الاثنين، 31 أغسطس، 2009

رسالة مفتوحة إلى وزير الصحة (1)
الدائرة الصحية بالمذرذرة
تعددت الأسباب والموت واحد

نصف قرن أويزيد، مرت على تأسيس المركز الصحي في مقاطعة المذرذرة، بغرفه الثلاث، وأبنيته المهترئة، وطواقمه الناقصة، وأجهزته المعدومة.. نصف قرن والمركز الصحي بمقاطعة المذرذرة يسير بإتجاه عكسي نحو الهاوية، وكما أنتهت صلاحية أدويته وعدته القليلة، فإن صلاحيته من حيث الأبنية والمعدات تكاد هي الأخرى أن تنتهي، يقول أحدهم.

جولة قصيرة في أروقة المركز تظهر حجم المأساة التي حلت به، والتي حولته إلى بناية مهجورة لاأحد يثق فيها .. عماله، المتعانون معه، زواره .. اللهم إلا قلة قليلة تقطعت بها السبل، ولم تجد ملجأ تلجأ إليه إلا ذاك المركز، علّها تستفيد من تجربته الرائدة في ممارسة الموت الرحيم، التي لم يعد يحسن سواها.

عدة طلبات قدمت لنا لنجري تحقيقا شاملا عن الدائرة الصحية بمقاطعة المذرذرة .. قطعنا الشك باليقين، وإستجبنا لها، لنبدأ رحلة البحث داخل تلك الدائرة .. نسأل .. نتقصى الحقائق بالأرقام والمشاهدات، وإن كان كل شيء داخله يتحدث بوضوح عن حجم المأساة التي يعيشها الوضع الصحي في مقاطعة المذرذرة، و التى تجعله بحاجة ماسة إلي دخول غرفة الإنعاش بحالة مستعجلة علّها تنقذ ماتبقي منه.

حقائق وأرقام
على مجموع سكان يبلغ 35,076 نسمة منهم 16,738 رجلا و 18,338 إمرأة، تقدم الدائرة الصحية في مقاطعة المذرذرة خدماتها، عبر مركز صحي وحيد في المذرذرة، بالإضافة إلي تسع نقاط صحية، موزعة على النحو اللآتى: ــ نقطة تكند الصحية ــ نقطة النمجاط الصحية ــ نقطة المبروك الصحية ـــــ نقطة المشكور الصحية ــ نقطة ابيرالتورس الصحية ــ نقطة أيشاي الصحية ــ نقطة التاكلالت الصحية ــ نقطة المبروك2 الصحية ـ نقطة التوفيق الصحية.
وحسب تقرير عن الحالة العامة للدائرة الصحية بمقاطعة المذرذرة -حصلنا علي نسخة منه- موجه إلى وزير الصحة والشؤون الإجتماعية، فإن البناية الصحية التي تم تشييدها في الخمسينيات من القرن الماضي بالمذرذرة، بناية عتيقة لم يسبق لها أن إستفادت من أي ترميم، وقد تضررت بشكل أساسي ( تشققات في الجدران، وثقوب في السقوف) .

وتتكون تلك البناية من 12 غرفة، 4 مغطاة بالإسمنت المسلح و 8 بالصفيح، ضف إلى ذلك مايعانيه هذا المركز من نقص حاد في الوسائل والتجهيزات الضرورية، حيث تنعدم أبسط مقومات الكشف الطبي السليم، مع غياب سيارة إسعاف فى المقاطعة بأكملها، إذ لا تملك الدائرة الصحية سوى سيارة واحدة صغيرة من نوع "نيسان"، لا يمكن الإستفادة منها، وهو ما فرض على المواطنين الإعتماد على مجهوداتهم الذاتية المتواضعة في نقل مرضاهم خارج المقاطعة.

ولا تبدو الوضعية أكثر إشراقا فى باقي النقاط الصحية التابعة لبلديات المقاطعة، حيث يعتبر التقرير المذكور أن النقطتان الصحيتان الموجودتان في كل من " تكند" و "التوفيق" بحاجة ماسة إلى ترميم بناياتها، كما أن النقطتان الصحيتان الموجودتان في كل من "التاكلالت" و" النمجاط" بحاجة إلى التجهيزات الطبية والأثاث اللازم.

ويؤكد التقرير الموجه إلى وزير الصحة، الحاجة الماسة إلى الطاقم الطبي المناسب، إذ لا يوجد ممرض دولة في كل من " تكند " و" المبروك2 " و" التاكلالت " رغم كونها نقاط صحية هامة، تستقبل عشرات المواطنين، وقل نفس الشيء بالنسبة لنقطة "التوفيق" الصحية، والتي تحتاج زيادة على ذلك إلى ممرضة لتغطية النشاطات الصحية الخاصة بالأمومة والطفولة.

المواطنون .. الثقة في المركز الصحي معدومة :
المواطنون في مقاطعة المذرذرة لا يخفون إستياءهم وإشمئزازهم من الوضعية السيئة التي يوجد فيها المركز الصحي، وهو ما تسبب في هجران غالبيتهم له، وعدم الثقة في عماله، خصوصا أن قلة منهم تحسن القراءة والكتابة، على حد تعبير أحد المواطنين، ويضيف: "الغالبية اكتتبوا من الشارع، ليكن ممرضات في المذرذرة، لايمكن لأي أحد، وتحت أي ضغط أن يبرر لماذا أكتتبن"، اللهم إلا إذا كان من باب الإعتماد على أصحاب التجارب في المجال الطبي، يقول أحدهم ساخرا، ويرى الشاب "أحمد ولد حارود" أن المشكلة لا تكمن في الطبيب الرئيس فى المقاطعة، الذي سبق له العمل في عدة مراكز صحية، أظهر فيها براعة نادرة، بل المشكلة الأساس في فقدان الوسائل الضرورية المشجعة على العمل، وإنعدام الطاقم الطبي المناسب.
و لاتخفى غالبية النساء الحوامل من رواد المركز الصحي، تخوفهم من معالجة الممرضات الموجودات في المركز لهن، نظرا للوضعية الغير لائقة التي يعاملن بها المرضى، وكثيرا ما تحوم شائعات حول كثير منهن، تتهمهن بالتسبب في حالات خطيرة، نتيجة لمغامرات غير محمودة العواقب فقد مواطنون أبرياء أرواحهم بسببها.
عند ما يستحيل الواقع:
في مشهد فريد من نوعه إختلط فيه الواقع بالخيال، والمعقول باللامعقول، يؤكد مواطنون أن ممرضات داخل المركز الصحي في المذرذرة، كثيرا ما ينصحن مرضاهم بالتوجه إلى مشعوذين علّهم ينجحوا فيما أخفقن هن فيه، بل إن ممرضات أنفسهن يتعاملن مع هؤلاء المشعوذين، في عناق لا يبدو طبيعيا ( تعاويذ و مشروبات ملوثة وملابس ملطخة وتمائم قذرة)" منظر مقرف لكن ما باليد حيلة عندما يستحيل الواقع، لا بد من تجربة المستحيل".

وشهد شاهد من أهلها:
"مريم بنت المختار" قابلة بمركز المذرذرة الصحي، فى مقابلة مع القابلة الوحيدة المتخصصة داخل المركز الصحي في المذرذرة، أكدت على المشاكل الجمة التي تحول دون القيام بعملها، وتقول شاهدة على الوضع: "المشاكل التي نعاني منها أساسا تتعلق بإنعدام الكهرباء، لأنها ضرورية بالنسبة لعملنا، حيث يستحيل العمل في الليل، كما أن هذه الوضعية نتج عنها إرتفاع درجة الحرارة داخل المركز، نتيجة لإنعدام أجهزة تكييف، فكثيرا ما تحصل مشاكل مع النساء اللواتي يشكون من حرارة الغرف، كما أننا نعاني من نقص الأدوية الضرورية للعمل، بالإضافة إلى فقدان الكثير من الأدوية المناسبة، كذلك تعاني النساء الزائرات للمركز من عدم وجود مداومة أو فرقة دائمة في المستشفى، بسبب إنعدام وجود مكان لتجمّع الممرضات، أو حتى قاعة حراسة داخل المركز الصحي، فعلى اللوائح توجد مداومة، لكن لا يمكن المداومة في المركز نتيجة لوضعيته الصعبة، لا توجد حراسة، الأبواب مفتوحة دائما، ولذلك لا يمكن البقاء لفترات متأخرة من الليل، هناك مشكلة أخرى تتمثل في نقص الطاقم الطبي الضرورى للقيام بالعمل على أحسن وجه، فيضطر الشخص الواحد للقيام بعدة مهام، ونتيجة لكل ذلك لا يسعنا إلا أن نطالب بكهربة المركز الصحي، وإيجاد الطاقم الطبي المناسب، من أجل القيام بالعمل علي أحسن وجه".

تحقيق
إمام الدين ولد أحمدو
إرشيف 2006

mederdratoday@gmail.com

الجمعة، 28 أغسطس، 2009

الشيخ راشد الغنوشي
الأمة ورمضان (1)

1- أهنئ أمة الإسلام، وخصوصا المنخرطين في هذه العبادة العظيمة لأول مرة في حياتهم، سواء بأثر توب أو ترشّد أو إهتداء، أن مدّ الرحمن في الآجال حتى أدركنا رمضان، موسم الخير والبركات، فننهل من ينابيعه الصافية، صياما لأيامه، وقياما للياليه، وتعهّدا لكتابه، وتوقيرا لحرماته، وأداء للأمانات، فنكون في خواتمه من الفائزين بالمغفرة والرحمة والعتق من النيران وشهادة التقوى، المقصد الأسنى لهذه العبادة "يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون"ش(2/183).

والتحقق بالتقوى، من حيث هي خشية الله سبحانه، وحضوره الدائم في شعورنا ووعينا وفي كل مسالكنا، هو المقصد الأعظم لكل عبادات الإسلام "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" (51/55) العبادة بمعناها الشامل، تذللا وانقيادا عن وعي واختيار، ومحبة لله عز وجل وقياما بشرائعه واجتنابا لنواهيه، وسعيا في ملكه بالإصلاح أمرا بمعروف ونهيا عن منكر وعمارة للأرض بالعدل ومقاومة فردية وجماعية للظلم والظالمين، بما يحدث تجديدا هائلا في النفوس وفي العلاقات الاجتماعية، إقبالا على الله سبحانه، وتوبا، وارتيادا لبيوت الله، وجودا بالخير اقتداء برسول الإسلام عليه الصلاة والسلام الذي كان أجود الناس وكان أجود ما يكون في شهر رمضان، حتى لكأنه السحاب المرسلة.

والتحقق بالتقوى هو أيضا تجديد للأواصر الاجتماعية والأخوية: تصالحا بين الناس وتغافرا وشحذا لقوى المقاومة والبذل على كل المستويات الفردية والاجتماعية، فلم يكن عجبا أن شهد رمضان أعظم انتصارات الأمة عبر التاريخ، ولا عجب أن اعتبرته منظمات الإغاثة ومنظروها أعظم المواسم.

"
2- يقدم هذا الموسم العظيم على الأمة وهي تكدح صاعدة تقاوم جواذب الانحطاط والتسلط الدولي، فتجاهد جهادا ناصبا على أكثر من صعيد، وذلك في ظل ميزان قوى دولي مختل لصالح أعدائها، فتحقق صمودا في مواطن وانتصارات في أخرى وانسدادا وحتى تراجعا في ساحات ثالثة.
ويلحقها في كل ذلك حجم ضخم من الأذى والدمار ونقص من الأموال والأنفس، إلا أنه لا يفتّ في عضد مدّ صحوتها المتصاعد في أرجاء المعمورة ولأنه -بسبب أن إرادة المهيمن جل جلاله في حفظ هذا الدين وظهوره على الدين كله اقتضت أن يتم ذلك وفق سنة الأسباب- كان لزاما أن يبتلى المؤمنون على يد أولياء الشيطان من الطغاة الكافرين والمنافقين، فنألم كما يألمون ونصيب منهم ويصيبون، فذلك هو السلّم الضروري الذي يتسنّمه عباد الله بلوغا إلى منازل من القرب وفي الجنة، لا يبلغونها بغير ذلك.

تلك هي زاوية النظر الشرعي والفلسفي والتاريخي لمشاهد الآلام والمرارات التي يتلظى بها عباد الله الصالحون على امتداد المعمورة: احتلال ودمار ومجازر في فلسطين والعراق والصومال وأفغانستان وفلسطين وتركستان.. وأنظمة جبر تغطي معظم دار الإسلام، وسجون تزدحم بصفوة خلق الله يسامون الهوان والقتل البطيء، ومئات الملايين من الفقراء والبطالين تجتاحهم الأوبئة ويعز الدواء، مع ما خوله الله لهذه الأمة من وافر الخيرات إقامة للصلوات "ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون" (14/36)، ودعاة بلا عدّ على أبواب جهنم دائبون بالليل والنهار ترغيبا فيها، واجدين دعما غير مجذوذ من حكومات ذات دعاوى عريضة انتسابا للإسلام، وملايين من المومنين هجروا دار الإسلام طلبا للسلامة أو الرزق أو العلم خارجها، ما تفتأ حكوماتهم "الإسلامية" تتعقبهم.. شرائع معطلة ومظالم كقطع الليل المظلم، وبلاد ممزقة يسرح ويمرح في مياهها وأجوائها ومواردها الأعداء، بلا رادع.

3- غير أن روافع مد الإسلام، من عقائد نفضت عنها الغبار صحوة الإسلام، وشعائر انبثقت عنها، أخذت تحرك فعاليات المسلم المعطلة فعلا في نفسه وفي التاريخ، ومنها مدرسة رمضان التي تفتح أبوابها لمدة شهر سنويا مترعة بالخيرات: ضبطا للشهوات وتجديدا للعهد مع الله سبحانه وكتابه وبيوته ومجاهدة للأنفس وللأعداء، بما يفضي إلى باب الريان الذي لا يلج منه إلى جنات النعيم غير الصائمين، فلا ينقضي الموسم إلا وقد تجددت الدماء في شرايين الأمة في مستويات مختلفة بحسب صدق الإقبال على هذه المدرسة بما يمد قوى المقاومة في الأنفس وفي سائر الميادين بمدد عظيم للصمود ولمغالبة هوى النفوس وشحها وجبنها وبخلها وعزلتها وأثرتها، وكذا مغالبة شياطين الجن والإنس وقوى الشر والظلم والاستبداد.

mederdratoday@gmail.com

الثلاثاء، 25 أغسطس، 2009

حوانيت رمضان
فرصة لمساعدة السكان

قامت السلطات الجهوية على مستوى ولاية اترارزة بالتعاون مع مفوضية الأمن الغذائي بفتح العديد من حوانيت رمضان، لتوفير المواد الأساسية بأسعار مناسبة، خلال الشهر الكريم .
ومن بين 38 حانوتا موزعة على مقاطعات الولاية الست، إستفادت مقاطعة المذرذرة من 6 حوانيت موزعة على بلديات المقاطعة الخمس.
ويحتوى كل حانوت من هذه الحوانيت على كمية تصل إلى 11 طن و250 كلغ من الأرز، نسبة 30% منها من الأرز الوطني، والباقي مستورد، و7 طن و500 كلغ من السكر و3 طن و 750 لتر من زيت الطعام و857 كلغ من اللبن المجفف.
وتستفيد يوميا من هذه الحوانيت حوالي 250 أسرة، بواقع كمية تصل إلى كلغ ونصف من الأرز و كلغ من السكر ونصف لتر من الزيت و250 غ من اللبن المجفف.

mederdratoday@gmail.com

الأحد، 23 أغسطس، 2009

مساهمة أحمدو ولد إجريفين
في مسابقة البداع 2009

طلب من المتنافسين إنتاج طلعة من بت "امريميدة" لا تزيد عن 10 "تيفلواتن" بكاف يحتوي على تلميح, على أن لا تكون من أغراض: الفخر, المديح, الهجاء, أو الرثاء, فقال أحمدُ ولد اجريفين:

مُنجـاعْ طَـرْبِ يَلُـومَ ## فكَّرْتْ فِكْـرَ مَعلـــومَ
إِســـيلْ وادْ امْع لَـومَ ## بالبــالْ يَوَنَّكْ يـــانَ
وِإِتَمّْ يَدْعَـكْ سَـيْلُومَ ## بانْــواع طربِ مَجَـانَ
وافهمت عن ذا معــلومَ ## نِهايْتُ مــا تحـــانَ
وابكـيت كيـفنْ نِتْـلَومَ ## والبــال من هاذ عـانَ
فامْنيْنْ نَطْرحْ منْشَـرْحَ ## لخـلاكْ والكَـوْم ارزَانَ
أتعـودْ لِ ذِيك الطـرْحَ ## زِراتْ فُوجهْ طَـــزَانَ

mederdratoday@gmail.com

الخميس، 20 أغسطس، 2009

مهنة الجزّار
آخر الأطوار

"المرأة الجزّارة"، ظاهرة جديدة غزت المذرذرة خلال الأعوام الأخيرة، حين بدأت مجموعة من النسوة "الصورة" الإنتظام فى تعاونية نسوية لتسويق اللحوم الحمراء، ليتصفن بصفة "نساء جزّارات".
ويقمن بالإشراف التام على العملية من بدايتها وحتى النهاية، حيث يؤجرن من يتولى النحر وتقطيع اللحم، بينما يتولين هن بأنفسهم التسويق ومواجهة الأمواج البشرية التى تمثلها طبقة الزبناء، خصوصا فى هذه الفترة، التى يتراجع فيها إنتاج المقاطعة من مادة اللحم، ويزيد الطلب.
وتقول إحدى النساء، إن عدة محاولات سعت إلى تحييدهن، لكنهن لن يقبلن ذلك على حد تعبيرها، وتشكو من ما تصفه بالنظام المجحف، والتشدد من قبل الطبيب البيطرى، فالناقة التى تظهر فى الصورة، عادت أدراجها، لأن الطبيب البيطرى لم يوافق على نحرها، على حد تعبيرها.

وتعتبر هذه الظاهرة من أكثر الظواهر غرابة، لعزوف النساء فى الغالب عن مثل هذه الوظائف، التى عادة ما تكون حكرا على الرجال، خصوصا فى مقاطعة ظل دور المرأة فيها إلى وقت قريب يقتصر على إدارة شؤون البيت.

mederdratoday@gmail.com

الأربعاء، 19 أغسطس، 2009

رمضان 1430 - 2009
كل عام وأنتم بخير

mederdratoday@gmail.com

الثلاثاء، 18 أغسطس، 2009

تعزية من الرئيس الصحراوي
للكاتب محمدفال ولد سيد ميله

بعث الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد محمد عبد العزيز، برقية تعزية إلى الصحفي و الكاتب المتميز محمد فال ولد سيدي ميله، رئيس الرابطة الموريتانية للتضامن مع الشعب الصحراوي، على إثر وفاة والده.

وفيما يلي النص الكامل للبرقية:

الصحفي و الكاتب محمد فال ابراهيم اخليل سيدي ميله رئيس الرابطة الموريتانية للتضامن مع الشعب الصحراوي.
أخي العزيز، تحية طيبة و بعد، قال الله تعالى:" يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية، فادخلي في عبادي و ادخلي جنتي." صدق الله العظيم.
علمنا بفارغ الحزن و الأسى بنبأ الفاجعة التي ألمت بعائلتكم والمتمثلة في وفاة والدكم المرحوم الأب ابراهيم اخليل ولد سيدي ميله.
وبهذه المناسبة الأليمة فإنه لا يسعنا، و نحن ننعى الفقيد، إلا أن نتقدم بأحر التعازي و المواساة إليكم و إلى كل أفراد عائلتكم الكريمة، راجين من المولى عز و جل أن يتغمد روحه برحمته، و يدخله فسيح جناته، و أن يلهم ذويه جميل الصبر و السلوان.
لقد فقدنا جميعا، بوفاة المرحوم ابراهيم اخليل، رمزا من رموز العراقة و مصدرا من مصادر الإشعاع الحضاري و التاريخي، ليس في منطقة الترارزة فحسب، بل في كل القطر الموريتاني الشقيق.
الأخ العزيز، لقد تعلمنا من خلالكم مناقب المرحوم و صفاته الحميدة، إذ حرصتم على تجسيدها، وفاء له و سيرا على خطاه.
فالشجاعة و الكرم و النبل و الوقوف إلى جانب الحق و نصرة المظلوم، كلها خصال طبعت موقفكم المساند لقضية الشعب الصحراوي العادلة، و كفاحه من أجل التحرر، وهو موقف كان المرحوم به فخورا، و به صرتم خير خلف لخير سلف، و لعل ذلك يكون عزاء لكل الذين يترحمون اليوم مثلنا، بقلوب خاشعة، على روح المرحوم ابراهيم اخليل ولد سيدي ميله.
رحم الله الفقيد، و إنا لله و إنا إليه راجعون.

بئر لحلو، 17 غشت 2009
محمد عبد العزيز
رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية
الأمين العام لجبهة البوليساريو.

mederdratoday@gmail.com

السبت، 15 أغسطس، 2009

المدرسة رقم واحد
متحف تحت التدمير

تزخر المذرذرة بتراث معنوي ثري، يعود إلى البدايات الأولى لتأسيس إمارة الترارزة، التي إتخذت من المذرذرة مركزا لها، وعاصمة سياسية وثقافية.
في حين تعاني المذرذرة من فقر كبير على مستوى التراث المادي والعمراني، حيث لا تكاد تعثر فيها على منشأة يعود تاريخها لأكثر من قرن واحد، مما قد يفسره طابع البداوة والترحال الذي كان يغلب على حياة السكان..

وتعتبر المدرسة رقم واحد من أقدم المنشآت تأسيسا في المذرذرة، حيث يعود تاريخ تأسيسها لحوالي العام 1910 مما يعني أنه كان من المفروض أن تحتفل بعيد ميلادها المائة، خلال أشهر فقط، أي في بحر العام القابل 2010، دون أن يكون في علمها أن معاول التغيير ستنهال عليها قبل ذلك، ولو كان بهدف تطويرها وإعادة بنائها..

وبالمناسبة، تتقدم المذرذرة اليوم إلى المسؤولين المحليين، خاصة عمدة المذرذرة الذي سعى لإعادة بناء المدرسة، وكذلك أطر وشباب المذرذرة .. تتقدم إليهم بعريضة للتوقيع عليها عبر إرسال رسالة بالإسم ورقم الهاتف لبريد المذرذرة اليوم أو التعليق على الموضوع..

وتطالب عريضة المذرذرة اليوم بوقف تدمير المبنى القديم، وترميم المدرسة بدل إعادة بنائها، وتحويلها إلى متحف يطلق عليه إسم متحف المذرذرة، يشمل صور مشاهير المقاطعة وبعضا من تراثهم، إلى جانب العناصر التراثية المحلية التي هي في طريقها للإنقراض خاصة الأواني والمقتنيات البدوية التقليدية، تأطيرا لتراث المقاطعة المعنوي، وبناءا وجمعا لتراثها المادي..


الخميس، 13 أغسطس، 2009

أمطار الخريف

عرفت مقاطعة المذرذرة أمس الأربعاء وقبل أمس الثلاثاء، أمطارا غزيرة، شملت مختلف بلديات المقاطعة الخمس وسجلت حولي 22 ملمتر على مستوى المركز في مدينة المذرذرة، رغم أنها كانت أقوى على مستوى بلديات التاكلالت والخط، مؤذنة بالبدئ الفعلي لخريف 2009، حيث يشير العارفون المحليون بالمناخ إلى أن الأمطار الماضية كانت تحتاج فقط إلى تساقطات جديدة مكمّلة ليبدأ موسم الخريف بشكل فعلي، وهو ما حسمته الأمطار الجديد.

وبالمناسبة، تبارك المذرذرة اليوم لسكان المقاطعة بدئ موسم الخريف، وتتمنى لهم عطلة هادئة وسعيدة.

mederdratoday@gmail.com
تعزية

أعلن مساء أمس الأربعاء 12-08-2009 فى تكند، عن وفاة السيد إبراهيم إخليل ولد سيدي ميله، والد الكاتب الصحفى المتميز السيد محمد فال ولد سيدي ميله.

وبهذه المناسبة تتقدم المذرذرة اليوم بتعازيها الخالصة إلى الأسرة الكريمة، وخصوصا الكاتب المتميز الزميل محمد فال ولد سيدي ميله، وتدعو الله للفقيد الرحمة والغفران، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

mederdratoday@gmail.com

الأربعاء، 12 أغسطس، 2009

مستشفى العيون فى المذرذرة
مشروع يأبى الإكتمال


تم بناءه قبل أربع سنين، ومع ذلك فإن هذا المستشفى لايزال مغلقا منذ تشييده وحتى اليوم .

ويتساءل سكان المذرذرة عن من يملك السر الكامن وراء تأخر هذا المستشفى عن تقديم العلاج للمواطنين؟



الثلاثاء، 11 أغسطس، 2009

حق الرد

تنشر المذرذرة اليوم رد عمدة المذرذرة السيد أحمدو ولد علي، على التوضيح الذي نشرته المذرذرة اليوم حول موضوع تغطية ورعاية كأس العمدة، وقد جاء الرد على شكل نقاط، وفي مقابلة شخصية مع مندوب المذرذرة اليوم .. ننشرها كاملة كما وصلتنا.

1-تغطية البطولة مفتوحة أمام الجميع
2-تقديم كأس أفضل لاعب غير مقبولة
3-لم أتبنى فكرة رعاية الموقع للبطولة
4-طلبت من الموقع وسمحت له بتوزيع ملصقات ترويجية
5-دفع الموقع مبلغ 10000 أوقية
6-كان المطلوب هو التعريف بالموقع، أما الكأس فهي ممولة من طرف البلدية، وستقدم الكؤوس ومايكلفه ذلك من مبالغ نقدية، ولا أقبل بشريك.
7-الموقع دفع 10000 أوقية للجنة التنظيم، وسترد له لأنها ليست مألوفة في تاريخ البطولة.
8-طلبت شركة شنقيتل تمويل هذه الكأس بمبلغ 4 ملايين، ولن أقبل هذا النوع.

أجرى المقابلة
صالح ولد البانون

mederdratoday@gmail.com

الاثنين، 10 أغسطس، 2009

توضيح

يسر المذرذرة اليوم أن توضح لقرّائها الكرام، أنها قدمت مساهمة متواضعة، دعما منها للشباب وللنشاط الرياضي في المذرذرة، تتمثل فى كأس أفضل لاعب، والذي يشمل كأس خاص، ومبلغ نقدي، سيقدم في حفل إختتام البطولة.

كما سعت إلى أن تكون أول راعي للبطولة، وإلى أن تساهم في تطويرها فنيا وإعلاميا، وأن تساعد الجاليات المنحدرة من المذرذرة والمقيمة في الخارج، على مواكبة البطولة، كما كانت تسعى لتبني البطولة في دوراتها القادمة، حيث الوقت الكافي للتحضير والتنسيق..

يأتى هذا التوضيح بعد أن أبدت السلطات البلدية في المذرذرة إنزعاجها من شكل الشعار والإعلان المصمم من طرف المذرذرة اليوم، والذى تظهر فيه عبارة "برعاية المذرذرة اليوم".

وتأكد المذرذرة اليوم بالمناسبة، ورفعا للبس، أنها لم تدفع أي مبلغ لعمدة المذرذرة، مساهمة في البطولة أومقابل "الرعاية".

إن المذرذرة اليوم إذ تعتذر لكل من يعتبر أنه تضرر من الإعلان المذكور، يسرّها أن تؤكد أنها تسعى للتعاون مع كل أبناء المذرذرة الشرفاء، الساعين إلى تنمية وبناء مقاطعتهم.

ونشير في الأخير إلى أن عمدة المذرذرة، السيد أحمدو ولد علي، كان هو صاحب فكرة "رعاية المذرذرة اليوم للبطولة"، وأن المذرذرة اليوم ستقتصر في هذه الدورة على تقديم كأس أفضل لاعب في البطولة.

mederdratoday@gmail.com

الأربعاء، 5 أغسطس، 2009

مياه التاكلالت

أكدت مصادر المذرذرة اليوم في التاكلالت أن مياه القرية لم تقطع اليوم كما كان متوقعا، وأنها توفرت بشكل طبيعي..

وكانت المذرذرة اليوم، قد نشرت أمس، كما وردها من مصادرها في التاكلالت، أن مضخة التاكلالت كان من المتوقع أن تتوقف عن تزويد القرية بالمياه مدة ثلاثة أيام متتالية ..

يشار إلى أن قرية التاكلالت تعاني من تردي الخدمات خاصة فيما يتعلق بالمياه والنقل ..

mederdratoday@gmail.com

الثلاثاء، 4 أغسطس، 2009

التاكلالت وأزمة المياه

تعاني قرية التاكلالت أزمة مياه مزمنة، عانى منها سكان القرية دون أن تجد حلا حتى الآن، حيث يعاني السكان من إنقطاعات مستمرة للمياه تصل أحيانا حدود الثلاثة أيام، كما هو متوقع اليوم وغدا وبعد غد الخميس، مع العلم أن السبب المعلن، هو أن ماكينة المضخة ستتعطل اليوم، وهو تنبأ يثير أكثر من علامة إستفهام، حيث من المفروض أن يكون العطل مقاجأ في العادة، وليس منتظما ومتوقعا .. في حين يعيد البعض سبب توقف المضخة عن العمل إلى تأخر عدد من المشتركين عن التسديد..

يشار إلى أن مضخة القرية تعمل منذ أزيد من ربع قرن، وتتبع لشركة ANEPA التي كانت تعتمد في تسيير مثل هذه المضخات محليا على العمد، قبل أن تعتمد على مسييرين محليين، يتم إختيارهم بناءا على تزكية من عمدة البلدية.

يشار إلى أن مضخة التاكلالت مدينة للشركة الأم بحوالي مليوني أوقية، وهو ما قد يكون السبب وراء عدم تحمس الشركة الأم لصيانة المضخة..

وفي كل الأحوال تظل القرية وسكانها أمام شبح العطش إلى إشعار آخر..

mederdratoday@gmail.com

الاثنين، 3 أغسطس، 2009

قراءة في ديوان
أحلام أميرة الفقراء

مواطنون لكننا بلاوطن
ممتهنون لكننا بلامهن
محنطون غارقون في توابيت الزمن
وكلما مرت محن
كانت دماءنا الثمن !!
بهذه الكلمات المعبرة أختارت "أميرة الفقراء" الشاعرة الموريتانية "باتة بنت البراء" أن تبدأ ديوانها الشعري (أحلام أميرة الفقراء).
كانت الشاعرة الشابة آنذاك، تكتب بصدق عن واقع مجتمع لما يتغر، معلنة انتمائها الصادق وبحق للطبقة المحرومة، محققة حلمها الرائع الذي صدّرت به ديوانها الشعري، معبرة عن أحلام الفقراء في زمن التمثيل ..
حلمي الأكبر أني أعبر البحر وحيده
حلمي الأكبر أني أنظم الكون قصيده
مفردات رائعات ومعاني فريده
تزرع الخصب حداء في مجاهيل بعيده
ولم تكن تلك المجاهيل التي تحدثت عنها أميرة الفقراء سوي ربوع "السبخة" و"الرياض" و"توجنين" حيث يعيش أغلب أفراد الرعية كما الأميرة، ينتظرون أحلام العيش الرغيد والأمان في عالم قرر صانعوه أن يختاروا كل سنة أو سنتين أبرع الممثلين لإدارة شؤون البلاد وإحكام القبضة علي العباد .. لكنها أحلام ماتلبث أن تزول ويكتشف أصحابها الحقيقة كما هي لا كما زينتها الشعارات الرنانة والمساحيق الخادعة، بعد أن يتولي أئمة الفقراء شرح الوضع القائم والتبشير بمستقبل لايقل سوءا عن الحاضر الذي يعيشون فيه والماضي الذي حاولوا نسيانه ..
قال الإمام:
أما اللحوم فحرام أربعين
والماء والأرز وفضل الأكسجين
والشاي محظور عليكم منذ حين
وعندما يقترب اليوم السعيد
ستعرفون أن ربكم بكم عليم
وأنه ولىّ عليكم أفضل الممثلين!!.
حقيقة لم ولن تغير من طبيعة الفقراء والبسطاء الحالمين بغد مشرق، أى شيئ، فلاتزال الخصال النبيلة التي أكتسبوها تحكم حياتهم كل مساء، ولايزالون برغم اكتشافهم للحقيقة مثالا حيا علي الوفاء والتضحية في سبيل الوطن الذي آمنت الأميرة به، ورعيتها به قبل أي شيئ، ولايزال لديهم الإستعداد لبذل المزيد .. صحيح أن السنين تمر والهموم تتضاعف والممثل يتفنن في مخادعة منتخبيه لكن طبيعة الفقراء كمعادن الذهب تظل ناصعة من دون رتوش ..
وكلما مرّ العام بعد العام
ننسى الشراب والطعام
نفقد عادة الكلام
لكننا مواطنون مخلصون
لكننا مسالمون طيبون
جبن العاشقين !!
ولم تقف الأميرة والشاعرة الموريتانية باتة بنت البراء في (أحلام أميرة الفقراء) موقف المتفرج الراصد للأحداث والواقع المر أو السكوت علي الاختيار الخاسر الذي بموجبه تولى كبير الممثلين قيادة الرعية خلفا للأميرة، بل راحت تندب حظها وتثير مكامن الرجولة والغيرة في نفوس عشاق الوطن والمترددين عن البوح بأحلامهم من أجل التعبير بصراحة عن رفض الواقع الذي بات السكوت عليه مشاركة في الجريمة.
عشقناك ما أجبن العاشقين
فرادي،حياري،نخاف الأنين
زرعنا الحراب بأربعنا
فرشنا التراب بأدمعنا
وعدنا اليك
لكن الشاعرة والأميرة وهي تقلب يديها حسرة علي مصير الوطن الضائع برغم جهود أبنائه، لم تقف موقف المتفرج ولم تنس ومضات الفجر القادم، وقد لاحت للسائرين مبشرة بشروق لاتكدره أوهام السلطة، ولاظلم الوالي، بعد أن أحتفظت جراب الأميرة ببذور الحياة رغم الجراح النازفة وشرارة الثورة على الواقع الصعب المستترة ..
فبهذا الجراب بقايا من النبع
نبع الحياة
له وضعت حليها
فأشرق قاع الغدير بزهر الشقيق
رمتني لتضمن أن تستمر البنات
عطاء
ويبقي الرجال وفاء وحبا
وفاء أصطحبته الأميرة في حياتها الأدبية وهي تلاعب أحلام المحرومين، وتستذكر كل عام كيف تضاءلت أحلام الوطن الكبير، بعد عقود من الإستقلال، وكيف تحول عشاق الوطن الكبير إلى سماسرة على مسرح التمثيل، يباركون بإسم الشعب للجلاد.
لكن عزاء الأميرة أن الثامن والعشرين من نوفمبر لايزال حتى الآن هو العيد الرسمي للبلاد بما يعنيه ذلك من أمل في التجديد ورغبة في التواصل مع الماضي الذي حاول حكام اليوم قطع أواصر اللقاء معه..
يا أيها العيد جئت أنت في زمن
ولي به الحب، أمسي أهله ظعنا
وأروع الحب حب الأرض حين تعي
أن المحب لها من طينها عجنا
نداء أميرة
ولم تقف الشاعرة والأميرة باتة بنت البراء موقف الشاعر المتفرج أو النائح على بطنه بين يدي الأمير الوهمي بعد انسداد الأفق السياسي في البلد وانتهاء الصراع لصالح "الممثلين" بل وجهت ندائها الشهير للطبقة السياسية باسم الرعية التي فوضتها بالكلام، وهو نداء قابل للترديد في كل جولة من جولات الباطل، وما أحوجنا اليها هذه الأيام ..
إلي الذين طردوني أوجه هذا النداء
لمن حبسو الماء عن شعبي وعن ناظري
أوجه هذا النداء
لمن جمّلوا تجاعيدهم برمل بلادي
بأسماكها
بكل الأواقي التي جمعتها شيخة في الظلام
ألا أيها الغاصبون لخير بلادي
حرقتم بلادي
أضعتم بلادي
نهبتم بلادي
ولم يبق لدي غير فؤادي




mederdratoday@gmail.com

السبت، 1 أغسطس، 2009

جائزة المذرذرة اليوم
للأوائل في الباكالوريا

تهنئ المذرذرة اليوم كل الناجحين في الباكالوريا، ويسرّها أن تعلن عن جوائزها للمتفوقين في الباكالوريا على مستوى مقاطعة المذرذرة،

وعلى المتفوقين الإتصال برئيس التحرير لإستلام جوائزهم، التي تشمل مبالغ مالية وكتب وأشرطة.

المتفوقون:

شعبة العلوم العربية: السيد إسماعيل ولد سيد أحمد من مواليد المذرذرة بمعدل 11.33

شعبة الآداب العصرية: السيدة لبابة بنت أحمد سالم من مواليد آمنيكير بمعدل 10

رئيس التحرير:
إمام الدين ولد أحمدو
2240979

mederdratoday@gmail.com