الأربعاء، 25 فبراير، 2009

تقرير عن زيارة عمدة ألسين

قام وفد من بلدية "ألسين" الفرنسية يرأسه عمدة البلدية "ميشل بيسوه" بزيارة لمدينة المذرذرة خلال يومي السبت والأحد الماضيين وقد أجرى الوفد عدة زيارات ميدانية، وأطلع على سير المشاريع التى تنجزها بلدية المذرذرة، كما إستعرض آفاق التعاون الممكنة، وإستمع لأهم المشاكل المطروحة لبلدية المذرذرة.
وخلال وجوده فى المذرذرة أشرف الوفد على تدشين التعاونية النسوية فى المدينة، والتى يتم تشييدها وفقا لسياسة تنتهجها البلدية تسعى لرعاية أنشطة مدرة للدخل من خلال الإشراف على برنامج يسعى لأن يكون لكل أحياء المدينة تعاونية زراعية، سعيا إلى تحقيق الإكتفاء الذاتى، من حيث توفير الحاجيات الضرورية للمواطن، وضمان أنشطة مختلفة تساعد فى الرفع من المستوى المعيشى للمواطنين.
وقد أجرى الوفد جولة من المفاوضات المشتركة تطرقت لأفاق التعاون الثنائي، وأسباب الركود الذى طبع العلاقة بين بلدية المذرذرة وشركائها خلال السنوات الماضية، حيث تم تجاوز كل العقبات التى كانت مطروحة فى الماضى وتم الإتفاق على بناء علاقات جديدة تضمن التفاعل والتكامل المطلوب خدمة للمصلحة العامة، وعقلنة الموارد، وقد أعلنت 2008-2009 سنة زراعية فى المذرذرة، حيث أن نسبة 50 فى المائة من أهل المذرذرة اليوم، يمتلكون حدائق زراعية توفر موادا هامة وتساعد بشكل مباشر فى مكافحة الفقر.

زيارات ولقاءات مشتركة

الوفد المذكور قام بزيارة لدار الكتاب فى المدينة، وأشرف على إنطلاقة بث كافة القنوات الدولية بما فيها القنوات الرياضية أمام شباب المقاطعة، بالإضافة إلى تزويد دار الكتاب لأول مرة بشبكة الإنترنت وذلك بتمويل من بلدية المذرذرة، وفى هذا الإطار قام عمدة المذرذرة أحمدو ولد علي، رفقة نظيره ميشل بيسوه، بوضع الحجر الأساس لإنشاء ملعب المذرذرة الرياضى.
وقد تم تنظيم زيارة ل"أحسي عبد"، تلك المنطقة السكنية التى تعد إحدى أكثر مناطق المذرذرة هشاشة إقتصاديا، وقد تعهدت بلدية المذرذرة بتمويل مشروع زراعى تشاركي يعود بالنفع على سكان إحدى أهم جيوب الفقر فى المنطقة، وفى هذا الإطار زار الوفد أحياء "المحرد" و "الكود"، وقد تبين أن تعاونية "المحرد" تلعب الدور المنوط بها فى التنمية المحلية للمنطقة، وتعهد عمدة البلدية بتسييج التعاونية دعما لدورها التنموى الهام.
من جهة أخرى، وفى إحدى محطات الزيارة، قام الوفد بزيارة لأسواق البلدية المفتوحة فى 20 قرية ضمن برامج الأنشطة المدرة للدخل، وقد قدمت للوفد شروح مفصلة عن تسيير تلك المحلات التجارية والدور الذى تلعبه من أجل دعم الجهود الساعية إلى مكافحة الفقر، خدمة للمواطن، وفى هذا الإطار زار الوفد دار الصناعة التقليدية وسط المدينة، حيث إطلع على أهم ما يقوم به الصناع التقليديون من حرف تحفظ للمدينة وجهها الحضارى الأصيل.
وكانت دار الصناعة التقليدية قد إستفادت هي الأخرى من الدعم الذى قدمته البلدية سنة 2007 فى إطار برامج الأنشطة المدرة للدخل والذى يتم تسديده على شكل أقساط خلال 30 شهرا.

مستشفى المدينة .. الوضع المزرى

الوفد الفرنسى قام بزيارة للمركز الصحى فى المقاطعة ،وقد إطلع على الوضعية المزرية لتلك المنشأة الصحية الهامة، من نقص فى الأدوية، وخراب عمراني، وتواضع فى إمكانيات الطاقم المشرف، رغم أنها أهم منشأة فى المقاطعة، وتشكل قبلة لفئة عريضة من المواطنين الضعفاء الذين لاحول لهم ولاقوة.
الوضع الصعب لتلك المنشأة لم يغب عن أذهان الوفد الزائر، وعبر عن إستغرابه من الوضعية المتردية، و كونها تمثل مستشفى يفد إليه المواطنون للعلاج.
من جهة أخرى قام الوفد بزيارة للمدرسة رقم 1 "أول مدرسة بنيت فى المقاطعة" حيث يتم تشييد 8 أقسام جديدة بتمويل من مشروع التهذيب، تلبية لطلب كان عمدة البلدية قد توجه به لرئيس المجلس الأعلى للدولة الجنرال محمد ولد عبد العزيز أثناء زيارته لعاصمة ولاية الترارزة، كما أكد العمدة ذلك فى مقابلة سابقة مع "المذرذة اليوم".
وخلال زيارة مشروعين لتوفير السمك لسكان المدينة، يندرجان ضمن مكونة المشاريع المدرة للدخل، أبدى الوفد الزائر إعجابه بالتجربة الرائدة التى تهدف لخدمة المواطن والتخفيف من وطئة الفقر.
وقد عبر الوفد الفرنسى عن تقديره لمستوى التجانس والتكامل بين أعضاء الطاقم البلدي، سعيا وراء إنجاز برنامج مشترك يجعل من خدمة المواطن غايته وهدفه الأسمى.
وقد نظم الوفد عدة جلسات عمل مع طاقم البلدية، وتم التطرق خلال تلك الإجتماعات لأهم المشاكل التى تعانيها المقاطعة، والطرق الكفيلة بايجاد حل لها.
وعبر الوفد الزائر عن إستعداده للعمل المشترك خصوصا فى ظل العقلية الإنتاجية للمواطن، التى سيكون لها دور كبير فى الرفع من المستوى المعيشى، كما ستساعد فى التصدى لأهم المشاكل المطروحة.وقد كان الوفد طيلة محطات الزيارة موضعا لإستقبالات إحتفالية عارمة نظمتها ساكنة المدينة المضيافة، حيث تم تنظيم حفلتين فنيتين على شرف الوفد فى المذرذرة ونواكشوط.

أعدّ التقرير
إمام الدين ولد أحمدو

mederdratoday@gmail.com
ندوة المذرذرة

ستنظم المذرذرة اليوم ندوة أدبية شهرية مفتوحة، تستقبل مساهمات وإبداعات الشباب، وسيتم إفتتاح ندوة مارس إبتداءا من يوم الأحد فاتح مارس، وسيكون المشهد السياسي الراهن موضوع ندوة مارس، حيث إستقبلت المذرذرة اليوم "طلعة" من أحد مساندي النظام يدافع فيها عن الإنقلاب.

على المشاركين، المشاركة بأسمائهم أو بأسماء مستعارة، لكن ثابتة ليسهل التواصل والتفاعل، وللمذرذرة اليوم الحق في حذف المشاركات التي لا يضيف صاحبها إسمه الحقيقي أو المستعار، ويمكن للمشارك أن يسجل مشاركته مباشرة في التعليقات، كما يمكنه إرسالها على بريد المذرذرة اليوم ليتولى المشرفون طباعتها ونشرها مباشرة، وهو ما ننصح به لصعوبة كتابة الحسّانية بدون أخطاء ولعدم تحكم المشاركين في مشاركاتهم بعد نشرها.

تتمنى المذرذرة اليوم أن يلتزم المتدخلون بالموضوع، وأن يبتعدوا عن التجريح،
وللمذرذرة اليوم الحق في حذف المداخلات الخارجة عن الموضوع.
.......................
مشرف الندوة
أبوبكر ولد محمد الكريم

mederdratoday@gmail.com

الاثنين، 23 فبراير، 2009


Route Tiguend-Mederdra
Chronologie d'une misére

Ely O. Maghlah et Mohamed O. Sidi Yaraf
La route «Elweva», reliant Tiguend (104 km sur l’axe Rosso- Nouakchott) à son chef-lieu Mederdra est un petit tronçon de piste long de 50 Km
Les habitants de Sanga (autre nom historique de Mederdra ndlr) ont, depuis toujours, sollicité le bitumage de ce tronçon autrefois fait de dune de sable que le voyageur devra traverser sur toute la largeur. Cela rappelait, toute proportion gardée, l’Azefal du Tiris Zemour, à ceci qu’il fallait plusieurs heures, en 4X4 pour en venir à bout.Au cours des deux premières décennies d’existence de l’état mauritanien, les habitants de la plus vieille citée du Trarza avaient toujours fait parvenir aux pouvoirs publics leur requête demandant la construction de cette route vitale. Ce qui a toujours fait l’objet de non recevoir de la part des administrations qui rétorquaient que la ville de Mederdra se trouve à une petite distance, seulement a 50 Km, par rapport à l’axe bitumé. Ce que les Mederdrois avaient expliqué à l’époque par le fait que leur cité constitue l’un des trois bastions des Kadihines, alors farouches opposants au régime de Ould Daddah
Des promesses, toujours des promessesIl a fallu attendre jusqu’en 1987, pour qu’ une nouvelle promesse de bitume soit tenue par la junte militaire au pouvoir dirigée par Ould Taya.Certains pensent qu’un fils du bled, alors ministre de l’équipement en l’occurrence feu Ahmed Salem Ould Sidi avait une réelle intention d’accomplir cette acte. Malheureusement, le destin n’avait pas voulu cela. Vint ensuite le mouvement du volontariat de 1980 qui fera de ce projet un des principaux thèmes de sa propagande. Une cérémonie, en grande pompe, avait été consacrée, à l’inauguration des travaux qui n’avaient même pas atteint le stade de commencement. Avec Taya, Mederdra reviendra à la charge pour présenter cette doléance au nouveau président qui commence a faire des promesses. Des études de faisabilité et des recherches de financement ont été lancés à cet effet.Ces études resteront aux oubliettes malgré la nouvelle promesse que l’ex- président Maouya fera lors de sa première visite officielle à Madendra en 1986.Il fallut rester dans l’expectative jusqu’aux élections présidentielles de 1992, pour que ce projet soit relancé. Il était repris comme composante du programme du candidat Taya.Les élus de la Moughataâ continueront alors leurs sempiternels rappels au président Taya qui ne tarissait pas de promesses relatives à l’exécution de ce projet. En avril 1995, le président informe certains élus locaux qu’il a ordonné à l’ATTM (filiale de SNIM qui s’occupe des travaux publics) d’exécuter ce projet. Mohamed Saleck Ould Heyine qui était alors Directeur Général de la SNIM a affirmé au président que bitumer ce petit tronçon est une tâche facile pour sa compagnie d’autant plus que cela tiendra lieu de baptême de feu qui sera une bonne publicité pour l’ATTM qui voulait tout juste commencer à inaugurer les travaux de revêtements routiers
La grande déceptionOn passa une semaine à se congratuler et on tenait une grande réunion des cadres du département pour préparer l’accueil du Premier Ministre qui viendra pour la pose de la première pierre de la route « Elweva ».Les Méderdrois connaîtrons une très grande déception, quand le ministre de l’Equipement, Sow Deina avait exprimé son désaccord pour que l’ATTM exécute les travaux de cette route. Il opposera son veto pour des raisons qui lui sont propres. Le président finira par trancher en sa faveur et l’ATTM a été obligée de se retirer. Une enveloppe de 800 millions d’ouguiyas alloués à ces travaux sera alors débloquée par l’Etat et l’ancien premier ministre Sidi Mohamed Ould Boubacar préside, effectivement l’inauguration du chantier. Au début, on croyait que le bitumage sera exécuté après des étapes de dix kilomètres. On constatait alors que la couche de tout venant et celle de coquillage s’étendront sur les 50 km. On passa quelques mois à attendre le bitume sans la voir. Finalement, le ministère de l’équipement change de titulaire et on oublie cette question. La route resta praticable pendant quelques mois puis finit par se transformer en une succession interminable de nids de poule qui se transforment, jour après jour, faute d’entretien, en nids de pachydermes. Le tronçon devient de plus en plus éprouvant.Avec la création de l’ENER, cette route a été réfectionnée à deux reprises avec de nouvelles couches de coquillage et de banco. Un tracteur qui traîne deux énormes roues a été affecté pour soit disant l’entretenir. Ce tracteur fait parfois un va-et-vient Tiguend-Mederdra pour essayer d’effacer les traces et combler les nids de poules et « Rang – rangs ». Aujourd’hui, cet engin n’est plus fonctionnel et se retrouve piteusement avec deux roues crevées depuis bientôt quelques mois.Avec la prolifération de nouveaux villages et hameaux sur cet axe (une trentaine au total), la situation se complique encore, car les habitants des ces localités venus se rabattre sur l’axe n’y trouve pas le secours escompté. C’est le cas des regroupements d’El Meissour, Hassy Djakmadjek, Tinguidsatt, El Harth, El Melzem, Oumjneyeh, Hsey Rhahla, Nhoukara, Boeir Toress, El Menar, Bajleylay, El Menbaa, Dar El Beida et El Magham.Il convient à ce que cet axe soit repris et entretenu pour éviter à la vieille cité et capitale de l’émirat du Trarza de mourir ensevelie sous les dunes avec ses potentialités touristiques inestimables et ses vestiges historiques témoins vivants d’une époque révolue

EOM/MOSY
ANI

mederdratoday@gmail.com
11,700 أورو مساعدة فرنسية

حصلت بلدية المذرذرة على دعم بمبلغ 11,700 أورو، من بلدية آلسييه الفرنسية، التي ترتبط مع بلدية المذرذرة بإتفاقية توأمة.
وقدم هذا المبلغ -يوم أمس الأحد- عمدة البلدية الفرنسية المذكورة السيد ميشيل دي سون، الذي يقوم حاليا بزيارة لبلدية المذرذرة، بدأت يوم الجمعة الماضى.
وحسب مصادر"المذرذرة اليوم" فمن المقرر أن يتم توجيه هذا المبلغ لدعم تعاونيات زراعية في القرى التابعة للبلدية، إضافة إلى تسييج الملعب المحلي لكرة القدم في عاصمة البلدية.
وقد زار الوفد المذكور عدة أماكن حيوية فى بلدية المذرذرة من بينها دار الصناعة التقليدية التى تبقى شاهدا حيا على الدور الذى لعبته فئة الصناع التقليديين فى المدينة، وصرح أحد القائمين على دار الصناعة للمذرذرة اليوم بتصريح قال فيه إن حال الصناعة فى المذرذرة يغنى عن سؤالها نتيجة عدة عوامل يضيق الوقت عن حصرها، وهو الوضع المتردى الذى يجعلها بحاجة إلى لفتة كريمة تعيد المياه إلى مجاريها.

المذرذرة اليوم

mederdratoday@gmail.com

السبت، 21 فبراير، 2009

محمدفال البنّاني
أول دبلوماسي موريتاني
1902 - 1996

ولد محمد فال بن أحمد بن البناني، في قرية التاكلالت بمقاطعة المذرذرة.
قضى حياته بين موريتانيا والسنغال والسعودية ولبنان

بدأ بدراسة القرآن الكريم، ثم درس علوم اللغة والشريعة على بعض مشايخ عصره، ودرس في بعض المحاضر الموريتانية، كما حصّل قدرًا من التعليم الحديث عندما التحق بالمدرسة الفرنسية في مدينة أبي تلميت، فحصل على الشهادة الابتدائية (1926)، ثم قصد مدينة سانت لويس في السنغال، وانتسب إلى المدرسة الابتدائية العليا حتى تخرج فيها معلمًا للغة الفرنسية.بدأ حياته العملية مدرسًا، ثم مترجمًا في عدة أماكن بموريتانيا، ثم كاتبًا للخزانة العامة في كل من موريتانيا والسنغال، وبعد استقلال موريتانيا (1960) عمل مستشارًا لمكتب رئيس الجمهورية ثم مديرًا له، كما عمل سفيرًا وممثلاً لموريتانيا في الشرق الأوسط في السفارة الفرنسية في لبنان.نشط سياسيًا وثقافيًا من خلال تمثيله لبلاده في رابطة العالم الإسلامي في مؤتمرها الأول بمكة المكرمة (1961م)، وكان عضوًا مؤسسًا في الرابطة، وبعد إحالته إلى التقاعد أصبح ممثلاً لها في بلاده، كما برز دوره السياسي بوصفه سفيرًا لبلاده في الشرق الأوسط، وكان أول دبلوماسي موريتاني، كما أسهم في نشر التعليم داخل بلاده.

محمدفال البنّاني أديبا

له قصيدة وردت ضمن كتاب «شعراء موريتانيا القدماء والمحدثون»، وقصائد مخطوطة بحوزة حفيده أحمد بن محمد فال بن أحميادة في قرية التأكلالت - مقاطعة المذرذرة بموريتانيا، وله شعر باللهجة العامية الحسانية - مخطوط ومحفوظ عند أسرته.
وله عدة أنظام ومؤلفات، منها: - نظم «فيما اشتهر بالضم من: فعل بالفتح»، ونظم وشرحه في «مرويات الصحابة»، ومنظومة في «حقوق المرأة وواجباتها»، وكتاب في «التعريف بالجمهورية الإسلامية الموريتانية» - منشورات رابطة العالم الإسلامي - مكة المكرمة - 1391 هـ/ 1971م و«موسوعة أولاد سيد الفاضل» (وهو بطن من قبيلة أولاد ديمان).احتذى عمود الشعر العربي بناء وأغراضًا، فنظم في مديح النبي صلى الله عليه وسلم، ووصف زيارته للمدينة المنورة، ومكة المكرمة، وماشاهده فيهما من مزارات دينية وروحية، وله قصيدة في مدح الرئيس اللبناني صائب سلام. لغته سلسة، ومعانيه قليلة، مع ميل إلى الوصف المباشر، وعمومًا فإنتاجه من الشعر الفصيح قليل ومتفرق.

قال في مدح صديقه رئيس الوزراء اللبناني المشهور صائب سلام:

لقد أحرزت لبنان كل فخامة***لدن عاد للأمر المهم شهابها
فتا كان في أفعاله قبل صائبا***وحاز سلاما للبلاد إنتخابها
فصار شهابا ثاقبا عند أمة***وأبعدها من حيث ناح غرابها
وقد أسندوا طوعا إليه أمورهم***فقام بها والغير كان يهابها
هنيئا وبشرى للوزارة كلها***بما أحرزت خيرا كثيرا ترابها
بها إفتخرت لبنان وإمتد صيتها***إلى أن علت فوق الشعوب كعابها
لها أذعنت قسرا طوائف شعبها***وحازت فخارا ترتديه هضابها
وعاش بها في العدل كل مواطن***وساغ لمن يهوى الشراب شرابها
ونالت بها كل المفاخر صيدها***وزان بنات الشعب منها خضابها
فذي موريتان الأخت تهدي سلامها***إليكم ويهدي بعد ذاكم كتابها
وتأمل منكم أن يؤوب بحظوة***إذا بث في الشعب الكريم خطابها
ليحيا شهاب الأرض ما دام صائبا***لشعب وأرض كي تصوب سحابها

mederdratoday@gmail.com

الجمعة، 20 فبراير، 2009

الثقلاء (1)

من ثقلاء العصر قد بلينا *** بفئة قد كدّرت علينا
فصّلها إبن حنبل تفصيلا *** وهو بسبق حائز تفضيلا
لكنه لو كان في زماني *** لزاد نظمه بنظم ثاني
والباب مفتوح لكل من يرى ** من ثقلاء عصره ما كثرا
أولها وأمره كبير *** الصاحب الملازم الخبير
يلقاك في طريقه مبتسما *** وثقله فوق العيون ارتسما
وللسلام وحده مسلسل *** كأنما يصب منه الحنظل
وبعده أسئلة طويلة *** من ألف ليلة إلى كليلة
ويمسك الكف ولا يرخيها ** ليجعل الثقل كلا فيها
وبعد ذا يسأل أين تذهب ** وهو إذا عينته ما يطلب
حتى إذا وصل المكانا ** وفتش البيوت والاركانا
جلس في مجري الرياح وانتصب ** وحرّك الباب وكسّر العلب
وفتح المذياع عن ألحان ** ليس لها في الوقت من بيان
وبدأت يداه في أعمال *** تكدّر الصفو بكل حال
من أنفه وفمه ومن شعر ** وجلده يرمي الذي قد انتثر
وربما يلف تحت المطلة ** ومفردا ياتي وياتي جملة
ثم ثني وسادة بريئة *** ليس لها ذنب ولا خطيئة
ووخز المطلة والكرسيا ** بأصبعيه عابثا مليا
ودورة المياه إن أتاها *** رفع سمكها وما سوّاها
وبعد ذا يتركها مفتوحة ** مياهها جاريه مكفوحة
وحولها من ورق مبلول ** ما يمنع الداخل من دخول
وربما يبقي بها زمانا *** وغيره قد قارب الهوانا

حمدا ولد التاه

الاثنين، 16 فبراير، 2009

عمدة المذرذرة
في لقاء خاص مع المذرذرة اليوم

السيد أحمدو ولد علي، إطار في وزارة المالية، من ضمن قلّة من شباب المقاطعة، إستطاعوا دخول المعترك السياسي بقوة، في مقاطعة تشهد الكثير من التناقضات السياسية، حيث ظل الجيل الأول من أبنائها يفرض سيطرته على الساحة السياسية ويهيمن عليها.
يحظى بتأييد شعبي، وله علاقات توصف بالمتميزة مع كافة ألوان الطيف السياسي فى المذرذرة.

المذرذرة اليوم، إلتقته وتحدثت معه عن أهم مشاكل المقاطعة والإنجازات التي حققها وآفاق المستقبل، كما سألته عن إطاره السياسي وموقفه من الأزمة السياسية الراهنة.

وقد إستقبلنا برحابة صدر، وأجاب مشكورا على أسئلتنا

المذرذرة اليوم: ماهي حصيلة أداء البلدية منذ تسلمكم لمهامكم كعمدة؟

عمدة المذرذرة: شكرا بسم الله الرحمن الرحيم، بخصوص حصيلة ما قامت به بلدية المذرذرة منذ يناير 2007، أود القول في البداية أننا إستلمنا مهامنا في فترة صعبة، فترة الحكم الماضي التي توقفت فيها كافة الاتفاقيات والبرامج، ولم يكن من الممكن أن ننجز برامجنا بوسائلنا الذاتية، وكنا نعمل على وضع خطة عملية للبلدية ومنشآتها ومهامها، وأود القول أننا في هذا العام، بدأنا في ترميم المدرسة رقم واحد، التي هي أكبر مدرسة في المذرذرة، وسنقوم ببناء ثمانية أقسام، جاري العمل الآن على إنجازها، وركّزنا على التعاونيات الزراعية التي يستهدف بها المواطنون المحليون، كما قمنا بترميم بعض المدارس والآبار، وفى ما يخص التنمية الحيوانية التي نوليها أهمية بالغة، لأن المذرذرة مقاطعة رعوية وزراعية، فقد بدأنا أيضا في إنجاز بعض الأمور البالغة الأهمية بالنسبة للمجتمع، عن طريق تمويل بعض الأنشطة المدرّة للدخل، وقمنا بتمويل مشروع، تقريبا لكل مجموعة يعود عليها بمردودية ملموسة، وأصبح المواطنون يشعرون بوجود منتخبين يتحدثون معهم وعنهم وتصلهم التمويلات بالطريقة المناسبة، وكنا حريصين على إحداث قطيعة مع ممارسات التسيير التي كانت سائدة في الماضي، وإعتمدنا على الشباب في تسيير وتوزيع المشاريع، وفي الأخير أود أن أكد أن هناك مشاريع مستقبلية بخصوص المدارس والتعاونيات الزراعية والتنمية الحيوانية والتشجير، والعمل جاري على وضع خطة أخرى للعام 2009.

المذرذرة اليوم: ما هي أهم موارد البلدية ؟

عمدة المذرذرة: موارد البلدية ضعيفة إلى أقصى درجة، لديها دخل محلى محدود، لا يتجاوز 600 ألف أوقية للسنة عند التدقيق فيه، هناك مساعدة تقدمها الدولة في إطار الصندوق الجهوي للتنمية ولا تصل إلى مبلغ ذي قيمة، 6 ملايين للسنة ثلاثة منها مخصصة للتجهيز، وثلاثة للتسيير، ولا يمكن أن تكون لها أية نتيجة على التسيير، لأننا ورثنا وضعية إدارية معقدة، عدد كبير من العمال الذين قد تصل رواتبهم مجتمعة إلى ما يوازى إنجاز اجتماعي في حد ذاته، ليس من الممكن إقالتهم رغم أننا إستطعنا التغلب على جزء من تلك الوضعية.
هذه هي مواردنا ما عدا التمويلات التي لم نجد منها حتى الآن ما يذكر، لأننا كما قلت كنا في ظل النظام السابق حيث كانت ولاية الترارزة تعاني من الإقصاء والتهميش، ومنذ وصول النظام الحالي ونحن نسعى لوضع خطة، لم نلمس حتى الآن تفاعلا إيجابيا معها من قبل الممولين، والدخل المحلي يبقى محدودا.
هناك توأمة مع مدينة فرنسية تسمى( أليسيه) سيقوم عمدتها بزيارة المدينة في 20 من الشهر الحالي، نرجو أن تكون لتلك الزيارة مردودية على البلدية.

المذرذرة اليوم: ماذا عن علاقتكم بالإدارة المحلية؟

عمدة المذرذرة: لا توجد مشكلة في العلاقة مع الإدارة المحلية، هناك تركة ورثناه من الإدارة الماضية تتعلق أساسا بالتقطيع الترابي، لا توجد مساحات لبناء منشآت جديدة، وعلى كل حال ليست هناك مشكلة مع الإدارة المحلية، لأننا نحن من يحدد طريقة التعامل معها، إذا كانت تسايرنا فى ما يخدم مصلحة المدينة فنحن مستعدون لذلك، وإذا لم يكن ذلك فسنعمل نحن على مستوانا.

المذرذرة اليوم: ما هي أهم برامج الدعم والتمويل الوطنية والدولية التي تستفيد منها البلدية بشكل مباشر؟

عمدة المذرذرة: البلدية حتى الآن لا تستفيد إلا من تلك التوأمة كما قلت آنفا، لا توجد مؤسسات تمويل لبرامج ملموسة، وخلال الزيارة الأخيرة التى أداها رئيس الدولة لولاية الترارزة، طرحت عليه مشاكل البلدية، وطلبت منه تمويلات محددة كترميم المدرسة رقم واحد التي توجد في وضعية يرثى لها، كما طلب منه تمويل التعاونية الموجودة في منطقة "الكود" لتوفير فرص العمل وإنتاج محلى دائم، وحتى الآن لبى مطلب ترميم المدرسة، وبالنسبة للتعاونية فقد قمت بإصلاح وتسييج التعاونية المذكورة بدعم من البلدية الفرنسية التى تربطنا بها توأمة.

المذرذرة اليوم: ماذا عن الدور الذي يلعبه بقية المستشارين البلديين خصوصا الذين لا ينتمون لمجموعتكم السياسية؟

عمدة المذرذرة: منذ إستلامي لمهامي كعمدة للبلدية سعيت لأن لا يكون هناك أي تأثير للإختلاف السياسي على العمل البلدي، وأشير إلى أن الذين لم يكونوا ضمن مجموعتنا السياسية، لا يتجاوزون 6 من أصل 17 مستشارا، إنضم أحدهم إلينا لا حقا، وأما البقية فكل واحد منهم يرأس مصلحة في البلدية لدرجة أنهم من يباشر تسيير قضايا هامة، ويلعبون أدوارا تتجاوز تلك التى يقوم بها المنتمون لمجموعتنا السياسية،
وما أستطيع تأكيده اليوم، هو أنه لا توجد مجموعات سياسية متنافرة، هناك مجلس بلدي واحد، يدا في يد، من أجل خدمة المذرذرة بإعتبارهم أبناء المدينة.

المذرذرة اليوم: وماذا عن مجالات تدخل البلدية وصلاحياتها وعلاقتها بباقي بلديات المقاطعة؟

عمدة المذرذرة: لدينا علاقات مع البلديات في إطار التوأمة، فأنا كعمدة لبلدية المذرذرة رئيس رابطة البلديات الموريتانية التي ترتبط بتوأمة مع البلديات الفرنسية في ( سان دسينار) ومن ضمن تلك البلديات المذرذرة، تكند، روصو، اركيز،بوتلميت، كرمسين، بابابي، والتشاور مستمر مع هذه البلديات، وفي ما يتعلق ببلديات المقاطعة، هناك تواصل دائم مع العمد، لبحث قضايا هامة كمشاكل "الحيوان" العابر للحدود، وبعض التمويلات الزراعية التي تفرض وجود علاقة هي الآن حسنة.

المذرذرة اليوم: ما حقيقة العلاقة التي تربطكم الآن بحزب تكتل القوى الديمقراطية؟

عمدة المذرذرة: أنا عمدة للمذرذرة عن حزب التكتل.

المذرذرة اليوم: ماهو إطاركم السياسي فى الوقت الراهن؟

عمدة المذرذرة: كان ولا يزال التكتل هو إطارنا السياسى.

المذرذرة اليوم: كعمدة وفاعل سياسي ما هو موقفكم من الأزمة السياسية الراهنة؟

عمدة المذرذرة: الأزمة السياسية في موريتانيا تحدثت عنها في مقابلة سابقة مع إحدى الصحف المحلية، وقد تم تحريف ما ذهبت إليه، نحن نعاني من مشكلة، وقد قلتها مباشرة للرئيس، فالشعب لا يزال يعيش في حلقات مفرغة لا يعرف لها بداية أو نهاية، ولا يعرف مصيره.
اليوم، هناك برنامج سياسي يتضمن إنتخابات رئاسية في السادس من يونيو، وهو ما أوافق عليه، وأتمنى أن تنظم تلك الإنتخابات ويتم إختيار رئيس فى المستوى المطلوب، رغم أننا حسب رأيي، قد إستعجلنا الديمقراطية ووصلنا لأبعد مرحلة يمكن أن نصلها من حيث وضع المؤسسات التي لا نحتاجها، وتسبب ذلك في الإرتباك، نتيجة طموحات أطر البلد، وفقدان بعضهم للشفافية المطلوبة، ونتيجة لترابط الوضعية السياسية والاقتصادية والإدارية، فأي إصلاح يستثنى الإدارة، يظل عديم الفائدة.
وإنطلاقا مما سبق، فإن موقفي هو المطالبة بإنتخابات شفافة، الفائز فيها رئيس للجميع، لا يكون كالرئيس السابق في تصفية الحسابات مع الخصوم، بقدر ما هو رئيس لكل الموريتانيين، يسعى لبناء الدولة وإقامة مؤسسات مستقرة، لأننا وصلنا مرحلة تفرض وجود مؤسسات مستقرة، من أجل البناء والنماء وتوطيد العلاقات الخارجية، تتمتع بالمصداقية، وتسخّر مواردها لخدمة المواطن وتخرج البلد من دوامة الإنقلابات، ويتمتع الرئيس فيها بصلاحيات محدودة تقيد تصرفاته وتحول دون تجاوزاته.
وملخص ما أريد قوله، هو أنني أرجو الخروج من هذه الدوامة وإيجاد مخرج لهذه الأزمة.

المذرذرة اليوم: هل تنوون الترشح لتجديد ولايتكم كعمدة للمذرذرة؟

عمدة المذرذرة: سؤال سابق لأوانه لم أفكر فيه حتى الآن، أنا إطار في وزارة المالية وهدفي من الترشح كعمدة، الرغبة في خدمة خمس سنوات من أجل المساهمة في بناء المقاطعة، وبعد ذلك سأنظر في الموضوع عند الوقت المناسب، عندما أكون أنجزت برنامجي فبالتأكيد لدي مشاغلي وإرتباطاتي التي تحول دون تولي تلك المسؤولية، وإذا كانت هناك برامج لم تنجز أو من الممكن إنجازها سأترشح مرة أخرى، ومع ذلك لم أحدد حتى الآن قراري النهائي.

المذرذرة اليوم: كيف تنظرون لتجربة إعلامية فاعلة وناشطة تسلط الضوء على المذرذرة كما نريد فى"المذرذرة اليوم"، وهل أنتم مستعدون للتعاون معها ؟

عمدة المذرذرة: بالتأكيد أنا مستعد إلى أقصى درجة، وممتن لهذا العمل من مجموعة إتخذت مبادرة دون إبلاغنا بها، وبالطبع سبق أن كانت هناك مبادرات إعلامية مشابهة، ولكن كان القصد منها مجرد تقديم طلبات مساعدة للعمدة أو باقي الأطر، وبما أنكم أنتم لديكم هذه المبادرة الفريدة من نوعها كأي أحد يضحي كما أضحي أنا من أجل البلدية، فأنا إطار في وزارة المالية وظيفتي أكثر مردودية من العمل البلدي، مثلكم أنتم تماما فبالتأكيد لديكم إرتباطات أخرى ليست فقط الإشراف على موقع إعلامي للمذرذرة والاهتمام بقضاياها الإعلامية.
وأنا أشجعكم وأشكركم ومستعد للتعامل معكم لدرجة أنني مستعد لأن تحضروا جلسات ومداولات المجلس البلدي وإجتماعات اللجان، وأعطيكم موافقتي على الإتصال بمستشاري البلدية، أو رؤساء اللجان، لتزويدكم بمعطيات ومستجدات التسيير البلدي، إن كان ناجحا فذلك ما نتمنى، أو كانت هناك نواقص، فنقدكم يساعدنا على العمل، ولذا أشجع مبادرتكم وأشكركم عليها ومستعد لأقدم لكم جميع أنواع الدعم الذي تطلبون منى.

المذرذرة اليوم: ماهي أهم المشاكل التي تعاني منها بلدية المذرذرة؟

عمدة المذرذرة: بلدية المذرذرة تعاني الكثير من المشاكل التي يتطلب حصرها الكثير من الوقت، وأهمها: الطريق الرابط بين تكند والمذرذرة الذي يسبب عرقلة للكثير من الأمور الهامة، وبالنسبة للجانب الزراعي، هناك مواطنون عاطلون رغم توفر الماء والأراضي الصالحة للزراعة، لأن كل المساعدات لم تكن تصل لهؤلاء بل ظلت بأيدي أشخاص محدودين.
واليوم كل من لديه رغبة في العمل، نحن مستعدون للبحث له عن تمويلات لإنجاز مشروع زراعي يعود عليه بالنفع، وبخصوص التنمية الحيوانية هناك عدة مشاكل، كعدم وجود حظائر لتجميع الحيوانات، وكذلك قلة الأمطار، حيث تسجل في المقاطعة، أدنى مستوى لها في الوطن، ولذا تطرح لنا دائما مشكلة توفير العلف للماشية.
فيما يخص المجال الصحى، هناك المستوصف المعروف الذي تم تشيده سنة 1950 وهو الذي لا يزال المواطنون يتوجهون إليه مع أن وضعيته يرثى لها،
وهناك مشاكل البنية التحتية، كالطرق والتخطيط العقاري للمدينة، وهناك مشاكل تتعلق بعملية القطيعة بين التسيير الحالي والسابق، والكل يرفض التعاون إلا فيما يعود عليه بمنفعة شخصية.
إذن المذرذرة يتوفر فيها الماء والكهرباء وهو ما يمكّن ساكنتها من العمل، ولكن لا توجد وسائل لذلك، مع أن التقرّي العشوائي الذي يجعل كل قرية تطالب بمدرسة يبقى من أهم المشاكل المطروحة لنا، مما يجعل المدرسة فاقدة لأهميتها وفاعليتها، ولذلك نفكر في تجميع أكبر عدد ممكن من المدارس، ولا زلنا مشغولين بإيجاد آلية لتطبيق ذلك، كإيجاد مساحة وبناء منشآت ينتقل إليها المواطنون، مع أن غالبية الأسر تهتم بالتنمية الحيوانية مما يزيد من صعوبة الوضع، وهذه من المشاكل المطروحة اليوم.

المذرذرة اليوم: شكرا السيد العمدة....

عمدة المذرذرة: أود في الأخير قبل أن أنهي هذه المقابلة أن شكركم شخصيا، وأشكر المذرذرة اليوم، وأشكر زملاءك الذين يشاركونك هذا العمل، وأرجو أن لا ينسوا أنهم أبناء المذرذرة، وأن كل واحد منهم مطالب بأن يساهم في جهود البناء، وأن البحث عن المشاريع والتمويلات للمذرذرة ليست مسؤولية العمدة وحده، بل مسؤوليتكم كلكم كمثقفين وإعلاميين وجاليات في الخارج على كل منهم أن يلعب على حدة، الدور المنوط به، وحتى الدور الإعلامي سيكون إيجابي بالنسبة لنا، ولذا أشكركم جزيل الشكر على الدور الذي تقومون به، و السلام عليكم ورحمة الله .

المذرذرة اليوم: نشكركم على إتاحة هذه الفرصة، ونرجو أن نلتقي دائما على المذرذرة اليوم.

أدار اللقاء
إمام الدين ولد أحمدو
المذرذرة اليوم

ننوه إلى أنه، سعيا منها إلى تضييق الهوة بين منتخبي مقاطعة المذرذرة وسكانها، سبق للمذرذرة اليوم، أن إتصلت بشيخ المقاطعة السيد محمد سالم ولد محمد سيديا، تطلب مقابلة تتحدث فيها معه عن أهم مشاكل المقاطعة التي يمثلها في مجلس الشيوخ وعن ما قدمه وما يمكن ان يقدمه للسكان الذين إنتخبوه، إلا أننا لازلنا ننتظر الرد وللشهر الرابع على التوالي، آملين أن تتاح لنا فرصة الحديث مع سعادة الشيخ.

mederdratoday@gmail.com

الجمعة، 13 فبراير، 2009

صناعة الشاي

كان الشاي وما يزال جد مستطاب لدى جميع الموريتانيين، ويتم إعداد الشاي الموريتاني عن طريق المزج الدقيق لعناصره المؤلفة من الماء الساخن والشاي الأخضر والسكر، ويخضع الشاي لعملية غلي تدريجية ومتوازنة حسب دورة الإبريق الأولى أو الثانية أو الثالثة، وإذا كان استعمال الشاي اليوم أصبح شائعا بين صفوف مختلف فئات المجتمع الموريتاني، فإنه لم يكن خلال عهد صباي ومراهقتى يستعمل إلا على نطاق ضيق جدا، فهناك أقلية من التجار وكبار الوجهاء التقليديين الذين كان بوسعهم وحدهم شربه عدة مرات فى اليوم، أما الغالبية العظمى من مواطني، فلم يكن بوسعهم أن يوفروه لأنفسهم إلا نادرًا، أي مرة أو مرتين أسبوعيًا، وقلما استطاعوا توفيره مرة فى اليوم.
ولا أحتاج التأكيد على فوائد هذا المشروب بالنسبة لمختلف الفئات الاجتماعية فى بلادنا، فهو غذاء، ودواء، ومنشط، ووسيلة مفضلة لصرف الوقت، الخ… فكل من شربه يرغب فى شُربه مجددا. وكل من لم يشربه – أو شربه قليلا – مثل الأطفال، يود شربه! وأنبه، فى هذا المضمار، إلى أن الأطفال وحتى المراهقين لم يكن لديهم الحق آنذاك فى كأس مستقلة. فإلى غاية ذهابي إلى المدرسة، لم يكن لدي الحق – شأنى فى ذاك شأن الأطفال ممن هم فى سنى ووسطى الاجتماعي - إلا فى سؤر كأس أحد أفراد أسرتى.
كما كان لي الحق فى ورق الشاي المطبوخ ودقيق قوالب السكر عند تكسيرها لإعداد الشاي الذى شربه الكبار لتوهم. وكان بإمكانى أن أضيف إلى أوراق الشاي المطبوخة دقيق السكر وآكلهما مباشرة، أو أن أعد إبريقى من الشاي بصب الماء الساخن فى الإبريق على أوراق الشاي المستخدمة وإضافة دقيق السكر. ولا يكون العصير الناتج عن هذه العملية مجرد ماء ساخن، لكنه لن يصبح كذلك شايًا! وبالفعل، فإن أوراق الشاي قد جادت بكل طعمها ولونها خلال عمليات طبخها الأولى. وبما أن كمية الدقيق كانت فى الغالب قليلة، فإن ما أشربه هو عبارة عن ماء فاتر قليل السكر. ومع ذلك فقد كنت مسرورًا لأننى أعد "شايى"، مثل أخوالى ومثل غيرهم من الكبار. غير أن الصيغة الثانية كانت لها مساوئها المتمثلة فى أن أوراق الشاي التى آكل بعد استخدامها الثاني، أصبحت لا طعم لها لأنها قد غسلت غسلا. وبالمقابل، كانت الأوراق فى الصيغة الأولى جيدة الطبخ ومشبعة بعصير أكثر أباريق الشاي التقليدي حلاوة، وهو الإبريق الثالث والأخير. وخلط هذه الأوراق بدقيق السكر يشكل وجبة لذيذة الطعم ومغذية
وتجدر الإشارة إلى أن الشاي كان ما يزال وقتها شربة خاصة بالرجال من حيث الأساس. وكان بوسع النساء أن يشربنه، لكن ذلك لم يكن أمرا مستحسنا بالنسبة لهن. وكان عليهن بالذات أن لا يتولين إعداده، لأن صناعة الشاي لم تكن تدخل فى عملية الطبخ. ولذا فهي تعتبر عملا خاصا بالرجال، بل تكاد تكون حرفة مقصورة عليهم.
وتخضع صناعة الشاي لقواعد ومراسيم معدة سلفا فى أوساط "كبار الأسر" على الأقل. فمراسيم إعداده فى هذه الأوساط ينبغى أن تحترم ما أمكن قاعدة "الجيمات الثلاثة" المعبرة عن الكلمات الحسانية الثلاث البادئة بحرف الجيم، وهي: الجماعة التى تعنى بأنه من غير اللائق بالمرء تناول الشاي بانفراد. وتعزز الكلمة الثانية هذا المعنى وهي: الجَّـرُّ التى تعنى التباطؤ فى إعداد الشاي وعدم التسرع، وبكلمة واحدة "إطالة أمد اللذة". فكان على الشاي أن يكون أداة قتل الوقت المثلى. وكان ينبغى للجماعة، أو لأعضائها على الأصح، أن يكون بوسعهم أن يتحدثوا بلا كلفة وبهدوء، وأن يناقشوا بلا تعجل أكثر القضايا تنوعا. وفى مثل هذه الحال، فإن الوقت لم يكن من ذهب! أما الكلمة الثالثة البادئة بحرف الجيم فهي: الجمر المتأتى من أخشاب خاصة تحترق ببطء ولا تتحول بسرعة إلى رماد، ويغلى عليها الإبريق ببطء.
ومن البديهي أن شايًا معدا وفق قواعد "الجيمات الثلاثة"، ليس فى متناول الجميع. فمعظم المستهلكين لا يستطيعون احترام تلك القواعد ولا يرغبون فى احترامها. وهم يعدون شايهم ويشربونه حسب وسعهم. فهناك "أتاي الغزى" أي الشاي المعد على عجل. والمهم بالنسبة لجمهور المستهلكين هو أن يشربوا الشاي. وكان المناهضون للجر كثرا ويقولون إنهم لا يريدون أن يحرموا أنفسهم منه طويلا أو أن تنتابهم حالة المدمن(آتْـرِ) بين كاسي الشاي الواحد!ومن جهة أخرى، كان الشاي، عندنا، مجالا لإنتاج أدبي ثر، سواء فى شكل فتاوى فقهية أو مساجلات شعرية مشهورة باللغتين الحسانية والعربية الفصحى. فقد جرت المناظرات الفقهية بين فقهاء يرون حرمة استعمال الشاي بوصفه مضيعة للوقت والمال، وآخرين لا يرون مسوغا لذلك التحريم ويرفضون بالتالي حجج خصومهم. ولا أعرف ما إذا كان هناك علماء ما زالوا يقولون بحرمة الشاي، وهناك نوع آخر من المناظرات الشعرية دار، هذه المرة، بين أنصار ثلاثية الكؤوس فى جلسة الشاي ودعاة الرباعية، كما جرت مناظرات أخرى بين الداعين إلى ملء الكؤوس إلى النصف أو إلى ثلاثة أرباعها، وبين من يريدونها مترعة، ويعكس كل ذلك الأهمية التى حظي بها الشاي وما زال يحظى بها فى مجتمعنا. فقد أصبح ظاهرة اجتماعية معقدة ودقيقة، حرية بأن يكرس لها باحث اجتماعي موريتاني دراسة بل وأطروحة

المختار ولد دادّاه

mederdratoday@gmail.com

الثلاثاء، 10 فبراير، 2009

خواطر على طريق الوفاء

لم يتغير الكثير من معالم المشهد اليومي، في تلك القرية الصغيرة التي غادرها منذ خمس سنوات .. بدأت هذه الحقيقة تتأكد لصاحبنا حتى وهو ما يزال في محطة النقل بالعاصمة؛ نفس الوجوه والشخوص ونمط التعامل الذي اعتاده بها خلال سفراته العديدة بين قريته الأم والعاصمة، بضع سيارات متهالكة فعل فيها تعاقب الغدو والرواح على الطريق الترابي فعله، … جل السائقين أميون احترفوا المهنة صدفة أو كمخرج من أزمة البطالة المستشرية في صفوف شباب القرية كغيرها من حواضر موريتانيا
اختار صاحبنا مقعده في مقدمة اللاندكريزر، عن يسار فتاة سمراء اكتشف لاحقا أنها تنتمي لواحدة من أعرق عائلات قريته. وكان السائق منهمكا في توضيب نظاراته السوداء، وشرب سجائر الكونكرس، والاستياك أحيانا بعود إثل طري. وهو لم يكلف نفسه عناء تلطيف الجو بنكتة أو حكاية يسوقها لركابه يستميلهم بها كزبناء دائمين
أما الفتاة الواثقة من نفسها -وربما من مكانتها الاجتماعية المرموقة- فهي أبخل بالكلمات من سائقنا الذي كان يضع ساعتين في معصمه الأيسر
بدا الطريق المعبد بين نواكشوط وتكند طويلا ومملا، لم تقطع رتابته سوى تلك التجمعات المتفاوتة في حجمها والمتتناثرة على جنباته، بعضها يحمل أسماء عريقة: أكفرده - بوجمه - التويرجه … وأغلبها اكتسب تسمياته من طول المسافة التي تفصله عن العاصمة: الكلم 35، 48، 65 …
بعض المواضع على هذا الطريق لها بعد تاريخي خاص؛ مثل مقبرة ترتلاس الوقعة الشهيرة بين الزوايا والمغافرة (ق 11هـ / 17م) التي استشهد ودفن بها الإمام ناصر الدين مع عدد من صحبه وعند ترتلاس كذلك قبر الأمير خفير السفن عاليت بن المختار بن أعمر بن أعل شنظورة التروزي
في مؤخرة اللاندكريزر انتظمت شبكة علاقات لمجتمع صغير، أملتها ربما ضرورة التقارب الجسدي في مساحة ضيقة، مجتمع القرية في صورة مصغرة؛ تاجر قطاعي قصد العاصمة ليعود ببضاعة متنوعة، سيدة كانت في رحلة استشفاء رفقة وليدها، شباب عائدون إلى موطنهم في عطلة نهاية الأسبوع
المؤكد أن ركاب مؤخرة اللاندكريزر أكثر أريحية من رفيقي صاحبنا في المقدمة، إذ تناهت إلى سمعه أصوات ضحكاتهم عدة مرات، ربما لأنهم في فضاء مكشوف ومفتوح على الأفق الرحب في ذلك المساء الآفطوطي اللطيف، قد يخيل إلى بعضهم -وهم قريبو عهد بالبداوة- أنه على ظهر جمل يقطع به سهل آفطوط الساحلي، فينشرح صدره وتتهلل أسارير وجهه، على عكس الركاب المحشورين في صندوق المقدمة، الذي يمثل لهم زنزانة سجن ضيقة، لم يخلصهم منها -ولو إلى حين- إلا ظهور قرية تكند الوادعة بمحلاتها وبيوتها المتواضعة
من تكند ينطلق طريق ترابي بطول 48 كلم أطلق عليه سياسيو المذرذرة ذات يوم اسم طريق الوفاء ربما تفاؤلا، وهم على كل حال يسلكونه دوريا وفاء للصنكة

سليمان ولد حامدن

mederdratoday@gmail.com

الخميس، 5 فبراير، 2009

الفن والسياسة
عندما يتحول الفن إلى أداة سياسية رخيصة
إدومو ولد بمباي يكتب للمذرذرة اليوم عن الفن والسياسة

ظل الفن أداة للتعبير عن المشاعر، إيجابية كانت أو سلبية، كما وظف في التعبير عن الرأي والموقف السياسي والإجتماعي، كما وظّف في التعبير عن الأشواق والحنين والحب والتوسل والدعاء والابتهال، وأمتد الغناء إلى التعبير السياسي والاجتماعي متمثلا في الأغاني الإحتجاجية، مثل أغاني الراب وأغاني النقد السياسي اللاذع، وهنا نتذكر بكل إحترام وطرب مجموعة ناس الغيوان المغربية والتي ناضلت بشراسة أيام ما عرف بسنوات الجمر في المغرب حيث وصلت الإغتيالات السياسية والإعتقالات والإختطاف ذروتها، فأنبثقت ناس الغيوان من ضواحي الدار البيضاء لتغني "فين غادي بينا خويا" وأغنية "مهمومة هذه الدنيا"... الخ
نتذكر أيضا بإحترام شديد وإعجاب أداء دريد لحام (قوّار)، في أغاني سياسية أو مقاطع في مسرحياته السياسية الناقدة والمعبرة مثل أغانيه في مسرحيتي "ضيعة تشرين" و"شقائق النعمان"،

لقد ظل الفن والغناء منه على وجه الخصوص وسيلة توصيل رسائل ذات مضامين متنوعة ومختلفة، لكن الخلود والبقاء لا يرافق إلا ماكان منه ذى مضمون فني راقي وماكان منه تعبيرا صادقا عن واقع أو عن رأي الجماهير و مشاعرها الصادقة،

وعندنا، كان الغناء حاضرا وبقوة لأسباب إستثنائية أعتقد أن ظروف "العيش" فرضتها فهو والشعر هما وسيلتي التعبير المتاحتين في غياب السينما والصحف وبقية منابر التعبير التي أتيحت لغيرنا، عندنا كان الغناء متنفسا للعشاق وللغرباء وللمديح والفخر.

مرّت سنين بعد الإستقلال وتأسيس" الدولة " ولازلنا نذكر أغاني الإستقلال الخالدة رغم قلة الأغاني الوطنية في موروثنا الفني حد الندرة،ثم جاءت التعددية فظهر الغناء السياسي من جديد وثم توظيفه في الدعاية الإنتخابية والسياسية الحزبية فكانت "نحتاج عبقر كيفك يا أحمد" للمعلومة، وظهرت "معاوية من مثله سيد" ديم، و"الخير جان بمجيكم" ديم، وكلها جمعت بين رداءة المعاني والشحنة الحزبية الكبيرة والضعف الفني، فأستحقت النسيان،
يذكر للمعلومة أنها فنانة ذات مبدأ، أو الفنانة الوحيدة عندنا حسب علمي التي يمكن أن تصنف كفنانة ملتزمة (لا أقصد اللإلتزام بالشعائر الدينية وإنما أقصد المفهوم الفني للكلمة).

إستمعت بإشمئزاز ل"الأغنية" التي نسبت للمغنية ديم بنت آب، وصدمت من مستوى الإنحطاط والركاكة التي طبعت كلمات وأنغام وألحان المقطع المذكور، لدرجة أني بت أشك في القدرات العقلية للفنانة التي غنت المقطع، "إن صح فعلا أنها غنته"،
في الواقع مبعث القرف لدي لاعلاقة له بالإنتماء السياسي فأنا لم أقتنع ولو للحظة بفريق وبرنامج الرئيس سيد ولد الشيخ عبد الله، وكنت أشعر بالإهانة والغضب من تصرفات زوجته، ولكنه يمثل نتيجة تجربة ديموقراطية كانت هي الإنجاز الأهم على المستوى السياسي الذي تحقق بعد الإستقلال، كما أن وسائل التعبير كانت مفتوحة أيامها للتعبير عن الرفض والإحتجاج والنقد والتوجيه، وهذا شيئ بات مختفيا في أيام العسكر السوداء هذه، مبعثه إذن ليس سياسيا وإنما أخلاقيا .

لقد نحى طاقم عزيز الدعائي منحى أقل ما يمكن وصفه به أنه رخيص وينم عن ذوق فاسد ومنحرف، تجلى في تسخير وسائل الإعلام الرسمية المملوكة لكل الموريتانيين، آلة للتمجيد والدعاية، لقد شعرت بالخزي والشفقة عليهم وأنا أتابع أسكتشاتهم التي تسخر من الرئيس سيد والتي ينتمي هذا المقطع بجدارة للونها الرديئ والغير أخلاقي،

موجة أغاني "الهشك بشك" كما أصطلح على تسميتها ظهرت كتعبير أمين عن تردي الذائقة الفنية لفنانين دأبوا على مخاطبة الغرائز والجسد عندما أفلسوا ثقافيا وفكريا فعجزوا عن مخاطبة الروح والعقل، لكن موجة العري-كليب هذه أخذت عندنا طابعا آخر فرضه الرفض القاطع للمجتمع لهذا اللون من الإغراء فتبنى فنانوا "الهشك بشك" والحفلات والأعراس نهج الشتائم والتشهير والصراع السياسي، فترى مغني أو مغنية يهاجم ويمدح نفس الرجل السياسي حسب موقعه السياسي أو موقع غريمه السياسي.

إدومو ولد بمباي

الثلاثاء، 3 فبراير، 2009

ديمي بنت آبّه
تنفي صلتها بشريط متداول

نقل موقع أنباء عن الفنانة الموريتانية الكبيرة ديمي منت آبّه نفيها بشكل مطلق لما نسب إليها من تسجيلات غنائية تحمل إهانات للرئيس المخلوع سيدي ولد الشيخ عبد الله،
وقالت الفنانة ديمي منت آبّه إنه يستحيل على فنانة بمثل مكانتها الفنية ومن محيطها الإجتماعي، أن تستهين أو تسخر من سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، الذى وحسب قولها يستحق عليها كل إجلال وإكبار، وأنها بريئة كل البراءة من أي غناء يمكن أن يحمل فى أحد أوجهه مساسا بالرئيس المطاح به.
وأضافت الفنانة ديمي أنها مستعدة، رغم إختلافها مع أنصار ولد الشيخ عبد الله سياسيا، أن تعلن الإعتذار عن كل مانسب إليها فى هذا المضمار فى أكبر حفل جماهري إن أرادوا ذلك أو أراده ولد الشيخ عبد الله أو زوجته السيدة ختو بنت البخاري، التى قالت إن مكانتها المصانة عندها لا تمس.
كما إلتزمت بنت آبّه أن تعمل طاقتها للكشف عن الجهة المتآمرة عليها، مستغلة وسائل التكنلوجيا الحديثة فى فبركة الأغنية ونسبتها زورا وكذبا إليها، قائلة إن هذه ليست المرة الأولى التى يقوم فيها هؤلاء الأنذال حسب وصفها بمحاولة تلطيخ سمعتها بإفتراءات صنعتها مخيلتهم وسخّروا لها مايملكون من براعة الخداع والتزييف تقول الفنانة.

mederdratoday@gmail.com
أحمد ولد سيد أحمد
في مقابلة مع وكالة أخبار موريتانيا

وكالة اخبار موريتانيا: نتعرف عليكم في البداية؟
احمد ولد سيد احمد: الاسم احمد ولد سيد احمد رئيس الورشة الأولى التي كانت تدرس تنظيم المؤسسات العمومية
وكالة اخبار موريتانيا: في نهاية هذه الايام ما هو تقييمكم لها؟
احمد ولد سيد احمد: اعتقد ان هذه الايام كانت فرصة نادرة وغير مسبوقة لإعطاء الكلمة للشعب الموريتاني من خلال ممثليه اما منتخبيه واما موفديه من الولايات والموريتانيين في الخارج والأحزاب السياسية والمجتمع المدني وجميع طبقات الشعب، وفي الحقيقة فإن الورشة التي كنت فيها قد دار فيها نقاش بصفة حرة تماما بدون أي قيود حتى انني في اليوم الاول حرصت الا اقدم بشكل مفصل للموضوع حتى لا احد من حرية المشاركين، وقد تحدث في الورشة 245 متدخل تناولوا جميع جوانب الموضوع كما تناولوا مواضيع خارجة عنه.
وكالة اخبار موريتانيا: ماهي ابرز النقاط التي تم التطرق اليها؟
احمد ولد سيد: ابرز النقاط التي تم التطرق اليها هي ان الجميع متفقون على ان هذه فرصة ليبدي كل رأيه في الوضعية التي يتمنى ان تكون فيها موريتانيا في المستقل. طبعا كان هناك تشخيص للحالة الحالية او الوضع الحالي بجميع جوانبه ومن ابرز ما خرجنا به ما هو موجود في التقرير العام والنقاط المهمة هي ان المشاركين متفقون على ضرورة استخلاص الدروس من الوضعية التي مرت بها البلاد والعمل على تلافي ذلك في المستقبل بما يتطلبه ذلك من قوانين واتخاذ اجراءات فيما يخص التسيير بحيث لا تتكر هذه الوضعية مرة اخرى. ولا بد انكم سمعتم التوصيات الواردة في التقرير العام وهذا مجمل دار، وما اود ان أأكده هنا هو حرية الكلام بالنسبة للمتدخلين وعدم تقييدهم بأي شكل وعدم وجود أي شيء مسبق او ا فكار معلبة لهذه المنتديات.
وكالة اخبار موريتانيا: بعد اخراجكم للتقرير احتج البعض ومنهم برلمانيون على ما ورد في التقرير ما هو تعليقكم على ذلك ؟
احمد ولد سيد احمد: ما ورد في التقرير العام هو بالضبط ما قلناه وهو ان هناك تيار يتمتع بالاكثرية ينادي باستخلاص الدروس وبأن هناك نقاطا هي مكمن الانسداد الذي حدث وبأنه لابد من معالجة تلك النقاط اما بتعديل الدستور او القوانين الموجودة وهم في الحقيقة يمثلون الاكثرية ولا شك ان هناك ايضا مجموعة كبيرة من المشاركين حين نرجع الى المحضر سنجد ذلك ترى بأن الدستور بمثابة ثوابت للشعب الموريتاني وبأنه لا عيب فيه ويجب ان يترك على حاله دون أي تعديل، وان كان لا بد ان يغير فيه فيجب ان يكون التغيير طفيفا، لكن من الصعب تشخيص ذلك لأن نفس الشخص الذي يقول في مداخلته بأن هناك انسداد هو نفسه الذي سينادي بعدم المساس بالثوابت وهذا هو سبب التداخل في الآراء وعليه فإن القول بأن هذه اكثرية وهذه اغلبية صعب لكن التيار العام يطالب بتشخيص هذه الازمة وبأن موريتانيا لاتتحمل ان تدخل كل يوم في ازمة، وبأن هذه التجربة وهذا قيل في التقرير العام يمكن ان تستخلص منها النتائج لأن هذه المنتديات لا تقام كل يوم وفيما يبدو لي ان التقرير العام كان شاملا .
وكالة اخبار موريتانيا: ما هو تعليقكم على استدعاء موريتانيا لسفيرها في اسرائيل اليوم؟
احمد ولد سيد احمد: هذا امر جيد وهو مؤشر على استيائنا التام وحق لنا ان نستاء مما تقوم به اسرائيل من تقتيل وتدمير للمدنيين العزل والاطفال، فهذا بشع وهو امر لا يطاق حتى ان في الرأي العام الاسرائيلي نفسه هناك مجموعات كبيرة ضد هذه الامر. وهو ايضا في الشارع العربي وحتى غير العربي الشارع المحب للسلام والرافض للظلم، وانا أهنئ الحكومة على استدعائها للسفير، فلا بد ان نوصل رسالة واضحة لتلابيب بأن علاقاتنا لا يمكن ان تبنى على تقتيل اخواننا الفلسطينيين، لقد اقمنا علاقات دبلوماسية على اساس ان السلام هو خيار استراتيجي للعرب ولكن السلام لايمكن ان يتحقق من طرف واحد ولا يمكن أن يظل العرب يقتلون وتحتل اراضيهم ويقتلون بسبب بمجرد مطالبتهم بحقوقهم المشروعة واعتقد ان خطوة الحكومة خطوة جيدة جدا

mederdratoday@gmail.com

الاثنين، 2 فبراير، 2009

كرمي ترد على ديمي

وزعت الفنانة كرمي بنت آبّه شريطا ترد فيه على أختها الفنانة ديمي بنت آبّه، التي وزعت مؤخرا شريطا على الأنترنت إنتقدت فيه السيد سيد محمد ولد الشيخ عبد الله وحرمه السيدة ختو بنت البخاري نقدا لاذعا، وعرّضت فيه بأهل إكيدي (المذرذرة)

يمكن إستعراض الأغنية على الرابط التالي
http://www.4shared.com/file/82598519/ebe518ca/Dimi2.html

mederdratoday@gmail.com