلديتنا، فزنا بالأغلبية رغم حصول التكتل على ممثّلين في المجلس البلدي، وحزب تمام على مستشار بلدي، واحتفظنا نحن بالأكثرية.

المذرذرة اليوم: البعض يتحدث عن علاقة متوتّرة مع المخالفين في الرأي، وانتم الآن تحدّثتم عن مستشارين بلديين من أحزاب تخالفكم سياسيا، كيف تقيّمون علاقتكم بالشخصيات التي لا تسير معكم في نفس الخط السياسي ؟

عمدة الخط: أنا من عادتي أن لا أفرض رأيي الخاص على أي كان .. أترك لكل رأيه كما قال أحمد النانه ولد المعلّى رحمه الله:

إن كان للمرء مختار وكان على
خلافه الناس فليمسك على فمه

لايمكن أن نفرض رأيا معينا على أي كان، ولكن الحق حين يتّضح يكون أقوى مني ومنهم، وحين تبيّن لهم الحق، وان الفوز حليفنا، رجع من يدري الحقائق منهم إلى الصواب، والخطأ لا بأس أن ينتبه صاحبه على أنه خطأ، ولكن الخطأ الحقيقي كما يقولون هو أن تخطأ وأن تتمادى في الخطأ، فأكثرية تلك الجماعة التي كانت ضد اتجاهنا رجعت إلى الصواب، واعتقد أننا متفقون، فلا يمكننا أن نفنّد وجهة نظرهم، ولكن التاريخ يجيب، والناس ترى خياراتها واعتقد أننا نسيّر بلديّتنا، ونعقد اجتماعات المجلس البلدي بطريقة عادية، ولا اتذكّر أننا احتجنا فيها للتصويت، وإن كان لا بد من التصويت قانونيا، فإن تصويتنا على الميزانية والمشاريع، لم نلاحظ أن هنالك معارضة قوية ضدنا، وحتى الموجود منها لا يمثّل سوى أقلية محدودة.

أجرى المقابلة
إمام الدين ولد أحمدو


mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979
أحمدو ولد اجريفين
يكتب للمذرذرة اليوم

لقاء الشيخين .. محنض باب والقرضاوي


أشكر الإخوة الكرام على إطلاعنا على هذه المقابلة النادرة، وخاصة الأستاذ الكبير محمذن بابا الذي استطاع أن يقدم لهذين القطبين تقديما مناسبا، إذ أن أغلب الأساليب والعبارات لم تأت أصلا على مقاسهما فهما من الحجم الكبير استثنائيا ولكن لا غرابة.

لقد عرفت محنض باب أول ما عرفته عن طريق كتابه "سلم المرتقين إلى متازل المتقين" ونظمه "المباحث الفقهية" فتعلقت به أيما تعلق ولكنني بقدر ما كنت أتشوق إلى لقائه لما عرفت فيه من خلال كتابه ونظمه، كنت أخاف لقاءه لما أعرف في نفسي .. وزرته لأول مرة قبل سنتين تقريبا صحبة القاضي أحمد ولد أحمد سالم ولد اجريفين ،وكان ذلك مساء جمعة في ظل منزله الذي وصف محمذن بابا في المقابلة ،وكان في حلقة كبيرة من طلابه ومرتاديه .. وبعد السلام ألقيت عليه الكاف والطلعتين التاليتين:

ﮔـيَّم ﮔــــلبي مــــا اتراب *** ﮔـايم فيــــه احــــــــنين
إكرر محــــــــــنض باب *** ول امّــين امــــــــنـــين

يالمقـــامك بيه ســــــــلّم *** الملـهم واللي اتعـــــــلّم
عند امنـين ابنيت سُــــلّم *** زاد المــرتقـــــــــــين
نوّرت الل ﮔـــــــط ظــلّم *** كامـل لاهــــــل الديــن
أ فالمبـاحث ما اتكــــلّم *** شــــــــمْن البــــاحثـين
ذان جــــــيت ابــذا انسلّم *** لغن عنـــد امنــــــــين:

ﮔـيَّم ﮔــــلبي مــــا اتراب *** ﮔـايم فيــــه احــــــــنين
إكرر محــــــــــنض باب *** ول امّــين امــــــــنـــين

زرت اندور الله يـــشـرح *** صـدري بـــــيه يصــلح
لين اعلي حــك يـفــــــتح *** فتــح العـــارفــــــــين
أيعمر ﮔـلبي لين يكــــفح *** مـــــــــن نـــور اليقــين
لابــدّالي عدت ننــــــجح *** ملّـيت اتــــدوديـــــــــن
أُ لا تـــالي ماهو انصــرّح *** فاوقــات اتْـديــــــمــين:

ﮔـيَّم ﮔــــلبي مــــا اتراب *** ﮔـايم فيــــه احــــــــنين
إكرر محــــــــــنض باب *** ول امّــين امــــــــنـــين

فاستحسن هذا غاية وأمر أحد الجالسين إلى جانبه بكتابته وتصحيحه علي وذلك من حسن خلقه .. فإيليا أبو ماضي يقول .. "كن جميلا تر الوجود جميلا" .. والمرء ينظر بحاله كما يقول المثل.

ومن أغرب ما لاحظت حينها .. هو أن هذا العالم المتبحر الذي تشد إليه الرحال من كل حدب وصوب ليجيب عن كل شيء، بدأ يسألني عن كل شيء تقريبا !!
فسأل عمن أكون أولا، فعرّفه القاضي بي، فعرفني ثم تتالت الأسئلة وفي جميع الإتجاهات .. في الرياضيات والفيزاء والفلسفة والسياسية والثقافة العامة .. ثم جاء دور الشعر الحساني .. فكنت أجيب ب "ما نعرف"، وهي الأكثر، وتارة بما تبادر إلى ذهني مما استدرجني إليه عن الموضوع.

وقد تحيّرت كثيرا في شأنه .. رغم أنني كنت أعلم أنه ليس شخصا اعتياديا .. وأحسب له كل حساب .. تحيّرت ليس من جمع أسئلته بين البعد العمودي (التخصصي)، والبعد الأفقي (الموسوعي)، وهو عجب من عالم مثله يسأل جاهلا مثلي !! ولكنه كما قال آكل ولد أحمد الفاللي .. "إنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم"

mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979

الأحد، 6 يونيو، 2010

مدير مكتب الجزيرة
يكتب للمذرذرة اليوم

لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي

قد لا يحتاج قارئ هذه السطور للتعريف بالشيخ الدكتور يوسف القرضاوي. فهو معروف لدى الخاصة إذ هو أحد أبرز الناشطين في الحقل السياسي الإسلامي المعاصر ويرأس اتحاد العلماء المسلمين وألف أكثر من مائة كتاب. كما أن العامة باتت تعرفه منذ تحول إلى أحد نجوم الجزيرة، فبرنامجه "الشريعة والحياة" تربع أعواما متتالية على رأس أكثر برامج القناة مشاهدة وهو يترجم إلى عدة لغات ويعاد بثه على قنوات آسيوية كثيرة.

ولا شك أن القرضاوي التقى الكثير من رجال العلم والفكر والسياسة والإعلام في مختلف أنحاء العالم ومن شتى المشارب. لكنني لا إخاله التقى أحدا يشبه الشيخ محنض بابه ولد امين.

فالرجل طراز خاص بل هو أمة وحده: فنمطه في الحياة فريد وغريب وتميزه الروحي ينادي علي نفسه. ومع أنه نشأ في وسط أسري متميز في علمه وصلاحه فإن الروايات الشفوية المتداولة في محيطه تفيد بأن أمارات الفطنة والذكاء وازدراء الدنيا والعزوف عنها بدت عليه في صباه ومراهقته. وقد هيأه ذلك لخوض تجربته الذاتية المثيرة في مجال التصوف. فعندما بلغ الرابعة والعشرين من عمره اعتزل الناس وانقطع لفترة خمس سنوات في خلوة تامة هائما في فلوات "إيكيدي" محاولا تأمل الحقيقة وتمثلها وترويض النفس وتطويعها. ولم يكن يرد من أخباره في تلك الفترة سوى شذرات غريبة، فقد يلمح آخر من يصدر من إحدى الآبار يوما شبحا يشبهه وهو يترصد خلاء البئر من الرواد أو يذكر راع مرة أن خيال ذلك الرجل الصالح تراءى له يحتمي بظل شجيرة في قائظة النهار. وقد عاد محنض بابه من تلك الرحلة وقد طلق الدنيا طلقة بائنة فكأنه فيها غريب أو عابر سبيل. فهو يعيش بين الناس حاضرا كالغائب لفرط ما يطبع سلوكه من مراقبة صارمة للنفس وتوجه خالص لله وزهد صادق في الفانية. واليوم لا يوقد في بيت محنض بابه قدر فقوته اليومي لا يتجاوز غالبا جرعات معدودات من اللبن. أما لباسه فدراعة رقيقة من أبسط أنواع "الشكة" لا يرتدي معها سوى إزار خفيف وعمامة قصيرة ونعل من أرخص أصناف "الرية". وبينما يرغب كثير من تلامذته ومحبيه في أن يوفروا له مسكنا مناسبا مزودا ببعض خدمات الراحة فهو يقيم بضاحية نواكشوط في بيت من غرفة واحدة لا ماء جاريا فيها ولا كهرباء. وعند ما زار القرضاوي في مقر إقامته بالطابق التاسع من فندق الخيمة بنواكشوط كانت أول مرة يدخل فيها فندقا أو يستخدم مصعدا. وعلى من يريد أن يطلع على طريقة الرجل في التعامل مع الدنيا وأهلها أن يلقي نظرة فاحصة على نظمه الفريد "سلم الضعاف المرتقين إلى درجات التائبين المتقين" الذي بسط فيه فهمه الخاص لمقام "الإحسان".

أما من الناحية العلمية فمحنض بابه سليل علماء أفذاذ: فأجداده حامد ومحمذن ومحنض بابه ولد اعبيد رحمهم الله كلهم علماء أتقياء طبقت شهرتهم آفاق البلاد. لكن أمرين على الأقل يميزان محنض بابه ولد امين عن غيره من علماء عصره. أحدهما تحرره من رقبة التقليد وممارسته للاجتهاد ممارسة الفاهم لمقاصد الشريعة والموقن بأن تحقق تلك المقاصد يختلف باختلاف الزمان والمكان والأحوال. فهو لا يتقيد بمذهب فقهي معين ولا طريقة عقدية محددة ولا منهج فكري معروف. وقد تحرر تحررا كاملا من إسار الأعراف والعادات التي تحكم حياة المجتمع من حوله فكل تقليد بالنسبة له مشكوك فيه حتى يعرض على الشرع ويوافقه. وهو يرى أن أكبر مشكلة يعاني منها الناس اليوم هي أنهم طمروا عقولهم تحت ركام من العادات والمفاهيم والأفكار المسبقة الخاطئة حجبت عنهم الحقيقة وأعمت بصائرهم فكأن في آذانهم وقرا وعلى أعينهم غشاوة وعلى قلوبهم أكنة. أما ميزته العلمية الثانية فهي الطابع الرباني لخطابه الديني وفتاواه وأقضيته. فمؤلفاته تظهر الإسلام على حقيقته وحدة عضوية تمتزج فيها العقيدة بالأحكام امتزاجا كاملا. ويكفي للتأكد من ذلك مطالعة مؤلفه "المباحث الفقهية".

ومن أبرز ما يميز الرجل حسن الخلق. فأثناء زياراته لنواكشوط مثلا يستقبل يوميا عشرات الأشخاص من مختلف أنحاء موريتانيا ومن مستويات ثقافية واجتماعية متباينة. فمن زواره من يستفتي في حكم شرعي أو نازلة فقهية ومنهم من يطلب استشارة طبية ومنهم من يلتمس بركة أو دعاء صالحا. وهو يحتفي بكل زائر ويكرمه دون أن تكون في مجاملته ذرة من تصنع أو كذب ودون أن يبدي تبرما أو تضايقا رغم ضعفه البدني وثقل بعض الزوار حينا وعدم مواتاة الوقت أحيانا. ويقدم محنض بابه الخدمات لزواه مجانا ودون أي مقابل ولا غرابة في ذلك إذ زهده بالمال متأت من زهده في كل ما قد يجلبه المال من متع الفانية. ويجسد جانبا من ذلك قصة رجل الأعمال الإسباني الذي زار نواذيبو وحدثه بعضهم عن خوارق محنض بابه فسافر إليه في "الدوشلية" ليعرض عليه حالة أخت له تركها في إسبانيا مصابة بسرطان بلغ مرحلة اليأس من الشفاء، فأمره محنض بابه بمناولة أخته ماء زمزم مخلوطا بتراب من مقبرة "الميمون". وبعد ذلك بفترة عاد الإسباني إلى "الدوشلية" مبهورا ليخبر محنض بابه بأن أخته شفيت تماما وأنه جاء مقدما شكر الأسرة وعرفانها بالجميل وعارضا مستحقات الاستشارة والدواء. لكن محنض قال له إن "ملح يده" هو فقط في أن يسلم... وقد سئل عن سر اختياره لمقبرة "الميمون" فأجاب بأن بركة أهل العاقل مضاعفة لشدة حسن ظنهم بالمسلمين.

ولعل أبرز ما يلخص "ظاهرة محنض بابه" ما وصفه به أحد علماء "إيكيدي" عندما قال إن "صفته لا توجد إلا في الكتب". ويرحم الله الرجل الصالح آكل ولد محمدن ولد الشيخ أحمد ولد الفاللي الذي قال مرة وهو يرى محنض بابه وقد قدم إلى "انيفرار" يسأل علماء الحي عن أمور ومسائل هو أدرى بها: "إنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم."

ولست أدري لم يروق لي أحيانا مقارنة حالة الموريتانيين مع محنض بابه بحالة العرب مع النفط. فبعض الدول فيها نفط لكنها تجهل ذلك لأنها قصرت في التنقيب عنه. وبعضها اكتشفت أن لديها نفطا لكن عجزت عن استخراجه. وبعضها وجدت نفطا واستخرجته لكن استفادتها منه محدودة جدا للأسف. وعلى أية حال فإن من القلائل الذين استفادوا ولو قليلا من الشيخ محنض بابه "تلامذته" وهم مجموعة من الشباب المميزين جاؤوا من آفاق مختلفة لينهلوا من علمه وأخلاقه الربانية. ومن بينهم منداه ولد ابين ولد بابانا الذي يلقبه محنض بابه ب"محب السبتي" وهو الذي صحبه في لقائه بالقرضاوي.

وأعتقد أن هذا اللقاء ما كان ليتم لو أن محنض بابه قنع كجل معاصريه بالثقافة التقليدية ولم يحرص على اقتناء وقراءة ما يصدر من كتب إسلامية حديثة بما فيها كتب القرضاوي. وقد أعرض محنض بابه عن تناول ما قدمه له القرضاوي من حلوى وشاي بعد تبادلهما التحية مفضلا استفتاح اللقاء بأبيات من قصيدة للقرضاوي أولها:
أنا إن نسيت فلست أنسى خطبة في ساحة الحربي ذات شجون
وقد تهللت أسارير القرضاوي وهو يستمع إلى المقطع القصير من قصيدته الطويلة "ملحمة الابتلاء" التي تبلغ 294 بيتا ومطلعها:
ثار القريض بخاطري فدعوني أفضي لكم بفجائعي وشجوني
ويحكي القرضاوي في هذه القصيدة قصة اعتقاله لمدة نحو عشرين شهرا في السجن الحربي بالقاهرة. ولست أدري أي مشاعر أثارتها الأبيات في نفس القرضاوي. كل ما أدريه أن الجو العاطفي الذي استدعته القصيدة يفترض أن يكون قد كسر الحاجز النفسي بين الرجلين. وقد سأله محنض بابه عن سنه عندما قال القصيدة فأجابه: تسعة وعشرون عاما، كما سأله عن سنه عندما هاجر إلى قطر فذكر له أنه كان في الخامسة والثلاثين من عمره.

بعد ذلك سأل محنض بابه القرضاوي عن آل دراز وهي أسرة علم مصرية كبيرة. فقال القرضاوي إنه لم يعايش الشيخ عبد الله دراز لكنه تتلمذ على ابنه الشيخ محمد عبد الله دراز (1894 ـ 1958) وتأثر به وهو عالم أزهري له عدة مؤلفات من أشهرها "دستور الأخلاق في القرآن". ويبين سؤال محنض بابه أنه لم يقرأ فقط كتابات القرضاوي لكنه أيضا مطلع على مسيرته العلمية ويعرف بعض أشياخه. بعد ذلك سأل محنض بابه القرضاوي إن كان ملما ببعض اللغات الأجنبية وخاصة الإنجليزية فأجاب القرضاوي بتواضع: "أنا يادوب أعرف اللغة العربية". ولست أدري إن كان محنض بابه يستحضر في تلك اللحظات لقاءات القرضاوي بالباباوين بولص الثاني وبينديكت السادس عشر وغيرهما من القساوسة والحاخامات وهل كانت تدور باللغة الإنجليزية أم من وراء حجاب الترجمة؟

بعد ذلك حاول محنض بابه فيما يبدو أن يتطرق إلى الأمور الجوهرية ففتح باب الحديث عن ملابسات اعتذار القرضاوي عن التقديم لكتاب أبى الحسن الندوى (1919 ـ 1999): "التفسير السياسي للإسلام" الذي صدر عام 1978. وفي هذا الكتاب ينتقد الندوي بعض أفكار أبي الأعلى المودودي (1903 ـ 1979) وسيد قطب (1906 ـ 1965) وهما من أبرز رموز الإسلام السياسي في العصر الراهن ليس فقط بالنظر إلى مؤلفاتهما واجتهاداتهما الكثيرة وإنما أيضا نظرا لعملهما السياسي الميداني ومواجهتهما للحكام. والحقيقة أن محنض بابه بهذا السؤال فتح الباب أمام الحديث حول أبرز إشكال يواجه الفكر السياسي الإسلامي في الوقت الراهن. فالمودودي وقطب مع أنهما مصدران أساسيان لفكر الحركة الإسلامية المعتدلة فإن المفاهيم التي استحدثاها كالحاكمية وجاهلية القرن العشرين من أبرز المفاهيم التي أسست عليها السلفية الجهادية المعاصرة مواقفها الفكرية بما فيها تكفير الدولة والمجتمع ووجوب الخروج المسلح على الحكام. وقد انتقد الشيخ الندوي جل هذه المفاهيم. لكن القرضاوي تفادى الخوض في هذه المسألة مكتفيا بالقول إنه لم يحبذ الدخول بين الشيخين الندوي والمودودي.

بعد ذلك قال محنض بابه للقرضاوي: "كتابك عن الندوي جيد جدا" فرد القرضاوي : "الحمد لله الحمد لله." والكتاب المشار إليه هو: "الشيخ ابو الحسن الندوي كما عرفته" وهو كتاب صدر عام 2001 يتحدث فيه القرضاوي عن الندوي كاتبا ومؤلفا ثم داعية وموجها ثم مصلحا ومجددا ويختمه بأقوال وشهادات للشيخ من عدد من كبار علماء الأمة ومفكريها ودعاتها وأدبائها.
قبيل نهاية اللقاء بين الشيخين دخل عليهما الشيخ محمد الحسن ولد الددو الذي كان قد عرف القرضاوي بمحنض بابه لدى التهيئة للقاء فقال الددو مخاطبا القرضاوي الذي كان يشكو من وعكة صحية: "الداء يفر من الطبيب، الداء يفر من الطبيب" مشيرا إلى أن العالم الجالس بينهما طبيب أجسام كما هو طبيب أرواح .

وعندها استئذن محنض بابه للانصراف مشيرا إلى أنه يريد التخفيف على الشيخ فأنشد، مودعا القرضاوي والددو، بيت امرئ القيس:
فإنكما إن تنظراني ساعة من الدهر تنفعني لدى أم جندب

ولم يسمع القرضاوي البيت جيدا فردده عليه الددو. وقد أهدى محنض بابه الشيخين زجاجتي عطر بينما أهداه هو القرضاوي بعضا من كتبه بينها كتابه الأخير "فقه الجهاد" ويقع في مجلدين من أكثر من 1400 صفحة وقد فند فيه بإسهاب آراء وموقف واجتهادات الحركات السلفية الجهادية. وقد حاول الددو أن يحمل الكتب عن محنض بابه لكنه رفض، وعندها التفت القرضاوي إلى محب السبتي قائلا له: احمل الكتب عن الشيخ. لكن منداه ولد ابين ولد بابانا لم يبادر إلى تنفيذ أمر القرضاوي إذ هو أعلم بتواضع شيخه وتقديسه للكتب.

وقد رويت مضمون لقاء القرضاوي ومحنض بابه عن "محب السبتي" الذي حدثني بتفاصيل ما دار فيه. أما الأجواء التي أحاطت به فقد ذكر لي طرفا منها رئيس تحرير موقع الأخبار الهيبة ولد الشيخ سيداتي وكان يهم بدخول فندق الخيمة عندما لفت انتباهه ذلك الرجل غريب الشكل الذي استغرب من انفتاح باب العمارة آليا وظن لأول وهلة أن المصعد غرفة عادية. وقد أخذ الهيبه وأشخاص آخرون بسحر حديث محنض بابه وسعة اطلاعه عندما تحلقوا حوله في انتظار جهوز القرضاوي الذي كان نائما. والغريب أن الصحافة التي حرصت على تغطية دقائق وقائع زيارة القرضاوي لنواكشوط لم تغط اللقاء. وفي غياب التوثيق السمعي البصري أردت بهذا المقال التبرك أولا ثم تعميم فائدة ما دار في ذلك اللقاء الذي قال لي الشيخ الددو إن الشيخ القرضاوي سر به سرورا شديدا.

محمذن بابا ولد اشفغ

Tel 2240979

الجمعة، 4 يونيو، 2010

محمد غلام
يشكر العلامة ابّاه ولد عبد الله

نظم الآلاف من أنصار حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) مساء الخميس استقبالا شعبيا حاشدا في مطار نواكشوط، احتفاء بعودة نائب رئيس الحزب السيد محمد غلام ولد الحاج الشيخ من الأردن بعد مشاركته في قافلة الحرية، وقد حضر حفل الاستقبال - بالإضافة إلى جل البرلمانيين - مختلف الواجهات السياسية والثقافية في موريتانيا.
وبذات المناسبة نظم (تواصل) مهرجانا جماهيريا حاشدا بساحة مقره في ILOT L حضره محمد غلام شخصيا وسط الهتافات والتكبير، وأكد نائب رئيس تواصل محمد غلام ولد الحاج الشيخ - ضمن حديثه عن الإحتجاز- أن القوات الإسرائيلية استعملت قنابل الغاز، والرصاص الحي، والقنابل الحارقة على سطح المركب،قبل أن ينهمر الرصاص.

وبدا ولد الحاج الشيخ متأثرا لدى تذكره لرفيق تركي "أعزل مثلنا جميعا استشهد برصاص الصهاينة على مركب مرمرة" وفق تعبير ولد الحاج الشيخ، الذي أصر مستقبلوه على حمل صوره مكبرة ولافتات تطلق عليه لقب "سفير الحرية".

وشكر محمد غلام ولد الحاج الشيخ كل مستقبليه والمساندين لمهمته، خاصا بالذكر من وصفه "إمام وعلامة موريتانيا أباه ولد عبد الله الذي حرص على التقصي عن رقم هاتفي للاتصال بي شخصيا ، فله منا جزيل الشكر وفائق التقدير" بحسب تعبير ولد الحاج الشيخ (سفير الحرية).


Tel 2240979

الخميس، 3 يونيو، 2010

عمدة بلدية الخط
فى مقابلة خاصة مع المذرذرة اليوم


قال عمدة بلدية الخط السيد ابوبكر ولد محفوظ، إنه تولى العمل البلدى فى فترة صعبة لم تكن فيها الدولة تولى أهمية تذكر لعمل البلديات، ولم تكن البلديات حينها تريد فرض الضرائب على مواطنين لم يألفوها من ذى قبل، وهو مادعاهم إلى العمل بهدوء حتى تم تجاوز المرحلة والوصول لمرحلة تعد فيها الدولة وتقدم فيها بعض الدول مساعدات خيرية إستفاد منها غالبية المواطنين فى مختلف التجمعات التابعة للبلدية.

وأكد عمدة بلدية الخط الذى كان يتحدث فى مقابلة خاصة ومفصلة مع المذرذرة اليوم، أن اتحاد كلمة 20 قرية من جهات مختلفة، لم تكن تربطها علاقات تذكر، من أهم الإنجازات التى حققتها البلدية، والتى جعلت كل القرى العشرين توجد فيها مدارس ومحاظر ومساجد أو تعاونيات، وتشيّد فيها الآبار ومشاريع الإنارة الريفية، مشيرا إلى أنه لايوجد أي تنافس أو أي خلاف سوى التنافس في الخير والعمل من أجل المصلحة.

وأكد أنه لايوجد أي انفصام بين بلديته ومقاطعة المذرذرة، معتبرا أن ما يلاحظ فى هذا الصدد يعود فى كثير منه إلى غياب خط نقل رسمى بين البلدية وعاصمة المقاطعة، ورغم ذلك -يقول العمدة- فإن ارتباط سكان بلدية الخط بعاصمة المذرذرة، ارتباط وثيق، ولاتوجد أي مجموعة أو قرية إلا وترتبط بالمقاطعة.

وقال عمدة بلدية الخط، إنه تم اختياره من طرف مجموعات سياسية تربطه بها علاقات طيبة، وتقاد من شخصيات بارزة، لديها ثقل شعبى معتبر، مضيفا أن آخر انتخابات، شهدت تنافسا بين لوائح مختلفة "ومع ذلك فقد فزنا بالأكثرية، مع أن التكتل إكتسح عدة قرى فى الولاية".

وأضاف أن من عادته أن لايفرض رأيه الخاص على اي شخص، ويحترم لكل رأيه، قائلا: "ولكن الحق أقوى مني ومن منافسي، وقد رجع للصواب من يدري الحقائق، والخطأ الحقيقى هو أن تتمادى فى خطئك".
وأكد أن الرأي الأخر مادام يدل على صواب أو يتماشى مع الخير فهو يدعمه، "وإذا كان يخالفنا خلافا يتعلق بالعصبية فقط، أو الحمية إلى طريق آخر، أو يهدف إلى طريق غير الصواب، فنحن نعامله بالديمقراطية والتصويت".

وأعتبر أن علاقته بالقرى داخل البلدية علاقة طيبة، ولم ير خلافا يسميه خلافا أو إنفاصاما مع شخص أو قرية من قرى البلدية التى يرأسها.

ونفى عمدة بلدية الخط وجود أي خروقات فى حملة الإنتساب الأخيرة التى نظمها حزب الإتحاد من أجل الجمهورية على مستوى بلدية الخط، قائلا إن ذلك النوع من المقالات أوالكتابات، كلام لايحتاج إلى جواب، قائلا: "نظرنا إلى ذلك وإستمعنا له لكننا لم نمنحه أذنا صاغية، ولم نستعد للجواب عليه، لأنه لاقيمة له، فهو باطل من أصله إلى فرعه".

وأكد عمدة بلدية الخط، أن عدد المسجلين على اللآئحة الإنتخابية خلال آخر انتخابات، تجاوز 2700، وقد تمكن حزب الإتحاد من أجل الجمهورية من تسجيل 2615 منتسب، قائلا: "هذا ليس بالغريب، لأن الناس جاؤوا عن بكرة أبيهم، وجاؤوا يريدون الإنتساب بأنفسهم لأنفسهم، وليست هناك حاجة فى إنتساب من لايرغب فى ذلك، وقد شاهدنا رغبتهم فى الإنتساب، وهو ما نشكرهم عليه، فهو أول حزب نرى له نتيجة بادية للعيان".

نشير إلى أننا سننشر نص المقابلة كاملا خلال الأيام المقبلة.


أجرى المقابلة
إمام الدين ولد أحمدو

mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979
مؤشّر المذرذرة اليوم
لقيّاس أداء العمد
عمدة التاكلالت 2010


يسرّ المذرذرة اليوم في إطار متابعتها لأداء المنتخبين، أن تعلن عن مؤشّر المذرذرة اليوم الذي سيعتمد على آراء سكان المقاطعة حول أداء عمد المقاطعة الخمسة، لتقييم أدائهم، ولترتيبهم حسب مستوياتهم.

وتفترض المذرذرة اليوم أن المشاركين .. .. رواد الأنترنت هم بالأساس من مثقفي وفاعلي المقاطعة ومن النخب الأكثر وعيا ومتابعة للشؤون المحليّة، كما أن لهم عادة تأثير أكبر على قواعد الناخبين في المقاطعة.
ويستمر التصويت على كل عمدة مدة حوالي شهر.

3-عمدة التاكلالت

وقد حاز عمدة التاكلالت السيد عارف ولد الكريم على 54% من الأصوات، بينما صوت ضده 38% وأعلن 8% عن حيادهم، وشارك في التصويت 536 مشارك.

وبذلك يكون المشاركون قد جدّدوا ثقتهم في عمدة التاكلالت السيد عارف ولد الكريم.

mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979

الأربعاء، 2 يونيو، 2010

القاضي سيلوم ولد المزروف
في مقابلة خاصة مع المذرذرة اليوم
(2)

المذرذرة اليوم:
قصة أصول أولاد ديمان .. يقولون إنهم ينتسبون لأبي بكر الصديق، وهناك فرضيات تقول إن لهم أصول بربرية .. حيث تظهر في شجرة نسبهم اسماء بربرية كلما صعدت، وكذلك كانوا يتحدّثون يالبربرية، وكان من الأدب عندهم أن يخاطب صغارهم كبارهم بالبربرية ؟؟!!

القاضى سيلوم: أولاد ديمان يعتبرون بنقل الأسلاف العدول أن نسبهم مسلسل إلى عبد الرحمن بن أبى بكر الصديق رضي الله عنهما، والنسب كما تعلم "ينحاز" وهذا النسب قد"حازوه" منذ فترة، ولايمكنهم الإتيان بالشهود، ولا أن يحلفوا على ذلك، ولكنهم "حايزينو" ومن تركه لهم "أمونكه عندهم"، ومن طعن فيه ليس لديهم ما يقولونه، وقال أحدهم وهو يشير إلى ذلك النسب:
وعابد عبد الرحمن نجل ذي الخلال
عقبه باق بحمد ذي الجلال
.
المذرذرة اليوم: بالنسبة لسر الحرف .. بعض الفرضيات تقول إنه مجرد نوع من أنواع السحر .. استحلّه الزوايا زمن السيبة للدفاع عن أنفسهم ؟

القاضي سيلوم: سر الحرف .. إذا كان معناه طلب الله بأسمائه الحسنى، والدعاء المرتجل، والأدعية المأثورة وقراءة القرآن بخواصه فهذا ليس سحرا، وهذا هو مفهومنا للسلف، فسر الحرف "ألا يا كريم أكرمني، يارزّاق ارزقننى، ياغفّار اغفر لي .. وإذا كان هذا .. فهذا قطعا ورد فى الأحاديث الصحيحة، وفي القرآن العظيم، أنه جائز .. "ولله الأسماء الحسنى فأدعوه بها".

المذرذرة اليوم: ولكن وحسب العادة .. الدعاء ليس عملية أوتوماتيكية، وليس من المفروض الإستجابة له فورا، وقد يتأخر وقد يدّخر ..

القاضى سيلوم: وقد يكون سريعا .. صح قد يؤخر إلى أربعين سنة .. وقد يأتى فى لحظة واحدة.

المذرذرة اليوم: ولكن سر الحرف مضمون النتيجة ..

القاضى سيلوم: لا أدري .. أنا سر الحرف الذى أعني هو ماقلت لكم.

المذرذرة اليوم: نتيجته تأتى فورا .. حرق شجرة مثلا ..

القاضى سيلوم: ماذا يضر لو استجاب الله لعبده فورا ؟! فالأولياء الصالحون حين يسألون الله شيئا يستجيب لهم .. قد يتأخر، ولكن أيضا قد يأتى بسرعة.

المذرذرة اليوم: بالنسبة للمشاركة السياسية، والإهتمام بالشأن العام ؟

القاضى سيلوم: "ذيك متورك منها" لا أستوعبها.

المذرذرة اليوم: ماذا عن واقع العبودية فى موريتانيا والطريق المثلى للتعامل معه ؟

القاضى سيلوم: العبودية فى الجاهلية كانت معروفة وفى صدر الإسلام حالها معروف والواقع اليوم معروف.

المذرذرة اليوم: بالنسبة للبداوة هل هي سلبية أم لا .. ؟

القاضى سيلوم: ذلك يحيّرني .. فمن نظر إلى جهود العلماء الموريتانيين فى البداوة، رغم قساوة الطبيعة، وشح المادة .. من أوراق وأقلام وكل شيئ وما استطاعوا تحصيله .. يقول حبذا لو كانت الوسائل اليوم قد توفرت لهم، مع أن ما يخيفنى أن تلك الوسائل حين توفرت اليوم لا يمكننى أن أقول إن العلماء زادوا أو أن العلم زاد، ولا أعرف ذلك راجع الى ماذا .. اليوم أي كتاب يريد أحد الإطلاع عليه يمكنه ذلك بالضغط على زر، ويرى كل الكتاب، وهذا لم يعط النتيجة التى كانت منتظرة منه.

المذرذرة اليوم: ما هو رأيكم فى الشخصيات التالية: أباه ولد عبد الله، محمد الحسن ولد الددو، حمدا ولد التاه، أحمدو ولد لمرابط ؟

القاضى سيلوم: وخيرت...ما ذا أقول ؟ هؤلاء لايمكننى تقييمهم وكلهم أعرفه، ولكن ليست لدي عبارة توفي بحقّهم، سوى أنهم علماء متبعين ..

المذرذرة اليوم: كنتم آخر من جمعه لقاء مع الدكتور جمال ولد الحسن، رحمة الله عليه، ما هو آخر حديث دار بينكم ؟ وما هو انطباعكم عنه ؟

القاضى سيلوم: ذلك الشاب غريب وعجيب .. أنا اظن أن بينى وبينه ما يقارب 30 سنة، وما اوتي من العقل والتجربة "ألا محدّني نفهمو" ولم نأت للعلم، واتمثل فيه أنه يعنيه بيت الهمدية:

وفتى له إغناء كهل مشهدا
وحجى المشيخة فى حداثة أمرد

أوأبيات ابن زيدون:
وما أعطت السبعون قبل أولي الحجا
من الإرب ما أعطت كعشروك والعشر
ألست الذي إن ضاق ذرعا بحادث
تبلّج منه الوجه واتّسع الصدر

رحمه الله، لم أرى مثله..

المذرذرة اليوم: بالنسبة للمطالعات .. ؟

القاضى سيلوم: هذه الفترة أطالع "أسد الغابة" و"الإصابة" لإبن حجر..ومثلها.

المذرذرة اليوم: بالنسبة للإعلام .. هل أنتم أكثر متابعة للتلفزة أو الجرائد أو الإنترنت ؟

القاضى سيلوم: أتابع النشرة الرئيسية فى إذاعة موريتانيا.

المذرذرة اليوم: أبيات من الشعر أو لغن أعجبتكم ؟

القاضى سيلوم: كانت لدي قصيدة مديحية لمحمدن ولد علي، استحسنتها وسأحكي لكم منها أبياتا:

سقى الله بالميمون لا الجرء الجرد
منازل قد أقوين مرتجس الرعد
ويسقى بريع الوهد مغنى عهدته
بسمراء ما هو لا عفى رسمه بعد
حناتى مجون يستهل ربابها
تدبج مغبر البقاع بلا وعد
بلاد بها عق الشباب تمائمي
وأول أرض مس تربتها جلدي
منازل ما هاجت منازل قبلها
على الصب ما هاجت على قدم العهد
عهدنا بها بيضا أوانس قربا
يمنين فى أزل ويخلفن فى جلد

مديحية طويلة على هذا النمط.

المذرذرة اليوم: نشكركم على إتاحة الفرصة.


أجرى المقابلة
أحمدفال ولد آيّاه

mederdratoday@gmail.com
Tel 2240979