الاثنين، 30 مارس، 2009

حين كدت أقابل بن لادن

حطتْ بي الطائرة في العاصمة الاقتصادية للبرازيل ...، قذفني مطار سان باولو إلى شوارع تلك المدينة العملاقة التي لاتعرف النوم، مدينة مترامية الأطراف، حسنة التقاسيم، "لكن الفتى العربي فيها غريب الوجه واليد واللسان"، لكن غرابة الفتى العربي فيها لم تمنع أسامة بن لادن أن يلقي عصا التسيار فيها.

كان من أول الغرائب التي سمعت من سكان سان باولو أن بن لادن يسكن متشردا بين ظهرانيهم وفي إحدى ساحاتهم العمومية، في ساحة القديس "س"، فكدت أصعق! بن لادن بشحمه ولحمه، بلونه الآدم ولحيته الكثة وقامته الفرعاء، وليس هذا فقط، بل ومعه مساعده الأول أيمن الظواهري، وعندما لاحظ القوم أني لم أستوعب القصة أعطوني العنوان، وقررت مقابلة بن لادن في العاصمة الاقتصادية للبرازيل، حرصا على السبق الصحفي ... حاول مراسل إحدى القنوات العربية، الذي سبق وأن رأى الرجل أن يأخذني إليه، إلا أننا لم نتمكن من ذلك نظرا لأنني كنت على جناح سفر، وكان "بن لادن" في ذلك اليوم قد ذهب للمشاركة في بعض الأنشطة، وخلت منه ساحة القديس س، "بن لادن البرازيلي" عبارة عن رجل متشرد، إختار لنفسه هذا الاسم، وحافظ على مظهر بن لادن الأصلي، فهو يحرص على أن تظل لحيته بنفس الحجم، وعمامته مكورة فوق رأسه كأنها خيمة نجدية مضروبة في أميركا اللاتينية، بعيدا عن صبا نجد، ولم يكتف الرجل بذلك، بل إتخذ له خليلا، حاول هو الآخر أن يترك أثرا في جبهته حتى يكون نسخة من الظواهري !
يسكن "بن لادن البرازيلي" ورفيقه أيمن في ساحة تقع وسط سان باولو، ويعرفه كثير من البرازليين، لأنه كثيرا ما يحضر الأنشطة الثقافية والسياسية، ويحرص على أن ينادى "بن لادن !" أمام عدسات التلفزيونات كلما سنحت له الفرصة.

أليس من نكد الدنيا أن تظل أميركا تطارد خيوط الدخان في أفغانستان، بينما يعيش الرجل قرير العين هانيها، وسط سان باولو، وعن يمينه مرافقه أيمن، وعن يساره فتيات البرازيل، يشربن الشامبا ويغنين على أنغام الصامبا ؟!

أحمد فال ولد الدين

mederdratoday@gmail.com

الجمعة، 27 مارس، 2009

وضع غير مريح
ومهمة شاقة

متى يفهم هذا المحنط على لغة العنف, أن شعبنا (الضال أبدا داخل تجاويف نقطة استفهام كبيرة) يستحق ما هو أفضل من مسلسل رعب يلعب فيه دور الغول الهائج ؟..
لقد عانى شعبنا المسكين من ويلات عدم الاستقرار السياسي منذ سنوات وسنوات: عاش الانتفاضات الجامحة، والمسيرات الصاخبة، والمظاهرات الغاضبة، والإعدامات المعلنة، والإغتيالات السرية، والاعتقالات التعسفية، والأحداث العرقية، والتعذيب، والصعق، والثبور، والعويل.
كل ذلك من أجل كينونة تبدو كالعنقاء في ظل جبروت من يـُـراد لهم أن يكونوا حماة دساتيرنا، رعاة حرياتنا، الذابين عن سيادتنا. وكم هو غريب في عالم مفتوح أن لا يأخذ هؤلاء أي درس من التجارب المرة؛ فالتنمية بدون استثمارات مستحيلة، والاستثمارات تخاف عدم الاستقرار منذ الأزل، والاستقرار شرطه الأساسي عقد توافقي سياسي واجتماعي مقدس، يكون على الظالم سيفا، وللمظلوم منجاة، وفي المخاصمات حكما، وفي الأزمات مرجعية .. إنه الدستور: تلك الكلمة السواء.
وغريب أيضا أن ضراغمنا البواسل لم يفهموا أن الانقلاب العسكري الأول جرّ إلى انقلاب عسكري، أدى بدوره إلى انقلاب عسكري، انجذب إليه انقلاب عسكري آخر، كان مدعاة لانقلاب تال، تلاه انقلاب تابع، تبعه انقلاب جارف، فانقلاب ملثم بديمقراطية عرجاء.
وبين الانقلاب والانقلاب ثمة عشرات الانقلابات الفاشلة، والصامتة، والجنينية، والخادعة، والكاذبة. دوامة لا تنتهي إلا لتبدأ, وعلى فتات فوضويتها تولد وتتكاثر ديدان خروقات حقوق الإنسان، وشروخ اللحمة الثقافية العرقية، وعراقيل التسيب، ومتاريس الرشوة، ومشانق القبلية.
وفي وضع كهذا لا يمكن للقضاء أن يكون الرحمة المنشودة، بل يظل جمرتنا الخبيثة، لأنه أداة خيزران في يد حكام ظالمين مسكونين بجنون العظمة، وهواية الاستمتاع بمحاباة القوالب الفئوية التقليدية الجامدة.
وهكذا يستحيل التقدم خطوة واحدة، ويظل المجتمع نسخة طبقا الأصل من ماضيه السيئ: عبيد يساقون بعصي تراكمات من ثقافة الإذلال والتأويلات النفعية لأصول دين سمح بطبيعته.. سلطة لا تنقاد إلا للأقوى .. حرية تحدد الثكنة حدودها وترسم مخافر الشرطة طريقها .. تسيير محكوم بنكتة: "ما سقط لي وما لم يسقط للشعب".
ورغم ذلك، وبالرغم من كل ما استجد من شروط وإكراهات، يأتي جنرال (عالي الجودة وخال من الدهون) ليستنسخ -بشكل مضحك- نفس النظام الدكتاتوري الملفوف في جلباب ديمقراطي رث، كمن نسي أنه لولا سيئات ذلك النظام لما وجد هو أصلا، وبالتالي فاستنساخه له سيخلق معه نفس الشروط التي ستؤدي إلى سقوطه هو، فيبرز للوجود "عزيز" آخر وربما "زليخة" أخرى، إلى آخر الأسطوانة المملة.
إننا نعيش وضعا غير مريح البتة؛ لأن كتابنا و"جبهتنا" واتحادنا الإفريقي, لا يفهمون أن من يحاول أن يقنع جنرالا (من طراز ابوينغ) كمن يضرب صخرة لتحضر درسا من علم النفس, ورجائي أن أكون مخطئا، عسى المستنيرين لا يفقدون الأمل في إنقاذ السفينة, لكن غرور الرجل بملكاته العقلية، وخضوعه السريع لمخدر التصفيق، يجعل المهمة صعبة وشاقة.

محمد فال ولد سيدي ميله

mederdratoday@gmail.com
فيدرال الترارزة
لحزب الأغلبية الجديد

أفادت مصادر سياسية بولاية الترارزة، أن السياسي المخضرم السيد عبدالله السالم ولد أحمدوا، تم تعيينه من طرف القيادة المؤقتة لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية المحسوب على العسكر، فيدرالا مؤقتا للحزب بالولاية، وهو نفس المنصب الذى سبق له أن شغله فى عدة أحزاب كان آخرها حزب تكتل القوى الديمقراطية المعارض بقيادة زعيم المعارضة السيد أحمد ولد داداه.
وكان ولد أحمدوا قد أسس مبادرة لدعم المجلس الأعلى للدولة داخل حزب تكتل القوى الديمقراطية، وهو ما رأت فيه قيادة الحزب سببا كافيا لتعليق عضويته، لكنه ظل يتمسك بحزب التكتل، قبل أن يظهر إسمه ضمن قائمة فيدراليي حزب الأغلبية.

من جهة أخرى، أفادت مصادر مقربة من الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية، أن السيد صو دينا الوزير السابق والمنافس التقليدي لولد أحمدوا فى ولاية الترارزة، قد إنضم للجبهة، حيث حضر آخر نشاط لها بدار الشباب القديمة.

السراج

mederdratoday@gmail.com

الأربعاء، 25 مارس، 2009

الرسالة الأخيرة
للمرحوم أحمدسالم ولد سيدي

وجهها لزوجته لحظات قبل إعدامه، في 25-3-1981.

وقد ورد في الرسالة:

"زوجتي العزيزة، سأغادر هذا العالم دون أن أتمكن من رؤيتكم، ولا من رؤية الأولاد، كوني شجاعة كما كنت دائما، وإعتني بتربية الأطفال، وإحترمي ذكراي،
لا تتزوجي إلا رجلا في مستواك، يعطف على الأولاد كما كنت أفعل، وحدثيهم عن أخلاقي التي كنت أتحلى بها ... الشرف والوضوح والوفاء وما إلى ذلك.

لست نادما أبدا على مفارقة الحياة إذا كان ذلك مجديا لموريتانيا.

تحياتي لأعمر وعائشة ولحبيب ولكل الأهل.

إذا تمكنتم من الحصول على جثتي، فضعوها بالقرب من ذوي في الميمون.

تشجعوا.

ملاحظة .. إدفعي لمحمدن ما يستحقه علي."

وكان العقيد أحمدسالم ولد سيدي -المنحدر من مقاطعة المذرذرة- رفقة محمد ولد أباه ولد عبد القادر، والضابط أنجاك ممادو مصطفى، ومحمد دود سك، قد أعدموا في الخامس والعشرين من مارس على خلقية انقلاب 16 مارس 1981 وكان ولد هيدالة رئيسا حينها للمجلس العسكري، وكان الضباط قد أحكموا سيطرتهم في الساعات الأولى من 16 مارس رغم قلة عددهم، وكان أفراد الجناح المدني للإنقلاب يتواجدون حينها فى السنغال، قبل أن يبعدهم الرئيس السنغالي عبدو جوف، دون تسليمهم للنظام العسكري في موريتانيا.

تقدمي

mederdratoday@gmail.com
بلدية التاكلالت والتعاون التركي

قام السيد محمد ولد أحمد سالم ولد الشيخ، الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالبيئة والتنمية المستدامة، الأحد 22-03-09 في بلدية التاكلالت بمقاطعة المذرذرة، بتدشين مشروع لتطوير الموارد المائية والزراعية للبلدية ، بتمويل من طرف هيئة " تيكا" التركية، وبغلاف مالي يزيد على 100 مليون، وذلك رفقة السفير التركى المعتمد لدى موريتانيا السيد هالوك علي جاك.
وفى كلمة له بالمناسبة أكد الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالبيئة والتنمية المستديمة أن هذا المشروع يعد بداية للتعاون الممتاز الذي يربط بين موريتانيا وتركيا، والذي سيطال في المستقبل ميادين تمس الحياة اليومية للسكان الريفيين على حد تعبير الوزير.
بدوره نبه السيد هالوك علي جاك، سفير تركيا في موريتانيا، إلى أن المشروع الحالي الذي تم انجازه بالتعاون بين الحكومتين الموريتانية والتركية، "يعتبر إنطلاقة فعلية للتعاون المثالي بين الشعبين الموريتاني والتركي"، مشيرا إلى أنه "سيمكن موريتانيا من الإلتحاق بركب دول العالم في مجال تطوير الموارد المائية والزراعية".
مشروع تطوير المصادر المائية والزراعية لبلدية التاكلالت، الذي تم البدء في تنفيذه أواخر سنة 2007، يضم خزانا للمياه بطاقة 20 متر مكعب يعمل بالطاقة الكهربائية، وحنفيتين عموميتين، إضافة إلى حوضين لسقي المواشي، ومستودعا لحفظ منتوج المشروع من الخضروات، علاوة على إستصلاح هكتار لزراعة الخضروات.
وتولت تنفيذ المشروع شركتان، موريتانية وتركية، فيما أسند لمنظمة "الفضاء الأخضر غير الحكومية" تسيير هذه المنشآت.
وقد حضر حفل التدشين، الأمين العام لوزارة التنمية الريفية، وحاكم مقاطعة المذرذرة، ومديرا الزراعة والبيطرة، والمدير المساعد لقطاع الشؤون الأوروبية بوزارة الخارجية والتعاون، وشخصيات من القرية من أبرزها وزير الخارجية السابق السيد أحمد ولد سيد أحمد.

mederdratoday@gmail.com

الجمعة، 20 مارس، 2009

بلدية المذرذرة وتحديات التنمية

وصل السبت الماضي إلى بلدية المذرذرة، السيد يحي ولد محمد فال والى ولاية اترارزة، في زيارة عمل وإطلاع، شملت عددا من قرى وبلديات المقاطعة، كما عقد الوالي مهرجانا بمدينة المذرذرة، ألقى في بدايته السيد أحمدو ولد علي عمدة المذرذرة كلمة ترحيبية بالوالي والوفد المرافق له، وهنأ عمدة المذرذرة فى كلمته رئيس المجلس الأعلى للدولة على تبنى رئيس الاتحاد الإفريقي خلال زيارته الأخيرة لموريتانيا لخارطة الطريق التي أعدها المجلس العسكري الحاكم للخروج من الأزمة السياسية الراهنة.
وأكد عمدة المذرذرة شكره لرئيس المجلس الأعلى للدولة على الوفاء بالتزامات سابقة تعهد فيها ببناء المدرسة رقم1 في المذرذرة، وتحدث عمدة المذرذرة عن جملة من المشاكل تعانيها المدينة، من بينها الطريق الرابط بين المذرذرة وتكند، والمشاكل المتعلقة بالكهرباء، والمياه الصالحة للشرب، بالإضافة إلى المشاكل الزراعية، والتنمية الحيوانية، التي إعتبرها العمدة أولوية، خصوصا فى هذه الفترة الزمنية بالذات، وطالب أن ترتكز معايير توزيع أعلاف الحيوانات على عدد قطعان الحيوانات الموجودة فى كل منطقة، حيث أن إستفادة المذرذرة من الخطة الإستعجالية كانت محدودة إلى أقصى درجة.
وتناول وجهاء المدينة الكلام، وكان من بين المتحدثين فى المهرجان باب ولد أحمد ولد الديد، والأستاذ حمدا ولد التاه، وباب ولد ببكر ولد المعلوم... وأجمع المتدخلون على المطالبة بالاهتمام بالمذرذرة كمدينة ذات بعد تاريخي وخصائص هامة.وفى رد الوالي على مداخلات الحضور، أكد أن كل المشاكل التي يمكن حلها على مستوى الولاية سيتم حلها، بينما ستحال بقية المشاكل إلى القطاعات المختصة فى أسرع وقت ممكن.

وقد إختتم المهرجان بكلمة لعمدة المذرذرة تحدث فيها عن ما وصفه بالإنجازات التي حققتها البلدية فى وقت قياسي وفى ظروف بالغة التعقيد.

وقبل مغادرة الوالي للمدينة، قام بزيارة التعاونيات الزراعية، وإطلع ميدانيا على العمل النسوى فى المدينة.
يذكر أن عمدة المذرذرة كان قد أشرف على إفتتاح التعاونية الزراعية، والملعب الرياضي بالمدينة، والذي تم تسييجه بتعاون فرنسي، ويجري العمل الآن على تشجييره، كما أشرف بناء 8 فصول في المدرسة رقم واحد على الإكتمال.

إمام الدين ولد أحمدو

mederdratoday@gmail.com

السبت، 14 مارس، 2009

بلدية تكند .. تسعى للإنفصال

أدى والي ولاية الترارزه، السيد يحيى ولد محمد فال يوم أمس الجمعة، زيارة تفقد وإطلاع لبلدية تكنت، التابعة لمقاطعة المذرذرة.

وقد إستقبل الوالي من طرف رئيس مركز تكنت الاداري السيد محمد الامين ولد محمد، وعمدة البلدية الحالي السيد المامي ولد ابابه، وعمدتها السابق السيد بونن ولد الشريف، ولفيف من الفاعلين السياسيين.
وقد ترأس الوالي فور وصوله إلى البلدية، مهرجانا شعبيا ضم أغلب الفاعلين السياسيين.
بداية المهرجان كانت كلمة العمدة الحالي لتكنت، الذي رحب بالسيد الوالي والوفد المرافق له، مطالبا بتحقيق بعض المطالب المتعلقة بالتعليم والصحة والمياه والكهرباء،
بعد ذلك تناول الوالي السيد يحيى ولد محمد فال الكلام، فشكر الحضور، وقال إن الهدف من الزيارة هو الإطلاع ميدانيا على مشاكل المواطنين، والبحث عن الحلول المناسبة لها.

بعد ذلك فتح المجال أمام المتدخلين الذين طالبوا بتحويل تكنت من مركز إداري إلى مقاطعة منفصلة عن مقاطعة المذرذرة، كما طالبوا بتحسين خدمات الصحة والتعليم والبنى التحتية من مياه وكهرباء .. كما طالبوا بتخطيط المدينة تخطيطا عمرانيا مقبولا..
هذا وقد دار اللقاء في جو أخوي متميز، حيث كان هناك إنسجام تام بين الفرقاء السياسيين، فلم تسجل أي مشادات كلامية، ولا كذلك أي انتقادات للبلدية، بإستثناء أحد المتدخلين من حزب التكتل، الذي قال "إن على الجميع أن يقول الحقيقة، فالعمدة غائب عن البلدية، والبلدية تسير من طرف من ليس من أعضاء المجلس البلدي".
mederdratoday@gmail.com

الجمعة، 13 مارس، 2009

نائب المذرذرة يقاطع حزب الإتحاد

نقلت وكالة العلم عن "مصادر مطلعة"، أن نائب المذرذرة في الجمعية الوطنية السيد باب ولد سيدي، قاطع حزب الإتحاد من أجل الجمهورية، الذي تم إيداع ملفه يوم أمس الخميس 12-03-2009 لدى وزارة الداخلية، من طرف ما يعرف بالمستقليين، وذلك بعد خلافات عصفت بوحدة "الأغلبية" التي تسعى لأن تكون التشكلة الحزبية الجديدة، نواة للحزب الحاكم.

يشار إلى أن عددا من الشخصيات المحسوبة على "الأغلبية"، قاطعت الحزب، ومنها نائب جكني السيد محفوظ ولد خطري، ونائب كنكوصة السيد كابه ولد إعليوه، ونائب وادان السيد لوليد ولد ودّاد، ونائب إفديرك السيد خدّاد ولد المختار.

mederdratoday@gmail.com

الاثنين، 9 مارس، 2009

أدب البشير
1869 - 1935

البشير بن عبد الله بن "امباريكي" بكاف منعقدة وأصلها" المبارك"من علماء منطقة "المذرذرة" المشهورين، ولد سنة 1286هـ/ 1869 م وسط "إكيدي".
نشأ البشير نشأة زاهرة مفعمة بالجد وعلو الهمة والنهم في التحصيل ، فاستطاع بعد حفظ القرآن المجيد في سن مبكرة أن يمر على أغلــــب النصوص "المحظرية " في فترة قياسية للبشير ديوان شعر محقق يضم مجمل الأغراض المتداولة عند العلماء الموريتانيين، لكن أغلبه في المديح النبوي ويمتاز المديح عنه من بين أمور أخرى، أنه وظف بعض النصوص الجاهلية لمدح الرسول صلي الله عليه وسلم، كمعلقة امرئ القيس ومعلقة النابغة
كما قام ب"تشطير" قصيدة كعب بن زهير"بانت سعاد"..

مع قصيدة امرئ القيس/
ألا يا معين النفس في كل معضل***"قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل"
بجنبي ثنيات الوداع يلـــــوح لا ***"بسقط اللوى بين الدخول فحومل"

مع قصيدة النابغـــــة /
أشتاق مكة بين الغيل والسّعّـــــدِ ***"لا دار ميّة بالعلياء فالسنـــــــــدِ
وجدي حنيني إلى دور بطيبة قد ***"أقوت وطال عليها سالف الأبــد"

مع قصيدة كعب/
"بانت سعاد فقلبي اليوم متبول" ***والنوم والسهد مقطوع وموصول
والجسم بعد سعاد مدنف وصف***"متيم إثرها لم يفد مكبــــــــــــــول"

كما أن لديه مقطوعات"شعبية" مرصعة بكلمات من اللهجة "الحسا نية" وأخر من اللهجة "الألفية" حيث نظم بعضها وهو في "السينغال"
فيقول على سبيل المثال :

نرجٍّى من الرحمن من بعد"سِنْغانِ"***وبعد اضطجاعيّ بين"أحواشِ فلان"
وأصناف خلق غير مألوفة اللغــي ***وقول بني حام لنا "جَمٌنْكَ افْنــــانِ "
وأطعمة لم يألف الطبع أكلهــــــــا ****بها يسحر"البِزْ كِيٌ"عن أهل وأقران
كحامض ألبان وماسخ "كسكــس"****وكرش ومصران وعيش من"إيكجان"

ويقول أيضا:
ألاهل نري محضا حليبا"بِتِيدَاتِ"***بعيد قطيرات تباع "ببُوشــــــاتِ"
ينادي عليها كل علج ب"كولخٍ" ****فيدعي أيا "ابرُمّ مَيْوٍ"فيــــــــاتي
تخال تناديهم ب"مَيْوٍ" عتيمـــة ****تناديّ بومات الفلاة "بمومـــات"
نرجو من الله اجتماعا لشملنــا *****وصفو الليالي بعد ذي الكـــدرات

ويقول أيضا :
ليس التعلم موقوف على" النشب"****ولا بكثرة مايساق للحلــــــــــب
ولاب"درٌاعة"راقت خياطتهـــــا*****ولاب"تاسفرة" للوح والكتـــــــب
ولا"مزاود زرع" أنت تحملهــــــا****فخرا فتنفقها في اللهو واللعــــــب
هيهات هيهات لاتطمع به أبــــدا*****دون التواضع والأسفار والتعـــب
وهمةلاتزال الدهر تطلبهـــــــــا*****في حالة "الشطنة" والأكداروالتعب

من أشهر شعر البشير، مرثيته التي رثى بها الشيخ سعد أبيه بن الشيخ محمد فاضل القلقمي، وغنّتها الفنانة الكبيرة / النعمة بنت الشويخ في مقام" فاغو":

ألاياصحبتي عجوا فحيـــوا****ربوعا مابمربضهن حي
قفوا بالربع وابكوا فهو رشد***وبله ربوع عزة فهوغي
أيحسن بالمحب جمودُ عين****وقد لاح المنازل والنـــؤي
أياربعا بذي البركات أقوى****وغودر فيك سنا سنـــــي

إلي أن يقول :
فإما كنت شبرا فيك بحـر****وطود شامخ بدر بهـــــــي
فذا القرآن يجمعه جفيــــر****صغير الحجم تمثيل جلي

لكن هذين البيتين قد أدخلا البشير حرجا كبيرا ومحنة عظيمة حيث رماه أحد معاصريه بالردّة، عندما سمع القصيدة حيث قال - بحضرة صديق البشير محمد فاضل بن أحمد ليل اليعقوبي - ينبغي للبشير أن يجدد عقده ، فكتب محمد فاضل إلى البشير رسالة جاء فيها:

أما بعد / فيا خليلي البشير، فإني بالنصيحة عليك أشير، إدرأ عن نفسك بالحق في مرثيتك التي فيها أن شيخنا بحر ضمه قبر ومثل الضام الجفير الذي ضم القرآن فإن محمذباب بن ............في هذه الشتوة أتيته و معي محمد بن عبد الصمد... وسألني في تلك المسألة فقلت لابأس به لأن فهمي أنه يريد أن الضمتين متماثلتان لاأنه يريد مماثلة المضمومين، فأبى ...وقال " ينبغي للبشير أن يجدد العقد"... فإدرأ عن نفسك، وهذه نصيحة لا نميمة ...كتبه/
محمد فاضل بن أحمد دليل /عام ثلاث وأربعين بعد الألف والمائتين .

فلما وصلت الرسالة إلى البشير، كتب رسالة إلى العلماء جاء فيها /
... ساداتنا العلماء وفّقكم الله، نلتمس جوابكم فيمن قال في مرثية رجل مخاطبا لقبر بقوله :
فإما كنت شبرا فيك بحر****وطود شامخ بدر بهـــــي
فذا القرآن يجمعه جفير*****صغير الحجم تمثيل جلي

ومراده ضرب المثل لإمكان ما أدٌعِيّ من إحتواء الظرف الصغير على الشيء النفيس، مع علم هذا القائل، أن ضرب المثل عند البيانيين أقسام، والتشبيه لايقتضي مماثلة كل مفردة من مفردات المشبه للمشبه به ...

ومن مرافعات العلماء عن البشير-عندما وصلتهم رسالته- المرافعتان التاليتان:

كتب العلامة حامد بن محنض بابه بن عبيد ...
فإن مثل البشير لايحمل كلامه إلا على أحسن محامله، وأبعدها عن ما يؤدي إلى الطعن، وقصد الإستدلال على إمكان إحتواء حاو صغير على عظيم القدر، وبيان أن لاغرابة في ذلك بوقوعه في الجفير الحاوي للقرآن العظيم البالغ من عظم القدر إلى حد لايقدّر قدره ...

وكتب العلامة محمد سالم بن ألما...
فقد تأمّلت بيتي العالم الأبر، الحاج حامل كتاب الله تعالى وتاليه آناء الليل وأطراف النهار شيخنا البشير، نفعنا الله ببركته وبركة علومه، فإذا أنا لم يظهر لي مما تقُوٌل عليه فيهم قليل ولاكثير ... وما قلت هذا حسن خلق، بل هو الذي عندي ...

للبشير فتاوى عدة، يعتبرها الدارسون من جملة النصوص الثمينة، ومن أهم فتاويه، تلك المتعلقة بعدم طعمية "العلك" الصمغ لعربي، الذي أثارت نوازله جدلا حادا بين الفقهاء في منطقة "الكبلة" خلال القرنين الماضيين مع الطفــــرة التي عرفتها التجارة بين أصحاب "لبضولة" والمستعمر الأوربي، فإنقســـــم الفقهاء إلى فريقين، فريق يرى أن العلك طعام ولا تجوز "بديلته" بطعام آخر، أما الفريق الثاني فيرى عكس ذلك، وكان لكل منهما أدلته.

توفي البشير يوم الثلاثاء 14من ربيع الثاني سنة 1354هــ/الموافق 1935 م

يقول المختار بن المحبوبي في نظمه "وفيات الأعيان" مؤرخا لوفاة البشير
وعام"ند"موت الإمام أحمدِ****نجل محمد سليل أحمدِ
****************
والعالم بن "امباركي" البشير****مات به وحجه شهيـــر
من خشية الرحمن ذا بكــــاء*****كان وكان كامل الذكاء

محمد فاضل ولد الحسن
المذرذرة اليوم


mederdratoday@gmail.com

الخميس، 5 مارس، 2009

شكوى ..

"أنا السالمه بنت جدو -من مواليد 1957 بضواحي المذرذره- كنت متزوجة من رجل إسمه ورزك ولد أبهم، و قد وافاه الأجل المحتوم سنة 2008 مخلفا إبنا واحدا إسمه محمد، يناهز عمره 7 سنوات.
وقد ترك زوجى قطعا أرضية في قندهار بالعاصمة و"كزره" في منطقة كارافور ومحلا لبيع اللبــِـن (ابريك)، وذكر لى في حياته أنه يملك دارا لكنى لم أعرف مكانها، وعندما توفي زوجي إتصل بنا أخوه امبارك فال ورجلان من أسياده هما حماده ولد تابوه -ممرض في المستشفى الوطني- وآخر اسمه الحسن، وبعد التعزية طلبوا منا عدم التسرع في الأمور وأنهم هم سيسوون كل شيء وفق ما قال الله ورسوله.
وبعد فترة لاحظنا أنهم باعوا بعض اللبـِـن (ابريك) وبعض المعدات وغازية، وقالوا بأنهم سلموا مبالغها لأخيه سالم فال.
أما الدار فقالوا بأنه كان قد باعها قبل وفاته.
وحتى اليوم لم يجد إبني (وهو الوحيد عند أبيه) أي شيء مما ترك أبوه، ولم يخبرنا أي واحد من الجماعة المذكورة عن مصير ممتلكات زوجي، مع قناعتي التامة بأنهم استولوا عليها لإعتبارهم أنه عبد لهم، وأن أمواله تعود إليهم حسب فهمهم للشرع؛ وهو ما أشاروا إليه في اليوم الأول بقولهم "وفق ما قال الله".
أما أخ الفقيد فكان ذراعا لأسياده ومتواطئا معهم."


mederdratoday@gmail.com

الأحد، 1 مارس، 2009

حلقة مارس 2009
المشهد السياسي

سيد تَوْ امْجيهْ افرحنَ ****** بيهْ ءُ شكّينَ كَاعْ احْنَ
عنَّ رينَ توْ المحْنَ ****** راجلْ، وازْركَنالُ فابْـلدْ
وامنينْ اترئسنَ رحْـنَ **** لُـولَ عنْ طانَ مُولْ المَـدْ
ذ َالتغييرْ التَّالِ جَانَ ***** وإلِّ عادْ انَّ عونْ ءُ سَند ْ
ساندناهْ احْنَ وامعانَ ***** نخْـبتْ مورتان ،وأحمدْ
موّالي